هذه قيمة الأموال التي دفعتها الإمارات لإسرائيل في 2020 مقابل برمجيات تجسس

   

أبو ظبي- خليج 24| كشف مساء اليوم الجمعة عن قيمة برمجيات التجسس الإسرائيلية التي اشترتها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العام المنصرم 2020.

Advertisement

وكشفت مصادر موثوقة ل”إمارات ليكس” أن النظام في الإمارات اشتري برمجيات تجسس سيبرانية إسرائيلية بقيمة 900 مليون دولار ب2020.

وأكدت أن أغلب صفقات تلك المعدات تم قبل توقيع اتفاق إشهار التطبيع بين الإمارات وإسرائيل منتصف شهر آب/أغسطس الماضي.

وبينت المصادر ذاتها أن الوثائق تثبت أن أبو ظبي تعد الزبون الرئيسي لإسرائيل في شراء برمجيات التجسس السيبرانية.

ولفتت إلى أنها تستخدم هذه البرمجيات في التجسس على مواطنيها والوافدين للدولة فضلا عن صحافيين ومعارضين من عشرات الجنسيات.

وبحسب موقع “يسرائيل ديفينس” العبري فإن صادرات إسرائيل السيبرانية في 2020 بلغت 6.85 مليار دولار.

ولفت إلى أن أزمة جائحة فيروس كورونا أنعشت الصناعات السيبرانية في إسرائيل.

Advertisement

وأشار الموقع العبري إلى أن عددا معتبرا من الأنظمة العربية في مقدمتها الإمارات تستهلك بشراهة برمجيات التجسس السيبرانية الإسرائيلية.

وقال إن الإمارات وغيرها من البلدان التي تشتري معدات التجسس الإسرائيلية توظفها في ملاحقة موطنيها والمعارضين.

وكان تحقيق استقصائي لوكالة “رويترز” كشف عن تفاصيل تجسس الإمارات على آلاف الأشخاص.

وأكدت الوكالة أن أبو ظبي اخترقت إيميلات وهواتف لمنع استضافة قطر كأس العالم.

وكشفت أن مشروع التجسس بدأ في العام 2008 داخل مبنى يشبه حظيرة طائرات على مشارف مطار البطين في أبو ظبي.

ولفتت إلى أن البرنامج بدأ كذراع لديوان ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وكان يديره في بادئ الأمر ابنه خالد.

وأشارت “رويترز” إلى أن الإمارات استعانت بمتعاقدين أمريكيين لتدريب طواقمها على التسلل الالكتروني وعمليات الاختراق.

وأوضحت أن المتعاقدين أعدوا شبكات كمبيوتر سرية وحسابات خفية على الإنترنت.

وهذه تمكن الطواقم الإماراتية في استخدامها بعمليات التجسس داخليا وخارجيا.

واستعرض التقرير عمليات استهداف وتجسس نفذتها الطواقم الإماراتية خلال السنوات الماضية.

وأكدت أن من بين من تم استهدافهم خمسة من العاملين في مؤسسة كونراد أدينور وهي جماعة ألمانية مناصرة للديمقراطية.

وكانت هذه الجماعة في ذلك الوقت تضغط من أجل المزيد من حريات الصحافة والتعبير في الإمارات.

وقام أبو ظبي حينها باعتراض رسائل من حساب على “جي ميل” يخص أحد مدراء المؤسسة.

قد يعجبك ايضا