كم بلغ الانكماش الاقتصادي في دبـــي هذا العام ؟

أبو ظبي- خليج 24 | من المرجح أن ينكمش اقتصاد دبـــي ، مركز الأعمال في الشرق الأوسط، بنسبة 6.2٪ هذا العام.

جاء ذلك وفقًا للمكتب الإعلامي للإمارة، ومن المتوقع أن تشهد نموًا بنسبة 4٪ في عام 2021.

وأظهرت التقديرات المنشورة أن الناتج المحلي الإجمالي انخفض بنسبة 10.8٪ في النصف الأول من العام.

ويعتمد الاقتصاد في دبـــي بشكل كبير على قطاعي السياحة والتجزئة وخاصة المتضررين بشدة من الوباء.

وقال عارف المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبـــي للإحصاء، إن تداعيات هذا العام “ضمن النطاق المتوقع للانكماش الاقتصادي”.

وتابع “أن ذلك جاء بالنظر إلى التأثير الاقتصادي العالمي الهائل لوباء كوفيد -19”.

وقال المهيري “إن الأولوية الحاسمة المعطاة لمكافحة الوباء وحماية الصحة العامة والسلامة تسببت في حدوث تباطؤ واسع النطاق”.

وفي الإمارات العربية المتحدة، التي تعد دبـــي جزءًا منها من المتوقع أن يتقلص الناتج الاقتصادي بنحو 6٪ أيضًا.

حيث ساهم انخفاض أسعار النفط بشكل كبير في التراجع.

ونشر المكتب الصحفي الحكومي في دبـــي نفس توقعات النمو لكنه تراجع عنها بعد فترة وجيزة دون تفسير.

وقال “إن السماح بملكية أجنبية بنسبة 100٪ في الشركات يجذب المزيد من الاستثمار”.

وانخفض نشاط الفنادق والمطاعم بنسبة سنوية قدرها 35٪ خلال النصف الأول من عام 2020.

فيما انخفض النشاط العقاري بنسبة 3.7٪ في نفس الفترة، وفق المكتب الصحفي للإمارة.

وشهد اقتصاد دولة الإمـارات العربية المتحدة التعاقدات أكثر من المتوقع هذا العام.

ومن المرجح أن تعاني الإمـارات العربية المتحدة هذا العام من انكماش اقتصادي أعمق مما كان متوقعا في السابق.

ويرجع سبب ذلك متأثرًا بالاضطراب الناجم عن وباء فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط.

وقال البنك المركزي في تقريره ربع السنوي إن الناتج المحلي الإجمالي لثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي من المتوقع أن ينكمش بنحو 6٪ في 2020.

وجاء ذلك مقارنة مع توقع سابق لهبوط قدره 5.2٪. من المتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 2.5٪ في عام 2021.

والتوقعات أفضل قليلاً من توقعات صندوق النقد الدولي، الذي يتوقع انخفاضًا بنسبة 6.6 ٪ هذا العام.

وبحسب الصندوق، فقد انكمش اقتصاد الإمـارات آخر مرة بأكثر من 5٪ في عام 2009.

ووفقًا لتقرير البنك المركزي، من المرجح أن تشعر الإمـارات، بصفتها دولة مصدرة للنفط، بتداعيات انخفاض الطلب العالمي على النفط.

إقرأ أيضًا:

آخر توقعات البنك المركزي لاقتصاد الإمـارات

قد يعجبك ايضا