بهذا ستواجه الشارقة تداعيات “كورونا” اقتصاديًا؟

دبي –خليج 24

تسعى ثالث أكبر إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مواجهة تداعيات فيروس كورونا عبر تسويق صكوك مقومة بعملة الدولار لأجل بعيد.

وكشفت وثيقة أن الشارقة شرعت يوم الثلاثاء، في تسويق الصكوك المقومة بعملة الدولار الأمريكي، وذلك لأجل يمتد إلى 7 سنوات.

وقالت الوثيقة إن الشارقة شرعت في تحديد سعر استرشادي أولي قرب 275 نقطة أساس فوق متوسط أسعار مبادلة الفائدة الثابتة والمتغيرة.

والوثيقة تعود لبنك مشارك في ترتيب الصفقة. بحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وتحاول دول الخليج بكل إمكاناتها لمواجهة تداعيات أزمة وباء كورونا وما ألحقته من ضرر كبير على اقتصادها بتعزيز ماليتها العامة، وإيقاف التدهور التاريخي لأسعار النفط.

ونقلت رويترز عن مصادر مطلعة على الصفقة ترجيحهم أن الطرح سيكون بين 750 مليون ومليار دولار.

وتوقع المشاركون أن تغلق بوقت لاحق من اليوم الثلاثاء.

يشار إلى أن الشارقة سبق وأن طرحت صكوكًا مقومة بالدولار الأمريكي بصورة متكررة نسبيًا.

والشارقة صاحبة تصنيف Baa2 من موديز BBBو من ستاندرد آند بورز.

وأشارت الوثيقة إلى أنه تم الاتفاق على تكليف بنك “اتش.اس.بي.سي” للعمل فيها بمهمة منسق دولي لها.

كما يشارك في ترتيب الصفقة كل من بنوك “إيه.بي.سي”، ودبي الإسلامي، والخليج الدولي، والمشرق، ومصرف الشارقة الإسلامي.

وكانت الشارقة نجحت في مايو المنصرم من جمع ملياري درهم (544.54 مليون دولار) بغية إصدار خاص لصكوك.

وبحسب بيان لبنك الشارقة الذي رتب الصفقة، فإن جمع المبلغ كان من أجل تخصصيه لدعم اقتصادها خلال أزمة كورونا.

وكانت “ستاندرد آند بورز” غيرت في أبريل الماضي النظرة المستقبلية للشارقة إلى سلبية من مستقرة.

وأرجعت ذلك إلى أسباب أبرزها انخفاض أسعار النفط، والتأثير الذي ألحقه فيروس كورونا على اقتصادها.

وتوقعت تعافي نمو الناتج المحلي الإجمالي خلال عام 2021.

واستدركت: “انخفاض أسعار النفط سيدوم لوقت أطول وستعمل فترة إجراءات العزل العام الممتدة على ضغط الوضع المالي في الشارقة”.

قد يعجبك ايضا