الكويت.. تفاصيل خطة توطين الوظائف الحكومية؟

الكويت –  خليج 24 | كشفت صحيفة كويتية عن ترتيبات حكومية يجري الإعداد لها من أجل توطين المواطنين الكويتيين بالوظائف الحكومية التي يشغلها وافدون.

وقالت صحيفة “الأنباء” نقلًا مصادر حكومية رفيعة -لم تسمها- إن عملية توطين كاملة في الوظائف الحكومية سيجري الانتهاء منها خلال العامين المقبلين.

وذكر أن ديوان الخدمة المدنية أمامه سنتين فقط للوصول لنسب مقرة عام 2017 بقضية توطين الكويتيين محل الوافدين.

وبينت المصادر إلى أن التوطين سيكون في كثير من الوظائف والتخصصات، مع استثناء الوظائف الطبية والتمريضية”.

ونبهت إلى أنه يجري تطبيق النسب الواردة في قرار مجلس الخدمة المدنية خلال السنتين الماضيتين”.

وذكرت المصادر أن “تنفيذ توطين الوظائف سيتم خلال السنة المالية الحالية كثالث سنة”.

وقالت إنه بذلك “تكون أمامنا سنتان فقط لإنهاء خدمات جميع الوافدين العاملين في الحكومة“.

ونبهت إلى أن “الإحلال سيكون في حينها لمختلف التخصصات الإدارية والفنية والقانونية والتعليمية وغيرها”.

وكشفت المصادر عن أن “9 مجموعات وظيفية تم فيها خلال سنتين تحقيق نسبة إحلال الكويتيين بنسبة أعلى من المقررة خلال مدة تنفيذ القرار؛ وهي 5 سنوات”.

وتواصل الحكومة الكويتية تنفيذ خطة واسعة لتوطين الوظائف في القطاع الحكومي وإنهاء خدمات آلاف الوافدين.

وقالت وسائل إعلام محلية أن أغلب الوزارات والهيئات ستضحي بلا وافدين خلال أقل من عام.

وكان وزير شؤون البلدية الكويتي وليد الجاسم أقر خطة للاستغناء عن الوافدين.

وأبرز هؤلاء ممن يعملون بوظائف إدارية في بلدية الكويت وتشغيل الكوادر المحلية، ضمن إجراءات وقيود كورونا.

وتسعى الكويت إلى توطين الوظائف لتوفير فرص عمل للمواطنين. وفق موقع الخليج أون لاين.

ويأتي ذلك مع ترشيد النفقات الحكومية جراء تراجع أسعار النفط، الذي يعتبر مصدر الواردات الرئيسي للبلاد.

ويقول مراقبون إن الخطط الحكومية الحالية، وأزمتي النفط وكورونا ليست وحدها من تعجل نجاح نهاية عصر الوافدين.

وأشار هؤلاء إلى أنه بالنّظر لتصنيف مؤسسة “إنترنيشنز” الدولي فقد حلّت الكويت منذ أعوام بذيل قائمة أفضل وأسوأ الوجهات لإقامة الوافدين.

وبحسب التصنيف فأنّها الأقل سعادةً بين الدول تجاه الوافدين.

ووفق دراسة “إكسبات إنسايدر” العالميّة فقد حصدت الكويت على تصنيف سلبي في الود تجاه المُقيمين الأجانب.

قد يعجبك ايضا