إيران تحذر: قد نكون أمام “خليج” غير آمن

طهران – خليج 24

Advertisement

قال مسؤول رفيع المستوى في إيران يوم الجمعة، إن الخليج إذا أصبح غير آمن فيشمل ذلك جميع دول المنطقة.

وأكد وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي أنه “في حال أصبح الخليج غير آمن، فعندها سيكون غير آمن لجميع دول المنطقة”.

وأكمل قائلًا: “ضمان أمن منطقة الخليج مصلحة مشتركة لجميع الدول بما فيها إيران ، والدول المتشاطئة على مياه الخليج هي المسؤولة عن تأمينها”.

واستطرد حاتمي: “سماح دول الجوار للولايات المتحدة بالتواجد في منطقة الخليج خطأ استراتيجي”.

وقال: “الدول الأجنبية هي العامل الأساس في زعزعة أمن المنطقة وخلق الأزمات فيها”.

وشدد وزير الدفاع في إيران على أن “الدول الأجنبية تعمل على شيطنة إيران وخلق أزمات في منطقة الخليج”.

Advertisement

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي حذر أمس قوات البحرية الأميركية في مياه الخليج من “استراتيجية دفاعية وتكتيك هجومي”.

جاء ذلك عقب إعلان الحرس الثوري الإيراني التزود بـ112 قطعة بحرية قتالية، مزودة بأنظمة صاروخية.

وتسلمت القوة البحرية للحرس الثوري بزوارق متطورة من نوع (عاشوراء) ومراكب خفر (ذو الفقار) وغواصات (طارق).

ومراكب “ذوالفقار” قادرة على حمل الصواريخ المضادة للسفن. وفق موقع “روسيا اليوم”.

ويسعى الحرس الثوري الإيراني إلى مضاعفة قدراته الهجومية ومراكمتها، عدا عن الدفاعية منها.

وكشفت سلامي عن أنّ بحرية الحرس الثوري تلقت تعليمات بزيادة القدرات الهجومية البحرية لإيران.

وقال إن القرار جاء لتتمكن طهران من الدفاع بالشكل الملائم عن سلامة أراضيها ووحدتها، وحماية مصالحها في البحر، وملاحقة العدو وتدميره.

كما أكد قائد القوة البحرية في الحرس الثوري الإيراني علي رضا تنغسيري: “نعلن اليوم أننا بالمرصاد للأميركيين حيثما وجدوا”.

وقال تنغسيري خلال مراسم نظمت في جنوب إيران: “سيشعرون أكثر بحضورنا قريبًا.

وكادت إيران وأمريكا أن تصلا إلى حد المواجهة المباشرة في يناير الماضي، حينما قرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتوجيه ضربة لإيران.

وأسفرت تلك الضربة في حينه على اغتيال القائد الإيراني الكبير قاسم سليماني، والذي تتهمه أمريكا بأنه العقل المدبر لها.

وكان آخر تصعيد بين أمريكا وإيران في أبريل الماضي بعدما اتهمت الأولى “الحرس الثوري” بمضايقة سفنها في الخليج.

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri