#الامارات_تستقبل_الحكومه_بالباروت يجتاح “تويتر” عقب انفجار مطار عدن

 

Advertisement

عواصم – خليج 24| اجتاح وسم #الامارات_تستقبل_الحكومه_بالباروت موقع التواصل الاجتماعي عقب انفجار مطار عدن الذي استهدف لحظة وصول وزراء الحكومة اليمنية الجديدة.

وهاجم مغردون من خلال الوسم دولة الإمارات، إذ وجهوا لها أصابع الاتهام بالوقوف وراء انفجار مطار عدن.

وتسبب انفجار مطار عدن بمقتل 5 أشخاص وإصابة 20 مع بدء وصول الحكومة اليمنية، ووصفها مغردون وسم بأنها رسالة.

فقد كتبت الناشطة فاطمة المخلافي إن الامارات هي من تقف خلف هذه التفجيرات عبر ذراعها المتطرف ما يسمى الانتقالي”.

وعلق المواطن إبراهيم المصباحي بأن دويلة الامارات الصهيونيه ستظل حجر عثره أمام كل حل شأنه حقناً للدماء والتخفيف من معاناة المواطن.

وقال: “عدو السلام لا يصنع السلام ومن كانت فطرته الغدر والخيانة لا يمكن أن يتخلص منها”.

Advertisement

بينما غرد الناشط أنيس منصور: “المستفيد من الانفجار هي الامارات التي لا ترغب بوصول اليمن لحاله استقرار اطلاقًا”.

وكتب حساب إنسان: “الامارات هي من تقف خلف هذه التفجيرات عبر ذراعها المتطرف ما يسمى الانتقالي بحكم سيطرته على عدن”.

وقالت بلقيس الحريزي إن إعلاميي الانتقالي يسعون لتحميل الحوثيين هذا الهجوم.

وأضافت: “هم بهذا الاتهام يريدون حرف بوصلة الحقيقة والتحقيقات إلى جهة أخرى لكن ألا يعلمون هؤلاء أنهم وراء الانفجار”.

ونشر موقع هنا عدن: “المجلس الانتقالي المدعوم من #الامارات هو المسؤول الأول عن التفجير”.

وشارك المواطن مهدي الفقيه: “لن يعم الخير لليمن ولن يسود الأمن محافظات اليمن وما زالت الامارات عضواً بالتحالف العربي”.

وغرد الشاب توفيق أحمد: “جريمة اماراتية واضحة المعالم ليست الأولى ولن تترك الحكومة”.

وقال: “ستفتعل لها ألف لغم ولغم فمن قصف الجيش الوطني في العلم هو من فجر واستهدف مطار عدن”.

يذكر أن مصادر كشفت لموقع “خليج24″ عن أن انفجار هائلًا استهدف صالة مطار عدن مع بدء دخول الحكومة اليمنية الجديدة موقعًا قتلى وجرحى”.

ونفت إصابة أي من وزراء الحكومة اليمنية الجديدة بالانفجار في عدن.

وذكرت المصادر أن الاستهداف بدأ مع نزول رئيس وأعضاء الحكومة على مدرج مطار عدن.

وأشارت إلى أنه جرى نقل وزراء الحكومة الجديدة إلى قصر معاشيق الرئاسي بعدن.

بدوره قال الباحث السياسي عادل المسني إن تفجير مطار عدن واستهداف موكب الحكومة لا يمكن أن يكون إلا رسالة.

واتهم المجلس الانتقالي الذي تدعمه الامارات بالوقوف وراء الاستهداف بغية نسف كل الاتفاقات.

فيما كتبت الناشطة نورا المطيري: “لا شك أن يد الحوثي الملطخة بالدماء وأعداء اتفاق الرياض الذين تعرفونهم واحدا واحدا وراء هذا الحادث الإجرامي”.

بينما علق الإعلامي جابر الحرمي: “التأخر لحظات من النزول من الطائرة ينقذ أعضاء الحكومة اليمنية من موت محقق”.

وتساءل: “من يا ترى مستفيد من مثل هذه الأعمال وبقاء عدن غير مستقرة؟”، في إشارة إلى دور الامارات في اليمن.

وغرد الناشط مختار الرحبي: “المستفيد من الانفجار هي مليشيات الانتقالي التي لا ترغب بعودة الحكومة لعدن واستقرار الأوضاع فيها”.

وكان من المقرر أن تبدأ الحكومة اليمنية الجديدة أعمالها اليوم الأربعاء برئاسة معين عبد الملك.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri