“واشنطن بوست”: المنشق حاول فضح “القمع السعودي” فبات في مرماه

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| كشفت صحيفة أمريكية شهيرة عن أن وثائقي المنشق الذي يسرد قصة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي يواجه حملة تقييمات سلبية.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” إن “الحملة يقودها ذباب إلكتروني يتبع لإدارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان”.

وبينت أن مخرج الفيلم حاول إلقاء الضوء على قمع حرية التعبير السعودي، لكنه بات هدفًا بمرمى من جاء ليفضحهم.

وحاز فيلم المنشق على جائزة الأوسكار “بريان فوغل” مؤخرًا.

وأوضحت أنه كان يحظى بتقييم جيد على موقع تصنيف الأفلام “Rotten Tomatoes”.

وأشارت إلى أنه انخفض تقييمه الإيجابي من 95% إلى 68% فقط.

Advertisement

ونقلت الصحيفة عن مصدر بالموقع بأنهم يرون أن أشخاصًا يعملون نيابة عن “السعودية” وراء ذلك.

وقال إن هؤلاء يسعون إلى “خلق شعور زائف بعدم الرضا تجاه الفيلم”.

وذكر “متايسون رينولدز أن هناك شبهة في التلاعب بتقييم الفيلم.

وبين أن الشركة ستزيل أي تقييمات يبدو أنها تسعى لخداع الجمهور.

وكان موقع الأفلام المملوك لشركة أمازون “IMDB” شهد حملة دينامكية مماثلة استهدفت الفيلم.

يذكر أن المنشق حظي عند عرضه على تقييم تراوح بين 9 و 10 نجمات.

لكن حملة تقييمات سلبية استهدفته بـ 1175 تقييم بنجمة واحدة فقط السبت الماضي.

فيما ذكر الرئيس التنفيذي لمؤسسة حقوق الإنسان “ثور هالفورسن أن “السعوديين أثبتوا أطروحة الفيلم”.

وقال: “لقد أكدوا أن لديهم في الواقع جيش (إلكتروني)”.

ووصف “هالفورسن” تزايد التقييمات السلبية لفيلم حظى باستحسان الجمهور والنقاد بأنه “أمر مشبوه”.

وواصل فيلم “المنشق” تحقيق شهرة دولية واسعة على رغم حملة الذباب الالكتروني ضده.

وتم ترشيح الفيلم الذي يعيد تسليط الضوء على جريمة قتل خاشقجي لثلاث جوائز عالمية.

ويكشف المنشق تفاصيل مروعة جديدة قامت بها “فرقة النمر” التابعة لابن سلمان أثناء قتل الصحفي خاشقي.

وتضمن الفيلم أصوات الضحك بينما كان القتلة يخططون لكيفية تقطيع أوصال الجسد.

كما يتضمن كلاما لمنفذي عملية القتل “فيما إذا كان الوركين مناسبين للكيس”.

وكشف أن القتلة طلبوا 70 كيلو من اللحوم من أحد المطاعم لإخفاء رائحة الجثة المحترقة.

ويتضمن المنشق شهادات محققين من الأمم المتحدة وجهود الاختراق من جانب السعودية.

قد يعجبك ايضا