هل بدأ بايدن بضغط حقيقي لإعادة ترويض ابن سلمان؟.. هجمات 11 سبتمبر نموذجًا

الرياض – خليج 24| كشفت “كريندلر” شركة المحاماة التي تقود قضية هجمات 11 سبتمبر في المحاكم الأمريكية عن أدلة جديدة تؤكد تواطؤ السعودية بتنفيذها.

وقالت “كريندلر” إن هناك أدلة جديدة صدرت حديثًا تشير إلى تواطؤ الرياض بهجمات 9/11، بتواطؤ عميل المخابرات السعودي عمر بيومي.

وأشارت إلى أن بيومي معه اثنين من الخاطفين وهو لديه علم مسبق بخطط هجمات 11 سبتمبر.

أدلة قضية هجمات 11 سبتمبر

وذكرت أن نشر الأدلة جاء عقب توقّيع الرئيس الأمريكي جو بايدن على رفع السرية عن تقارير الـ FBI المحجوبة سابقًا.

يذكر أن التقارير كشفت أن “مسؤولين سعوديين وضباط مخابرات كانوا يعملون ويدعمون شبكة متطرفين متورطين بمؤامرة 11 سبتمبر”.

وأوضح تقرير مكتب الـ FBI بالتفصيل كيفية تعيين السعودية مجموعة متطرفين متخصصة بأمريكا بمناصب دبلوماسية بالسفارة السعودية في واشنطن.

السعودية متورطة بهجمات 11 سبتمبر

وأشار إلى أن هذا يوضح دعمها وتواطؤها في هجمات 11 سبتمبر.

ورفع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي “FBI” السرية عن مئات الوثائق تتعلق في التحقيق بصلات محتملة للحكومة السعودية بشأن هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وشاركت الـ”FBI” وثائق تضم أكثر من 700 صفحة، بموجب أمر تنفيذي من الرئيس الأمريكي “جو بايدن”.

وتؤكد أن تنظيم “القاعدة” قسم الأدوار في التخطيط للهجمات و”لم يكشف عن خطط الهجوم للآخرين” خشية تسربها.

وأكدت مذكرة المكتب أن الخاطفون يعرفون أن “هناك عملية جهادية، لكنهم لم يعرفوا طبيعتها إلا قبل وقت قصير من الهجوم”.

وبينت أنه “لم يحدد مجموعات أو أفرادا إضافيين مسؤولين عن الهجوم غير المتهمين حاليا بهجمات سبتمبر “.

وثائق هجمات 11 سبتمبر

وحقق المكتب بين “نواف الحازمي” و”خالد المحدار”، أول خاطفين وصلا لأمريكا، وأشخاص على صلة بوزارة الشؤون الإسلامية السعودية.

وتظهر وثيقة أن المكتب حقق بما إذا كان عناصر من “القاعدة” تسللوا إلى الوزارة دون علم الحكومة السعودية.

وكذلك إن كان هناك تعاون بين عناصر من التنظيم وبعض العناصر المتطرفة داخل الوزارة.

وأفادت شبكة “cbs news” الأمريكية أن الوثائق نشرت بعد شهرين من نشر المكتب لوثيقة من 16 صفحة.

وكانت قد كشفت عن “دعم لوجيستي كبير” تلقاه اثنان من الخاطفين السعوديين بأمريكا.

وأشارت إلى أن “نشر الوثائق يأتي بعد تحقيق شاق، لكنه غير مثمر ويشكك الكثيرون في نتائجه”.

وركز التحقيق لسنوات على ما إذا كان 3 سعوديين، بمن فيهم مسؤول بالسفارة السعودية بواشنطن، على علم مسبق بالهجمات.

وأسفر عن عدم التوصل لأدلة غير كافية لاتهامهم بدعم الخاطفين بشكل مباشر.

تداعيات رفع أمريكا لسرية وثائق هجمات 11 سبتمبر على السعودية

ونشر موقع “أويل برايس” الأمريكي تقريرا، تحدث فيه عن التداعيات المترتبة على قرار رفع الولايات المتحدة للسرية عن وثائق هجمات 11 سبتمبر على السعودية.

وتناول الموقع واسع الانتشار تحرك الرئيس الأمريكي جو بايدن برفع السرية عن الوثائق المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر، مؤكدًا أنه سيكون له تداعيات كبيرة.

وذكر أن هذه التداعيات ستكون كبيرة حتى لو لم تظهر تورط السعودية.

ورجح الموقع أن يؤثر الزخم السياسي والإعلامي المستمر على المملكة بإعادة تقييم موقف أمريكا من العلاقة معها.

 

 

 

 

للمزيد| “وول ستريت” تكشف: لماذا قلل بايدن علاقة أمريكا في السعودية؟

 

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri