WSJ: السعودية اعتقلت منتقدين لسياستها المالية وغضب واسع من تدهور الحالة المعيشية

الرياض – خليج 24| قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن السعودية اعتقلت منتقدين لسياساتها المالية، لتقليل غضب الشاعرين بتدهور الحالة المعيشية في المملكة.

Advertisement

وذكرت الصحيفة أن الرياض وجّهت مكاسبها المالية غير المتوقعة من ارتفاع اسعار النفط لمشاريع بناء كبيرة، ولن تزيد الإنفاق على المواطنين، كما السابق.

وبينت أنه ومنذ عام 2016 يشرف وزير المالية محمد الجدعان على التقشف المالي في السعودية.

وأوضحت أنه خفض دعم الوقود والكهرباء والمياه، وزاد ضريبة القيمة المضافة 3 مرات وضاعفها لـ15%، وخفض الإنفاق العام 5%.

وأكدت الصحيفة أن هناك مخاوف محلية سعودية بشأن السياسة المالية الأخيرة للحكومة، وتأثيرها على الرفاهية التي كانت تعيشها البلاد.

وأشارت إلى أن هذه المخاوف تتفاقم الآن إذا لم تنعكس أسعار النفط المرتفعة على دخل الأسرة كما بالماضي.

وحسب استراتيجية الجدعان المالية الجديدة، فستحتفظ بفائض عائدات النفط بحساب أرباح منخفضة الفائدة في البنك المركزي حتى نهاية العام.

Advertisement

ثم تحدد لجنة صغيرة برئاسة ولي عهد السعودية محمد بن سلمان كيفية تخصيص هذه الأرباح المفاجئة.

وقالت الصحيفة إن الأموال ستذهب أولاً لتعزيز هوامش الحكومة المالية، وستحدد اللجنة كيفية تقسيم البقية على صندوق الثروة، كحصة الأسد من الثروة النفطية.

فيما قالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية إن حالة من الاحتقان تسود لدى السعوديين على خلفية الأوضاع المعيشية الصعبة في المملكة.

وذكرت الوكالة الشهيرة إن الاحتقان تزايد خصوصًا مع الشكاوى بشأن ارتفاع تكلفة المعيشة.

وبينت أن بلغ معدل التضخم 5.7٪ في شهر مايو مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية ومضاعفة ابن سلمان لضريبة القيمة المضافة ثلاث مرات.

وكشفت مصادر مقربة من الديوان الملكي السعودي أن الملك سلمان بن عبد العزيز رفض أوامر لولي عهده محمد لشركة أرامكو برفع أسعار البنزين.

ولفتت المصادر لموقع “خليج 24” إلى أن ابن سلمان كان قد أصدر توجيهاته إلى شركة أرامكو برفع أسعار البنزين في إعلانها.

لكن الملك سلمان رفض هذا التوجه بقوة وأصر-بحسب المصادر- على تثبيت سقف السعر المحلي للبنزين.

وأوضحت أن ولي العهد استعرض أمام والده بالأيام الأخيرة ما يمكن أنه يدخل خزينة الحكومة نتيجة رفع أسعار البنزين.

غير أن الملك سلمان رفض هذا التوجه بشكل مطلق بعد المعلومات المؤكدة التي وصلت عن حالة تذمر واسعة ستحدث حال حصول ذلك.

ولفتت إلى أن خادم الحرمين الشريفين عبر عن غضبه كثيرا من توجيهات ولي العهد برفع أسعار البنزين وقرر التدخل في الوقت المناسب.

وأعلنت اللجنة التنفيذية لحوكمة تعديل أسعار منتجات الطاقة والمياه صدور توجيه باعتماد أن تكون أسعار البنزين لشهر يونيو 2021.

ووفق الإعلان فإنه سيتم بيع بنزين (أوكتان 91 / 2.18 ريال)، وبنزين (أوكتان 95 / 2.33 ريال).

وهذه ستكون سقف السعر المحلي للبنزين اعتباراً من 10 يوليو 2021، بعد مراجعة قرار ابن سلمان .

كما تضمن التوجيه من الملك سلمان أن تتحمل الدولة ما قد يزيد عن أسعار  يونيو عند المراجعة الدورية الشهرية للأسعار.

