تطور لافت هو الأول من نوعه.. ما الجديد في بيان التحالف العربي بقيادة السعودية؟

الرياض- خليج 24| في تطور هو الأول من نوعه استغل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الذي يشن حربا على اليمن حدثا عسكريا في العاصمة صنعاء للحديث عن تطورات سياسية مهمة.

وقال التحالف بقيادة السعودية في بيان له إن “الأنباء الواردة عن استهداف التحالف للفرقة الأولى مدرع بصنعاء غير صحيحة”.

وذكر المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العميد الركن تركي المالكي إن “التحالف بقيادة السعودية يريد وضع أرضية سياسية لتسوية سلمية باليمن”.

ولهذا-بحسب المالكي- فإنه يمتنع عن تنفيذ هجمات قرب صنعاء، أو أي مدينة أخرى.

ويعد تصريح المالكي اعتراف بالجهود المكثفة التي يبذلها الوفد العماني الرفيع الذي يزور صنعاء.

التقى الوفد العماني رفيع المستوى الذي يزور العاصمة اليمنية صنعاء بزعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي.

وجاءت زيارة الوفد العماني للقاء زعيم الحوثيين في صنعاء بموافقة المملكة العربية السعودية المتورطة في حرب اليمن.

وتأتي الزيارة في ظل عدم احراز الولايات المتحدة والمبعوث الأممي إلى اليمن أي تقدم في مفاوضات إنهاء الحرب.

وتخوض السعودية منذ نحو 7 أعوام حربا على الحوثيين عقب سيطرتهم على أجزاء واسعة من اليمن.

وأعلنت جماعة الحوثيين أن زعيمها عبد الملك الحوثي التقى وفد المكتب السلطاني العماني في اليوم الثالث لوصوله إلى صنعاء.

وذكر المتحدث الرسمي باسم الحوثيين محمد عبد السلام إن اللقاء تم يوم الإثنين الماضي.

ولفت إلى أنه “ناقش الرسائل المتبادلة المتعلقة بالقضايا الإنسانية والقضايا الأخرى ذات الصلة”.

ولم يكشف عبد السلام عن مزيدا من التفاصيل حول اللقاء الذي جرى في صنعاء.

يشار إلى أن السعودية وافقت على إرسال الوفد العماني الرفيع في محاولة لإنقاذها من مستنقع الحرب التي تورطت به لوحدها.

وباتت السعودية على قناعة أنها أصبحت تقاتل الحوثيين لوحدها بعد أن قامت الإمارات بتوريطها في هذه الحرب.

وذلك عقب المؤامرة التي حاكتها في الداخل اليمني لأجل دفع الرياض إلى التدخل والتورط في المستنقع اليمني.

في السياق، نقلت وكالة “رويترز” عن مصادر قولها إن جماعة الحوثيين بدأت أعمال التجديد في مطار صنعاء.

ولفتت إلى أنها تستعد الحركة لإعادة فتح محتملة للمطار في إطار جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة بين الجماعة والسعودية.

وذكرت المصادر أن أعمال البناء بدأت في بعض أجزاء المطار الذي أغلق أمام الرحلات الجوية منذ عام 2015.

ولم تصل أي رحلات إلى المطار منذ ذاك التاريخ باستثناء رحلات الأمم المتحدة لجهود دبلوماسية أو مساعدات إنسانية.

وشن التحالف بقيادة السعودية خلال السنوات الماضية عشرات الغارات عليه.

وجاء استهداف المطار بعد اتهام الحوثيين باستخدام المطار لتهريب الأسلحة من إيران.

قد يعجبك ايضا