النفط يخلف عجزا كبيرا في ميزانية السعودية

بقيمة 9.09 مليار دولار

الرياض – خليج 24 :

أعلنت وزارة المالية في المملكة العربية السعودية اليوم الأربعاء أن عجز الميزانية في الربع الأول من العام الجاري بلغ 34.107 مليار ريال (9.09 مليار دولار)، بسبب تراجع أسعار النفط والطلب، مع فائض العرض بسبب أزمة جائحة كورونا.

ورفعت السعودية من توقعات عجز الميزانية هذا العام من 6.4% (187 مليار ريال) من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، إلى ما بين 7 و9% من الناتج المحلي، بعد أن كان العجز قد بلغ 131 مليار ريال العام الماضي.

وقالت وزارة المالية في التقرير الربعي لأداء الميــزانية العـامة للـــدولة للسنة المالية 1441/1442هـ (2020م( إن إجمالي الإيرادات بلغ 192.072 مليار ريال بانخفاض 22 في المئة على أساس سنوي.

وتضمن التقرير الرسمي لوزارة المالية بيانات تفصيلية لحركة الإيـرادات والمصروفات خـلال الربـع الأول إضافـة إلـى العجـز المحقـق وآليـة تمويلــه والديــن العــام.

وأوضحت أن إيرادات النفط تراجعت 24 في المئة إلى 128.771 مليار ريال في الفترة نفسها، مدفوعة بشكل رئيسي بتراجع الطلب العالمي على الخام وأسعاره.

وأدت جائحة انتشار فايروس كورونا إلى شلل كبير في الاقتصاد العالمي، وتضررت منه كل دول العالم.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض كبار الدول المنتجة بينها روسيا، اتفقوا على خفض الإنتاج بنحو 10 ملايين برميل يوميا، أو 10 في المئة من إنتاج النفط العالمي، خلال الفترة بين مايو أيار إلى يونيو حزيران 2020.

ولم ينجح تخفيض الإنتاج في السيطرة على أسعار النفط التي واصلت التراجع بسبب انخفاض الطلب بشكل غير مسبوق، إضافة إلى امتلاء مساحات التخزين بسرعة، مع توقف عجلت الاقتصاد العالمي.

واضافة لتراجع إيرادات النفط، سجلت وزارة المالية تراجع الإيرادات غير النفطية ب 17 في المئة إلى 63.3 مليار ريال في تلك الفترة. فيما بلغ إجمالي النفقات 226.179 مليار ريال بارتفاع 4 في المئة عن العام الماضي.

وذكرت وزارة المالية سابقا أنها ستمول عجز الموازنة من خلال الاقتراض المحلي والدولي، وأنه يمكن لها أن تقترض ما يقارب من 26 مليار دولار، وتسحب ما يصل إلى 32 مليار دولار من احتياطيها لتمويل العجز الحكومي.

قد يعجبك ايضا