وبحسب الإعلان فإن ذلك “يأتي انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على تخفيف الأعباء المعيشية عن المواطنين والمقيمين”.

ولفت إلى أنه يأتي أيضا في إطار “سعيها المستمر لتحقيق الصالح العام، ودعم النشاط الاقتصادي المحلي”.

ووفق التوجيه الكريم فإن “أسعار البنزين لشهر يوليو 2021 التي شهدت زيادة بلغت بنزين (أوكتان 91 / 2.28 ريال).

في حين بنزين (أوكتان 95 / 2.44ريال) وبذلك سيطبق عليها السقف المعتمد.

لكن لفت الإعلان إلى بأن المراجعة الدورية للأسعار مستمرة بما لا يتجاوز السقف المذكور أعلاه.

وبحث المواطنون والمقيمون في السعودية خلال الساعات الأخيرة عن “أسعار البنزين” مع انتظار إعلان شركة أرامكو الأسعار الجديدة لشهر يوليو.

وتصدر البحث في السعودية عن “أسعار البنزين” على محرك البحث الشهير غوغل ليكشف حجم الترقب داخل المملكة.

وترقب السعوديون والمقيمون إعلان شركة أرامكو للنفط عن أسعار البنزين الجديدة عن شهر يوليو اليوم السبت المقبل.

وتأتي التخوفات في الوقت الذي شهدت فيه أسعار النفط مؤخرا ارتفاعا كبيرا يعد الأعلى في غضون السنوات الأخيرة.

ومن المقرر أن تعلن الشركة في العاشرة من مساء يوم السبت المقبل أسعار الوقود الجديدة (البنزين، الديزل، وغيرها) عن شهر يوليو.

في حين سيتم تطبيق هذه الأسعار بداية من صباح يوم الأحد المقبل الموافق 11 يوليو 2021.

وتأتي التخوفات من المواطنين والمقيمين في السعودية في ظل التوقعات بإعلان رفع أسعار البنزين في المملكة.

وتقوم أرامكو بتعديل أسعار منتجات الطاقة يتم وفقًا لإجراءات حوكمة تعديل أسعار منتجات الطاقة والمياه.

لذلك فإن الأسعار المحلية لمنتجات الطاقة قابلة للتغيير ارتفاعًا وانخفاضًا تبعًا للتغيرات بأسعار التصدير من المملكة إلى الأسواق العالمية.

وعادة ما تقوم أرامكو بمراجعة أسعار الوقود ومشتقاته في المملكة بشكل شهري.

ولطالما اشتعلت منصات التواصل الاجتماعي في السعودية رفضا لارتفاع أسعار الوقود بفعل قرارات ابن سلمان .

ويستذكر السعوديون أسعار الوقود في عهد الملك عبد الله بن عبد العزيز.

ويشيرون في تغريداتهم إلى أن أسعار البنزين في المملكة كان في عهد الملك الراحل أرخص من أسعار ماء الشرب.

وكانت أرامكو أعلنت الشهر الماضي أسعار الوقود المعمول بها حاليًّا على النحو الآتي:

أولا: سعر بنزين 91: 2.18 ريال للتر

ثانيا: سعر بنزين 95: 2.33 ريال للتر

ثالثا: سعر الديزل 0.52 ريال للتر

رابعا: سعر الكيروسين 0.70 ريال

خامسا: غاز البترول المسال 0.75 ريال للتر.

وفي فبراير 2020، قررت شركة أرامكو السعودية مراجعة أسعار الوقود شهريًّا بدلًا من أن يكون ربع سنوي.

لذلك بررت قرارها بأنه جاء “بهدف خفض تأثر المستهلك بالتذبذبات التي تحدث في أسعار التصدير من المملكة لأسواق العالم”، وفق إعلانها.

وفي نهاية 2015، أعلنت الحكومة السعودية برئاسة الملك سلمان رفع الأسعار المحلية للوقود والمياه والكهرباء.

في حين ادعت أن القرار جاء “في إطار إصلاحات تهدف إلى الحد من الضغوط على الموازنة العامة وضمان كفاءة استخدام الطاقة في ظل هبوط أسعار النفط”.

للمزيد| مصادر تكشف ل”خليج 24″: الملك سلمان رفض أوامر ولي العهد لأرامكو رفع أسعار البنزين

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri