“I News”: ابن سلمان يستنسخ “ذا لاين” من أفلام هوليود وحول السعودية لأضحوكة العالم

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| قال موقع I News الأمريكي إن مدينة ولي عهد السعودية محمد بن سلمان “ذا لاين” “The Line” غير ممتعة للغاية، وكأنها مدينة بجدار عملاق، أو كمركز تسوق متضخم

وأوضح الموقع في تقرير أن ابن سلمان وأنصاره يعتقدون أن المشروع الذي يظهر أشجار عائمة ببحيرة داخل ذا لاين؛ سيوفر لهم الأمل بمستقبل أفضل.

وذكر أن ردود الفعل حول الإعلان عن مدينة ذا لاين كانت بين الازدراء والانتقاد، وجمهور واسع لايزال محتاراً من فهم تصميم المدينة.

بينما أشار آخرون إلى أنها تشبه صور أفلام الخيال العلمي مثل Blade Runner و Logan’s Run.

وقال الموقع إنه بينما يظهر ابن سلمان واثقًا من نفسه حول مشروعه، فإن هناك آخرين لديهم شكوكًا كبيرة في فكرة وجدوى المدينة.

وذكر أن النقاد متشككين بمصداقية اعتماد المدينة على طاقة خالية من الكربون؛ بسبب الكثافة السكانية العالية، والمتطلبات الغذائية التي يجب تلبيتها”.

Advertisement

ووصفت صحيفة Daily Caller الأمريكية إعلان “ذا لاين” The Line، بأنه أصبح الآن أسوأ كابوس وهمي على الإنترنت.

ونشرت الصحيفة في افتتاحيتها عنوانا بأن فكرة مشروع The Line غريبة، لأنها تهدف لاستيعاب 9 ملايين شخص بمساحة قدرها 34 كيلومتراً مربعاً.

وأشارت إلى أن كما لو أن العالم لا يمكن أن يصبح أكثر بؤسًا في مدينة ذا لاين الذي أطلقها ولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

وبينت الصحيفة أن مجموعة من المهندسين المعماريين صمموا ربما أسوأ فكرة لمدينة يمكن أن يتخيلها الإنسان.

أسوأ فكرة لمدينة

سخر المحلل السياسي الأمريكي رئيس استشارات المخاطر السياسية لدى مجموعة أوراسيا جروب ايان بريمر من ابن سلمان ومشاريعه الاقتصادية.

وكتب الكاتب والمحلل السياسي بريمر ساخرًا من ابن سلمان ومشاريعه قائلاً: “إنهم يدخنون نوعية فاخرة هناك”.

ةخلص تحقيق استقصائي عن أن مشاريع ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان الخيالية تغرق اقتصاد المملكة في الوحل.

وأكدت وكالة رويترز أن رؤية 2030 وما تحمله من مشاريع خيالية كان آخرها مشروع “ذا لاين“ تحمل مخاطر جمة.

رؤية 2030

وقال خبراء ومحللون اقتصاديون إن الرياض تعاني من فجوة تمويلية لتنفيذ خطط مشاريع ابن سلمان، بوقت لم يثبت جدواها الاقتصادية.

وبينوا أن المحافظ الجديد للبنك المركزي السعودي يواجه مهمة حساسة.

وأشاروا إلى أنها تتمثل بموازنة الحاجة بين الاحتفاظ بالاحتياطيات النقدية والدعم المحتمل للخطط الاستثمارية الطموحة لابن سلمان.

ويترأس فهد المبارك الذي عين بأمر ملكي الأحد الماضي هذا المنصب للمرة الثانية.

وقالت رويترز إن ذلك يتزامن مع تحرك أكبر مصدر للنفط في العالم للتعافي من التباطؤ الاقتصادي الحاد العام الماضي.

وسجلت السعودية عجزًا في الميزانية بنسبة 12%  من الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي.

خيال علمي

لكن تحاول المملكة جاهدة سد العجز مع عام 2023 بتنويع مشاريع الاقتصاد من صندوق الاستثمارات العامة والثروة السيادي.

وباتت السعودية تمول ميزانيتها بإصدار الديون والسحب من الاحتياطيات الحكومية مع البنك المركزي.

بالإضافة إلى ذلك قرر البنك المركزي ضخ 40 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية في صندوق الاستثمارات العامة للمساعدة بتمويل الاستثمارات.

ولدى مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) حوالي 450 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية.

لكن خبراء اقتصاديون أكدوا أن الاحتياطيات المالية الضخمة قد تستخدم أكثر لدعم صندوق الاستثمارات العامة.

ورجحوا ذلك عقب قانون جديد وسع نطاق عمل البنك المركزي ليشمل دعم النمو الاقتصادي، وحفظ النقد المالي.

غير أن ابن سلمان كشف مؤخرًا عن أن صندوق الاستثمارات يعتزم استثمار 3 تريليونات ريال في قطاعات جديدة على مدى السنوات العشر المقبلة.

وذكر أن الصندوق الذي تبلغ أصوله 1.5 تريليون ريال (400 مليار دولار) سيضخ 150 مليار ريال سنويا لدعم الاقتصاد حتى عام 2025.

وشدد مختصون على أن “هناك فجوة تمويلية في خطط و مشاريع صندوق الاستثمارات العامة”.

ودعوا إلى سد الفجوة بمجموعة إجراءات أبرزها ضخ محتمل لرأس المال من مؤسسة النقد العربي السعودي.

 

إقرأ أيضا| تحقيق: مشاريع بن سلمان الخيالية تغرق اقتصاد السعودية في الوحل

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri