ولي عهد دبي مع الشيف التركي الشهير بوراك

دبي – خليج 24| بينما تحرض الإمارات شريكتها السعودية على العداء مع تركيا، توثق دبي شركتها الاقتصادية مع تركيا بافتتاح فرع لأشهر شيف تركي بوراك أوزديمير.

 

ونشر ولي عهد دبي الأمير حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد ال مكتوم (38 عاما) على حسابه بانستغرام صورا مع الشيف التركي في حفل الافتتاح اليوم.

 

ويشرف مطعم CZN Burak في داون تاون دبي على برج خليفة.

وافتتح الشيف التركي الشهير نصرت غوكشيه “رجل الملح” مطعمه في منتجع فور سيزونز دبي شاطئ جميرا العام الماضي.

 

وحرضت دبي السعودية على مقاطعة تركيا، ووقف التجارة معها أو السياحة فيها، بينما وثقت هي علاقتها التجارية مع تركيا بشكل أكبر.

 

ونشر الشيف بوراك أيضا صورته مع الأمير حمدان، وكتب معها باللغتين التركية والانجليزية: شرفنا في حفل الافتتاح الأمير حمدان بن محمد آل مكتوم.

 

والأمير حمدان هو ولي عهد دبي ورئيس المجلس التنفيذي للإمارة، وثاني أبناء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء.

 

وتسعى الإمارات لتعويض خسائرها الاقتصادية الفادحة التي بدأت قبل سنوات وعمقتها أزمة فيروس كورونا.

 

وتعاني دبي من أزمة اقتصادية خاصة في قطاع العقارات، فيما بلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات وتركيا العام الماضي لنحو 8 مليارات دولار.

 

الأمير حمدان بن راشد مع الشيف بوراك في دبي
الأمير حمدان بن راشد مع الشيف بوراك في دبي

في هذا الوقت، يرى كبار رجال الأعمار والاقتصاديون في السعودية أن السياسة الإماراتية في التحريض ستودي بخسائر جديدة للسعودية.

 

وبينما تشكل تركيا مصدرا أساسيا للسلع في السعودية، فإن الصادرات التركية للسوق السعودية تمثل 1.8% من إجمالي صادرات تركيا.

 

وتحظى السلع التركية بقبول واسع في أوروبا وأمريكا ودول عربية عديدة، لجودتها العالية وسعرها المناسب.

 

ونتيجة للتحريض، ضيقت السلطات السعودية بشكل كبير على استيراد البضائع التركية، بينما لا يحدث ذلك في دبي نفسها.

 

ووفق أحدث التقارير الاقتصادية، فإن ديون حكومة دبي وشركاتها تزيد عن 135 مليار دولار بما يعادل 125% من ناتجها المحلي.

 

في المقابل، فإن الديون الخارجية لتركيا لا تزيد عن 30% من ناتجها الإجمالي.

 

 اقرأ أيضا:

أكبر بنوك دبي يتعرض لضربة “موجعة” في أرباح 2020

 

 

 

قد يعجبك ايضا