هذا ما ستفعله عُمان في مخالفي قيود كورونا؟

مسقط – خليج 24| يبدو أن السلطات في عُمان تتجه إلى تشديد العقوبات على مخالفي قيودها لمواجهة فيروس كورونا بغية الحد منه.

فقد أقرت الحكومة العمانية يوم الثلاثاء، تغليظ عقوبات مخالفي القوانين المتصلة بمكافحة وباء فيروس كورونا المستجد المتفشي في أنحاء العالم.

وقالت اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تطورات كورونا إنها ستمضي في تشديد تعاملها مع كل مخالفي قيودها بمختلف السبل.

وأشارت اللجنة وهي المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن كورونا  إلى أن التعامل سيكون وفق حفظ سلامة المجتمع.

وكشفت عقب اجتماع عن أن هذا التشديد قد يطال الإعلان عن أسماء المخالفين ونشر صورهم عبر وسائل الإعلام المختلفة.

وأرجعت اللجنة ما قررته من تشديد عقوباتها إلى محاولة “الحد من تفشي الفيروس انتشار بين أفراد المجتمع العماني”.

كما أقرت حزمة إجراءات جديدة تتعلق بشأن الضرائب على الشركات والمؤسسات بالقطاع الخاص. وفق وكالة أنباء عمان.

وأكدت اللجنة أن جهاز الضرائب سيكشف بنودها بغية الحد من آثار كورونا الاقتصادية، وتخفيف التداعيات المالية على شركات القطاع الخاص الخاضعة للضريبة.

وارتفع عدد مصابي فيروس كورونا في السلطنة حتى اليوم إلى 48,997 حالة، تماثل للشفاء منهم 31 ألف حالة، بينما توفيت 224 حالة.

ووجهت الصحة العُمانية قبل أيام تحذيرًا مخيفًا بشأن فيروس كورونا المستجد في السلطنة.

فقد أكد وزير الصحة أحمد بن محمد السعيدي مؤشرات رصد التفشي الوبائي لفيروس كورونا تغير بشكل “مخيف جدًا”.

وأعرب السعيدي وفق حساب وزارة الصحة العُمانية على تويتر، عن مخاوفه مما شهدته مؤشرات رصد التفشي في السلطنة.

وقال: “نجحنا بالأشهر الأولى من بدء تفشي الفيروس للحد منه بفعل جهود مضنية بذلت والتزام مميز”.

واستدرك بقوله: “لكن يحزنني ما شهدته السلطنة مؤخرًا بشأن ما حدث من تغير بفعل مخالفي القيود”.

وأكمل: “مؤشر رصد التفشي الوبائي تبدل بشكل مخيف جدًا”.

وأشار وزير الصحة العُمانية إلى أن ملف انتشار كورونا في السلطنة يزداد يومًا بعد يوم خطورة وما يزيد تعقيده مخالفي قيودنا.

 

 

قد يعجبك ايضا