عارضة أزياء إسرائيلية على صدر أكبر مجلة اماراتية

أبو ظبي-خليج 24 | في سابقة تاريخية أصبحت عارضة أزياء إسرائيلية هي الأولى التي تظهر على غلاف مجلة متخصصة بالأزياء الإسرائيلية في الإمارات.

Advertisement

والعارضة الإسرائيلية يائيل شلبيا التقط لها مؤخرًا صورة وتم وضعها على غلاف مجلة “L’Official Arabia”.

ومجلة “L’Official Arabia” هي مجاة أزياء وثقافة بارزة مقرها في دبي.

وتبلغ العارضة الإسرائيلية من العمر 19 عامًا، وهي ليست أول إسرائيلية تظهر على غلاف مجلة أزياء تُنشر في الإمارات العربية المتحدة.

ووفق موقع واي نت الإسرائيلي تعتبر شلبيا أول من يفعل ذلك في عدد مخصص بالكامل للأزياء الإسرائيلية.

وسافرت شلبيا إلى نيويورك خصيصًا لالتقاط الصور، حيث انضم إليها العديد من الإسرائيليين الآخرين، بما في ذلك صور يوسي ميخائيلي.

وسيشمل العدد القادم من L’Officiel Arab ليس فقط شيلبيا، ولكن مصممي الأزياء الإسرائيليين وكذلك الفنانين المحليين.

Advertisement

ووفق موقع واي نت فسيشمل العدد القادم فنانين مثل Illustrator مثل Zoref بالتعاون مع علامة Foxylab New York التجارية.

وقال الموقع الإسرائيلي “بالنسبة لشيلبيا، هذا إنجاز دولي آخر بعد أن ظهرت سابقاً في قناة Schon البريطانية”.

وجاءت هذه السابقة في أعقاب اتفاقية التعاون الأخيرة بين إسرائيل والإمارات، التي تم توقيعها في سبتمبر في شكل اتفاقيات في مجالات عدة.

فيما سيكون هناك الكثير من المبادرات المتوقعة بين صناعات الأزياء الإماراتية والإسرائيلية، وفق موقع واي نت الإسرائيلي.

وفي سبتمبر / أيلول، أطلقت عارضة الأزياء الإسرائيلية ربما تايجر حملة لدبي مغطاة بالعلم الإسرائيلي إلى جانب ستيفن باندارينكا المقيمة في الإمارات.

وجاء ذلك في إشارة إلى اتفاق التطبيع بين البلدين الذي تم التوصل إليه في الشهر السابق.

وقال إيلاد بورنستاين، مالك الشركة التي تمثل مصممي أزياء إسرائيليين وعالميين من بيورنت، الأسبوع الماضي إنه دُعي لتمثيل إسرائيل في حفل توزيع جوائز مهرجان الموضة العالمي في دبي في أكتوبر 2021.

وقال إنه سيقدم عشرات المصممين الإسرائيليين تصاميمهم في ذلك المهرجان.

واستضاف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مراسم توقيع اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين  في البيت الأبيض، متوجًا شهرًا دراماتيكيًا عندما وافقت الدولتين العربيتين على التطبيع.

وتجعل الاتفاقات، التي ندد بها الفلسطينيون، الإمارات والبحرين، الدولتين العربيتين الثالثة والرابعة التي تتخذ مثل هذه الخطوات.

وجاءت هذه الاتفاقيات لتطبيع العلاقات منذ توقيع إسرائيل معاهدات السلام مع مصر عام 1979 والأردن عام 1994.

وتعكس اتفاقية التطبيع التي جمعت بين إسرائيل والإمارات والبحرين مخاوفهم المشتركة بشأن نفوذ إيران المتزايد في المنطقة وتطوير الصواريخ الباليستية.

موضوعات أخرى:

هكذا صنعت إسرائيل من دبــي عاصمة لسياحة البغاء في الشرق الأوسط

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri