تفاصيل صادمة لقيام مسلحي حفتر باختطاف واغتصاب الفتاة الأردنية ببنغازي

بنغازي- خليج 24| كشفت مصادر ليبية محلية تفاصيل واقعة اختطاف مجموعة من مسلحي خليفة حفتر المدعوم من دولة الإمارات العربية المتحدة لفتاة أردنية في معقله شرق ليبيا.

ولفتت المصادر لموقع “خليج 24” إلى أن المجموعة المسلحة قامت باغتصاب الفتاة في بنغازي حيث مكان اختطافها.

وكشفت أن تدخلات قوية من السلطات الأردنية مع دولة الإمارات ساهمت في إطلاق سراح الفتاة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن قادة مليشيا حفتر وقعوا بإحراج شديد بعد قيام الأمن الأردني بإبلاغ الإمارات بأسماء أفراد المجموعة الخاطفة.

وبينت أن عمان هددت أبو ظبي في حال عدم إطلاق سراح الفتاة فورا بعدما أصبحت قضيتها رأي عام في المملكة.

ونوهت المصادر إلى أن قادة مليشيا حفتر يحاولون حاليا الخروج بمبرر للسلطات الأردنية حول قضية الاختطاف.

وكشفت أنه تم التوافق على الادعاء أن توجد علاقة سابقة بين الفتاة وأحد مسلحي حفتر المشاركين باختطافها واغتصابها.

وفي إجراء أولي وفي محاولة لإرضاء السلطات الأردنية، أعلنت الأجهزة الأمنية الموالية لحفتر ببنغازي اعتقال أشخاص اختطفوا الفتاة.

وقام الخاطفون بحلق شعر رأس الفتاة وبثوا الواقعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتم تداول فيديو تم بثه مباشرة يظهر فيه رجل يجبر امرأة على النظر للكاميرا وهو يستخدم ماكينة حلاقة كهربائية لإزالة شعر رأسها بالكامل.

في حين لم تبد الفتاة أي مقاومة، وامتثلت لأوامره، وبدا عليها الصدمة.

وادعى الأجهزة الأمنية الموالية لحفتر في بنغازي أن من قام بعملية الاختطاف “تشكيل عصابي”.

وتحمل الفتاة الجنسية الأردنية وهي من أم ليبية، حيث تعرضت للاغتصاب بوحشية والتعذيب والاعتداء الجسدي.

كما تعرضت الفتاة بحسب ما أبلغت جهات حقوقية في بنغازي أنها تعرضت للإيذاء الجسدي على يد 4 مسلحين.

وكشفت أنه تم اقتيادها إلى منزل أحد مسلحي حفتر في بنغازي وقاموا بفعلتهم.

وأكدت أنه تم اختطافها تحت تهديد السلاح، مشيرة إلى أنها تخشي تقديم شكوى ضد الخاطفين خشية الانتقام منها وتصفيتها.

وفي تطور لاحق، اكتفت الشرطة العسكرية في بنغازي بأخذ أقوال المسلحين الـ4 دون أن تقوم باحتجازهم.

ويتلقى حفتر دعما كاملا من دولة الإمارات العربية المتحدة.

قد يعجبك ايضا