مصر تحجز السفينة التي جنحت بقناة السويس وتطلب تعويضات بـ900 مليون $

القاهرة- خليج 24| أعلنت السلطات في جمهورية مصر العربية التحفظ على سفينة الحاويات العملاقة “إيفرغيفن” التي جنحت وعطلت الملاحة في قناة السويس لمدة أسبوع قبل تعويمها.

Advertisement

جاء ذلك في إعلان للفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس بعد المطالبة بتعويضات بـ900 مليون دولار أمريكي.

وذكر رئيس هيئة قناة السويس أنه “تم التحفظ على السفينة لعدم سدادها مبلغ قدره ٩٠٠ مليون دولار”.

ووفق ربيع فإن هذا المبلغ “قيمة ما تسببت فيه السفينة الجانحة من خسائر للهيئة فضلا عن التعويم وعملية الصيانة.

وأضاف أن “ذلك بموجب حكم قضائي أصدرته محكمة الإسماعيلية الاقتصادية”.

من جانبها، ذكرت صحيفة “الأهرام” الرسمية المصرية أن هيئة قناة السويس استندت في تقديرها للرسوم الواردة في لائحة الإرشاد المعمول بها داخل الهيئة.

واستندت في طلبها بالحجز التحفظي على السفينة، على المادة السادسة من قانون المحاكم الاقتصادية.

وعلقت السفينة إيفر غيفن التي يبلغ طولها 400 متر في قطاع جنوبي من القناة صباح الثلاثاء الماضي.

Advertisement

وجنحت السفينة في القناة إثر رياح قوية مما أدى إلى توقف حركة الشحن في أقصر طريق للشحن البحري بين أوروبا وآسيا.

وشهدت أسعار النفط تقلبا كبيرا في الأيام القليلة الماضية.

وحاول المتعاملون والمستثمرون الموازنة بين تأثير إغلاق نقطة عبور رئيسية للتجارة والتأثير الأوسع نطاقا لإجراءات الإغلاق الرامية لاحتواء الإصابات بفيروس كورونا.

وأعلن رئيس هيئة قناة السويس استئناف حركة الملاحة في القناة بعد إعادة تعويم السفينة الجانحة.

وذكر التلفزيون المصري أن السفينة إيفر غرين تتحرك باستخدام المحركات صوب منطقة البحيرات المرة.

وأكدت شركة إيفر غرين المشغلة للسفينة، في بيان رسمي لها، نجاح إعادة تعويمها بقناة السويس.

وذكرت الشركة أنه سيتم فحص السفينة للتأكد من مدى صلاحيتها للإبحار بعد تعويمها في جنوب قناة السويس.

وأضافت الشركة المسجلة في تايوان والتي تستأجر السفينة أن القرارات المتعلقة بشحنة السفينة ستُتخذ بعد فحصها، وأنها ستنسق مع مالك السفينة بعد انتهاء التحقيقات.

وتنتظر أكثر من 400 سفينة عبور قناة السويس مع معاودة تعويم سفينة الحاويات الجانحة التي كانت تسد الممر المائي.

وأظهرت بيانات من شركة كبلر لتتبع السفن أن 16 ناقلة محملة للغاز الطبيعي المسال تستعد لدخول قناة السويس.

وهو ضعفا العدد منذ يوم الجمعة مع تعويم سفينة الحاويات إيفر غيفن بشكل كامل اليوم الاثنين بعد جنوحها حوالي أسبوع.

وقالت كبلر إن 11 ناقلة تنتظر عند المدخل الشمالي للقناة، بينما تنتظر خمس ناقلات عند المدخل الجنوبي.

وأضافت أنه في المجمل ستتأخر 18 ناقلة للغاز الطبيعي المسال في الوصول إلى وجهاتها ومعظمها في آسيا بسبب الازدحام.

وإلى جانب ناقلات الغاز المسال توجد حوالي 450 سفينة لنقل البضائع تحمل سلعا مختلفة تنتظر المرور في القناة.

 

قد يعجبك ايضا