ورطة جديدة.. أزمة اعتقال الإمارات لرجل أعمل جنوب افريقي تتفاعل

دوربان – خليج 24| طالبت عائلة وأصدقاء رجل أعمال جنوب أفريقي محتجز في سجون دولة الإمارات سفارة أبوظبي في بريتوريا بعودته لأحضانهن.

Advertisement

وقالت العائلة لصحف محلية إن سيلو تسولو يعيش في أبو ظبي منذ 9 سنوات، قضى 3 منها بالسجن بسبب جريمة ينفي ارتكابها.

وذكرت أنه سافر في الأصل إلى الإمارات للتوقيع على أسهم لشركة، لكنه قال إنه تعرض للخداع.

وأشارت العائلة إلى أن سيلو قال إنه غرر به ووقع على نموذج إقرار بـ2 مليون راند للديون مكتوبًا باللغة العربية.

يذكر أن تسولو شغل في عام 2013، منصب مدير مشروع في بلدية سيتسوتو المحلية في الولاية الحرة.

كما كان يدير مشروع ألبان يتطلب أكثر من 600 مليون راند في تكاليف التشغيل.

وقالت إنه لم يكن لدى البلدية هذا المال وعرض رجل الأعمال الهندي أميت لامبا تغطية التكلفة مقابل ملكية الأغلبية.

Advertisement

ويُزعم أن لامبا عرض أسهم تسولو بشركته ودعاه للإمارات للتوقيع على الصفقة، التي قال إنها كانت عملية احتيال.

وقد مُنع من العودة بسبب ديون مستحقة تبلغ مليوني راند.

وقال تيبوهو نجل تسولو إن السنوات التسع الماضية كانت صادمة.

وأضاف: “فقدنا أفراد عائلته ولم يحضر جنازاتهم وفقدنا منازل أيضًا. تحمل المسؤوليات الكاملة لأخواتي، وهو لا يزال على قيد الحياة، أمر مؤلم للغاية “.

وتقول عائلة وأصدقاء تسولو إنهم لن يستسلموا حتى يُسمح له بالعودة إلى المنزل.

فيما اتهمت المنظمة الإقليمية الأفريقية للاتحاد الدولي لنقابات العمال الإمارات بارتكاب أعمال نزع الصفة الإنسانية ضد مهاجرين يعملون لديها.

وقال الأمين العام كواسي أدو-أمانكواه إن أبو ظبي تستخدم القوة المفرطة ومسدسات الصعق والضرب والاستغلال الجنسي والتحرش بالنساء.

واعتبر أن تعرض العمال المتضررين لمثل هذه المعاملة اللا انسانية في الإمارات أمر غير مقبول.

وطالب أمانكواه بإطلاق سراح العمال الأفريقيين في سجون أبو ظبي.

وأكد أن الاتحاد الدولي لنقابات العمال الأفريقي غاضب من الانتهاكات ضد عمال بلادنا.

وقال المسؤول: “حكومة الإمارات استخدمت قوات التدخل السريع وإدارة التحقيقات الجنائية والشرطة لتنفيذ اعتقالات جماعية منسقة”.

وأضاف: “هذه الإجراءات المقيتة وغير المقبولة هي تأكيدات واردة بعمل صحافي استقصائي موثق للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان”.

وجاء في البيان: “إننا نثني على هذه المنظمات لتقريرها المفيد بشأن الإشارة إلى الانتهاكات الفادحة لحقوق الإنسان والعمالة لهؤلاء المهاجرين الأفارقة”.

وذكر أن عديد وسائل الإعلام الرئيسية أفادت عن هذه الهجمات التي لا ضمير لها على المهاجرين الأفارقة من السلطات الإماراتية.

وأكد التقرير تأثر أكثر من 800 عامل مهاجر، منهم 700 عامل أفريقي مهاجر والباقي من أصل آسيوي.

ونقل روايات وشهادات الضحايا أن الأسلحة والتكتيكات الإماراتية الخاصة داهمت 5 مبان سكنية في أبوظبي.

وبين أنه يعرف أنها تأوي أفارقة في الساعات الأولى من يومي 24 و 25 يونيو 2021.

وقال البيان: عطلت الأجهزة الأمنية الدوائر التلفزيونية المغلقة والإنترنت، قبل اقتحام المنازل، وأتلفت ممتلكات المهاجرين المداهمين.

كما أشارت روايات الضحايا إلى الضرب والوحشي قبل اعتقالهم وأثناء فترة احتجازهم في بيئة سجن ذات ظروف غير إنسانية.

وأضاف: “حتى ترحيلهم، لم يتم توجيه أي اتهام إلى أي من الضحايا”.

وتابع: “وتقديمهم إلى المحكمة عن أي مخالفة في الأسابيع الخمسة من الاعتقال.

وقال البيان: “بالنسبة للضحايا الإناث قال العديد منهن إنهن تعرضن للتحرش الجنسي وقبض على معظمهن عاريات والآخر بملابسهن الداخلية”.

وبين أنه “كان رجال الشرطة يلمسون أعضائهم التناسلية ويضحكون بصوت عالٍ، ومن الواضح أنهم يستمتعون بأنفسهم على حساب ضحاياهم”.

وذكر البيان أنه “لم يسمح للضحايا بأخذ جوازات سفرهم إلا أثناء المداهمات بينما كان رجال الشرطة يصرخون وينقلون الإساءات العنصرية إليهم”.

وقال المسؤول الأفريقي: “قد حرم هؤلاء من المساعدة الطبية والقانونية أثناء احتجازهم. تم ترحيلهم بوقت لاحق بعد فترة طويلة من الحبس مع مصادرة متعلقاتهم”.

 

إقرأ أيضا| منظمة تكشف عن “انتهاكات مروعة” ضد عمال أفارقة في الإمارات

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri