بتكوين يواصل النزيف

لندن- خليج 24 | واصلت عملة بتكوين عملة الرقمية الافتراضية النزيف والتراجع في قيمتها اليوم الخميس.

وانخفضت بتكوين يوم الخميس جنبا إلى جنب مع الأصول التي تنطوي على مخاطرة مثل أسهم التكنولوجيا أيضا.

كما تراجعت بسبب انهيار عملة “تيرا يو.إس.دي” التي توصف بالعملة المستقرة.

جاء ذلك بعدما فقدت ارتباطها بالدولار الأمريكي قبل أيام.

اقرأ أيضا: انهيار حاد لعملة بيتكوين بخسارتها 18.5 %

وبحسب ما رصد “خليج 24” فإن بتكوين تراجعت نحو اثنين بالمئة لتصل إلى 28379.26 دولار أمريكي.

وتعد هذه العملة أكبر عملة مشفرة في العالم مقارنة بالعملات الأخرى المماثلة لها.

والبيتكوين ليست عملة تقليدية لأنه ليس لديها بنك مركزي أو دولة أو هيئة تنظمها وتدعمها .

وأنشأت عبر عملية حاسوبية معقدة ثم جرت مراقبتها عقب ذلك من جانب شبكة حواسيب حول العالم .

وبتكوين ليست موجودة بالفعل لكنها مفاتيح رقمية مسجلة في محفظة رقمية يمكنها أن تدير التحويلات .

ومن مميزاتها أنه لا يمكن تتبع عمليات البيع والشراء بواسطتها لعدم وجود رقم تسلسلي مرتبط بها مما يعزز الخصوصية .

لكن من سلبياتها أنها تستخدم كوسيلة مجهولة لتنفيذ تحويلات كبيرة عابرة للحدود .

ويهتم المستثمرون مؤخرًا بالعملات المشفرة خاصة بيتكوين، ويخصصون لها جزءا من محافظهم الاستثمارية .

ويرجح أن السوق الصاعدة ستسيطر على عملة البيتكوين .

ويتوقع أن تنتشر بشكل واسع كوسيلة للدفع في شركات مثل مايكروسوفت وستاربكس .

وشهد العملة الافتراضية زيادة هائلة خلال عام 2020 بالتزامن مع تفشي جائحة كورونا .

وكانت بيتكوين التي تعد الأكبر على الإطلاق من حيث حجم التعاملات نحو ثلث قيمتها مع قرب نهاية عام 2017 .

ويتم تداولها في أنحاء واسعة من العالم مثل العملات الحقيقية كالجنيه الإسترليني والدولار.

وشكل الدفع عن طريق ( بيبال ) دعما متزايد لبتكوين ما رفع من قيمتها.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri