فيلم مصري مرجع قانون كويتي !

   

الكويت – خليج 24| كشف نائب كويتي بارز عن أن فيلمًا مصريًا كان مرجعًا في إقرار البرلمان الكويتي لقانون وتشريع في البلاد، في سابقة هي الأولى من نوعها.

Advertisement

وأوضح النائب السابق وليد الطبطباني عن أن فيلم “جعلوني مجرمًا” المصري للفنان الشهير فريد شوقي هو الذي تسبب في إقرار القانون الكويتي.

وقال نائب كويتي إن شوقي كان يمثل دور رجل محترم في الفيلم لكنه يتهاوش (يتعارك) مع  آخر ويدخل السجن على جناية.

 

وأشار الطبطباني إلى أن شوقي كلما بحث عن عمل بعد خروجه يُطلب منه “فيش وتشبيه” (خلو من الجنايات) فلا يستطيع بسبب الجناية السابقة.

ونوه إلى أن الفنان المصري طرق كل الأبواب بحثًا عن شهاد الصحيفة الجنائية لكنه لم ينجح في ذلك رغم أن لديه أسرة كبيرة.

وذكر نائب كويتي: “زملاء السجن لفريد شوقي طلبوا منه الرجوع إلى الإجرام” .

Advertisement

وأكد أن ذلك تسبب بإصدار قانون مصري و كويتي يمنع احتساب السابقة الأولى من الجناية .

ويتوقع أن يثير حديث النائب ضجة واسعة في الشارع الكويتي.

كما يرجح أن تحدث تندرًا كبيرًا في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة بين النشطاء .

وكان نشطاء عبر مواقع التواصل نشروا مقطع فيديو.

ويوثق ما صوّرته كاميرا مواطن كويتي داخل مجمع الوزارات الكويتي، وهو ما أثار جدلًا.

والتقط المواطن في المقطع اتساخ بحيرة اصطناعية بفناء المجمع الوزاري، بمشهد لا يليق بطبيعة المبنى الجديد.

وكتب: “إلى من يهمه الأمر، إحنا نيجي مجمع الوزراء نشوف الشلالات الطيبة والترتيبات والبنيان الجميل الجديد”.

واستدرك: “لكن تيجي بحيرة فرعون وتشوف الوسخ هذا، وما له مفتوح غير شهرين”.

واستطرد مستنكرًا: “يعني الموظفين فوق 60 ألف موظف كويتي بمجمع الوزارات استلم، إلى من يهمه الأمر شوف”.

نشر المقطع صاحبه سيل من الانتقادات التي تعكس صورة غير حسنة عن مبنى كويتي السيادي.

وقالوا إن الذي المبنى يحوي عشرات الآلاف من الموظفين الكويتيين، ويمثل واجهة للدولة الكويتية.

قد يعجبك ايضا