هل تخطط السعودية لإحداث تغيير في عاصمتها؟

الرياض – خليج 24 | يبدو أن السلطات السعودية تخطط تفعيل خطة مسبقة بغية إدخال تعديلات على عاصمة البلاد، الرياض.

فقد أفاد مسؤول حكومي سعودي بأن المملكة العربية السعودية تنوي تنفيذ خطة تقوم ملاحمها على إيجاد تغييرات وصفت بالكبيرة على العاصمة.

ونقل موقع “العربية نت”  عن المسؤول قوله إن المملكة تخطط إلى مضاعفة حجم الرياض وعدد قاطنيها العقد المقبل.

وقال رئيس الهيئة الملكية لمدينة الرياض فهد الرشيد إن التراجع الاقتصادي نتيجة تفشي فيروس كورونا وتدني أسعار النفط لن يؤثر على خططنا.

وأشار إلى أن المملكة تخطط إلى إن المضي قدمًا في سعيها إلى مضاعفة حجم العاصمة الرياض وعدد القاطنين فيها خلال العقد المقبل.

ونبه الرشيد إلى أن الحكومة السعودية أقرت مبلغ 266.6 مليار دولار لتخصيصه بغية إنشاء مشروعات حالية وجديدة في الرياض.

وأوضح أن المبلغ يأتي ضمن جملة استثمارات يصل الكلي الإجمالي منها إلى قرابة 800 مليار دولار على مدى السنوات العشر المقبلة.

ونبه الرشيد إلى أن مشاريع تطوير مدينة الرياض تتم بمشاركة كاملة مع القطاع الخاص.

وذكر أن السعودية تخطط إلى أن يصل عدد سكان مدينة الرياض بحلول عام 2030 إلى أكثر من 15 مليون نسمة على الأقل.

ونبه الرشيد إلى أن هذه الخطط المستقبلية ستعمل على خلق نمو اقتصادي وإنساني مما سيوفر لاحقًا وظائف جديدة.

وقال إن “مدينة كالرياض هي فعلًا تعتبر محور تنمية السعودية الاقتصادية”.

وأضاف: “هي ليس فقط للسعودية بل للمنطقة ولذا تخطط المملكة إلى أعمال تطورها”.

ونبه إلى أن هذا العمل يأتي ضمن خطة توصف بأنها “طموحة” ضمن رؤية 2030 لمضاعفة الاقتصاد والسكان على مدار10 سنوات.

وتوقع المسؤول السعودي أن تنجز أغلب مشاريع تطوير الرياض ما بين 2023 و2025.

واستدرك بقوله: “هناك قطاعات من المترو ستكون مع حلول نهاية العام الحالي فعالة”.

وكانت وزارة الصحة السعودية أعلنت مساء اليوم عن تسجيل 3036 إصابة جديدة بفيروس كورونا و3211 حالة شفاء.

وقالت الوزارة إنها تخطط إلى تكثيف إجراء فحوصات كورونا بغية الكشف عن مصابين جدد.

 

قد يعجبك ايضا