رويترز تكشف المبلغ الكبير الذي حققه جهاز قطر للاستثمار رغم جائحة كورونا

   

الدوحة- خليج 24 | كشفت وكالة “رويترز” العالمية للأنباء أن دولة قطر حققت عوائد مالية كبيرة وذلك على الرغم من أزمة جائحة كورونا.

Advertisement

ونقلت الوكالة عن مصدرين وصفتهما ب”مطلعين” قولهما إن جهاز قطر للاستثمار حقق عوائد كبيرة على رهانه بمليارات الدولارات.

وأوضحا أن الرهان كان على الديون المتعثرة والسندات ذات التصنيفات العالية في بداية أزمة كورونا.

وذكر المصدران إن جهاز قطر للاستثمار راهن على أن السندات التي تتمتع بتصنيف استثماري ستنتعش من المستويات المتدنية.

والتي بلغتها في آذار/مارس الماضي حيث تفشى فيروس كورونا في أنحاء العالم، وأحدث أزمة اقتصادية كبيرة.

ولفتت “رويترز” إلى أن جهاز قطر للاستثمار يمتلك متجر هارودز البريطاني الشهير وله حصص في بنك باركليز.

كما يمتلك عقارات “ممتازة” مثل كناري وارف في العاصمة البريطانية لندن، بحسب “رويترز”.

ووفق “رويترز” فتوضح أحدث البيانات من شركة “إي فستمنت” أن الجهاز لم يكن وحده في هذا التحول.

Advertisement

وأظهرت البيانات أن صناديق الثروات السيادية استثمرت مبلغا صافيا بلغ 4.5 مليار دولار في أدوات الدخل الثابت الأمريكية.

وذلك في الربع الثالث من 2020 وهو أكبر استثمار فيها من نوعه منذ نهاية 2017 على الأقل.

وأوضحت أن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 لسندات الشركات ذات التصنيف الاستثماري ارتفع بنحو 20 في المائة.

وأشارت البيانات إلى أن هذا الارتفاع جاء منذ انخفض إلى 417.88 نقطة في منتصف مارس.

وذكرت أن جهاز قطر للاستثمار وفي خطوة تمثل تحولا عن المشتريات السابقة لمحافظه، استثمر مبالغ كبيرة فيما يسمى الديون المتعثرة.

ولفتت إلى أنه بما في ذلك الأموال المخصصة لمساعدة الشركات المتعثرة.

وبينت أن هذا جاء بثمار على الجهاز، حيث ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز للسندات المتعثرة ذات التصنيف المرتفع لشركات أمريكية.

وذلك بأكثر من 80 في المائة منذ انخفض إلى مستوى قياسي بلغ 119.44 نقطة في أواخر شهر مارس.

من جانبه، أكد جهاز قطر للاستثمار برسالة بريدية لرويترز تحركه في مجالي السندات ذات التصنيف الاستثماري والديون المتعثرة.

وقال متحدث باسم الجهاز: “رأى جهاز قطر للاستثمار الفرصة لمساعدة الشركات المتعثرة على أن تصبح أكثر استدامة”.

وأضاف أنه “في الوقت نفسه توليد عائدات قوية معدلة وفقا للمخاطر لحملة أسهمنا”.

وبحسب المصدرين فإن هذا “يعكس نضجًا في استراتيجية الجهاز تحت قيادة منصور المحمود الرئيس السابق لإدارة المخاطر في الصندوق.

وأصبح المحمود في 2018 رئيسا تنفيذيا لجهاز قطر للاستثمار.

وذكرت “رويترز” أنه وفق تقديرات المحللين وبيانات من مستندات إفصاح رسمية أن الصندوق كان يمتلك حصة في شركة أمريكية.

وهذه هي شركة تيفاني آند كو للحلي، مشيرة إلى أن الجهاز باعها في إطار استحواذ شركة إل.في.إم.اتش الفرنسية للسلع الفاخرة.

وذلك على تيفاني آند كو بقيمة 15.8 مليار دولار، محققا بذلك مكاسب بلغت نحو 892 مليون دولار.

وأوضحت “رويترز” أنه في إطار تحول جهاز قطر للاستثمار إلى الاستثمار في الائتمان، تعاون مع بنك كريدي سويس.

وبينت أن التعاون كان بمنصة مشتركة لتوفير تمويل لشركات الفئة العليا بسوق الشركات المتوسطة والشركات الأكبر بالولايات المتحدة وأوروبا.

وذكر المتحدث باسم الجهاز ل”رويترز” أنهم قاموا بالاستثمار في أسواق الدين ذي التصنيف الاستثماري والدين مرتفع العائد.

كما استثمروا-بحسب المتحدث- في الدين المتعثر والديون المهيكلة “باستخدام مزيج من خبراتنا الداخلية ومديري صناديق من الخارج”.

ولفت إلى أنه تم الاستثمار في منصة الإقراض مع كريدي سويس السابق الإعلان عنها.

ووفق “رويترز” فقدرت شركة جلوبل إس.دبليو.إف المتخصصة بمتابعة صناديق الثروة السيادية أن استثمار الجهاز من خلال ذلك الاتفاق بلغ مليار دولار.

ونجح الجهاز الذي شكل عام 2005 من إنشاء شبكة استثمارات واسعة ومتنوعة شملت معظم أنحاء العالم.

ويمتلك الجهاز أصولاً مالية تتوزع على استثمارات واحتياطات مالية بعدد كبير من بلدان العالم في مختلف القارات.

وبحسب تصنيف معهد صناديق الثروة السيادية الأمريكي، فإن جهاز قطر للاستثمار يعد عاشر أكبر صندوق ثروة سيادي في العالم.

ويختص الجهاز بالاستثمار المحلي والخارجي وإدارة فوائض النفط والغاز الطبيعي.

وتقع عليه مهمة دعم تطوير تنافسية الاقتصاد القطري وتسهيل التنوع الاقتصادي وتطوير المهارات المحلية.

ويستثمر الصندوق الاستثماري القطري مليارات الدولارات في بنوك عالمية مهمة مثل باركليز وكريدي سويس.

كما يعتبر أكبر مساهم في شركة “فولكسفاغن” العملاقة لصناعة السيارات الألمانية.

قد يعجبك ايضا