ناشطة سعودية بارزة تدعو السعوديين لمواجهة ظلم محمد بن سلمان

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| دعت الأكاديمية السعودية مضاوي الرشيد السعوديين للاقتداء بنهج الناشطة لجين الهذلول وعائلتها لمواجهة ظلم ولي عهد المملكة محمد بن سلمان .

وكتبت الرشيد مقالًا مطولًا بموقع “ميدل إيست آي” البريطاني تطالب السعوديين فيه بعدم انتظار التدخل الأمريكي لتحقيق مطالبهم.

ومؤخرًا ابتهج السعوديين بالإفراج عن الهذلول بعد 1000 يوم سجن تعرضت فيهم لتعذيب على يد “سعود القحطاني” مستشار محمد بن سلمان السابق.

وقالت الرشيد إن الإفراج عن “لجين” نتاج حملة استمرت 3 سنين لناشطين ومنظمات حقوقية دولية .

ونبهت إلى أنهم ثابروا وعملوا بتصميم ووضوح وتضامن خلال سنوات من سجن الهذلول بهدف تأمين الإفراج عنها.

Advertisement

وأكد الكاتبة إنه بالتأكيد لن يدعو الرئيس جو بايدن إلى تغيير النظام السعودي في السر أو العلن.

وبينت أن السبب واضح وسيذكّره المستشارون في السياسة الخارجية بالأخطاء الفتاكة التي وقعت بها أمريكا بالماضي.

وقالت: “كما يمكننا أن نتذكر خطته لتجزئة العراق طائفيًا رغم الحديث الأمريكي حول بناء الدولة والعراق الموحد”.

وعليه، والحديث لـ”للرشيد”، فإن يجب على السعوديين ألا ينتظروا من بايدن أو غيره ممارسة الضغط.

ودعت إلى ممارسة السعوديين ضغطًا على النظام حتى يطلق سراح السجناء السياسيين.

وذكرت أن النظام السعودي يمارس التعذيب في سجون المملكة على نطاق واسع، ومع ذلك لا يحظى بتغطية إعلامية كافية.

وبينت أنه في مجتمع يفترض أن يكون شرف النساء فيه من المقدسات انتهكه جلادو النظام أثناء عمليات التعذيب بدون خوف من العقاب.

ورأت أن الخوف والترهيب والعنف ألجم المجتمع بأسره.

وقالت الرشيد إن: “السعوديون غدوا مشاركين في جريمة تعذيبهم”.

وأكملت: “على مثل أفراد عائلة الهذلول يعلق السعوديون آمالهم على حلفاء أقوياء ليساعدوهم في تغيير واقعهم”.

واستشهدت الكاتبة بالمثل العربي الشهير الذي يقول “ما حك جلدك غير ظفرك”.

وعقبت: “لو بقي السعوديون صامتين، فسوف يستمر النظام في ترهيبهم”.

وتابعت الرشيد: ” لو أمسكوا بزمام المبادرة واتخذوا مثال شجاعة عائلة الهذلول وتبنوا المقاومة السلمية واللوبي، فسيكون هناك أمل بنهاية معاناتهم بظل ابن سلمان”.

قد يعجبك ايضا