منظمة حقوقية: الممارسات التعسفية للسلطات السعودية تحرم ذوي المعتقلين فرحة العيد

الرياض- خليج 24| أكدت منظمة “سند” الحقوقية أن الممارسات التعسفية للسلطات السعودية تحرم ذوي المعتقلين من فرحة عيد الأضحى المبارك.

وقالت المنظمة في بيان لها نشرته على موقعها الالكتروني “تستمر السلطة السعودية بممارسة سياسة التضييق والحرمان وانتهاك الحريات والحقوق، لاسيما بحق معتقلي الرأي وذويهم”.

وأضافت “مع حلول عيد الأضحى المبارك، أصبحت فرحة العيد غائبة عن ذوي معتقلي الرأي (في السعودية) بسبب الحرمان والتضييق”.

ولفتت إلى أن من بين الممارسات التي تسعى السلطة من خلالها بالتضييق على المعتقلين وذويهم منع الاتصال بين المعتقل وعائلته.

أو حرمان العديد من ذوي معتقلي الرأي من زيارات أبنائهم داخل سجون السعودية.

في حين لم تتوقف ممارسات التضييق عند ذلك الحد- كما تؤكد سند- بل تمنع العديد من ذوي المعتقلين من السفر.

أو اللقاء مع الأقارب، وهو ما يعد انتهاكا واضحا للحريات وحقوق المواطن.

لذلك دعت منظمة سند الحقوقية السلطة السعودية لاحترام حقوق المواطن السعودي ومنحه الحرية في التنقل والزيارات والاتصالات.

كما طالبت المنظمة الحقوقية برفع الظلم والتضييق عن معتقلي الرأي وذويهم.

وفي تغريده على حسابها في “تويتر” كتبت المنظمة “مع قدوم عيد جديد، يبقى آلاف المعتقلين السعوديين مغيبين عن الأفراح مع عائلاتهم”.

وأكدت أن هذه شرعتها القوانين والكتب السماوية، وسط مآس مستمرة داخل سجون السلطة.

وتساءلت المنظمة الحقوقية “متى تنتهي المأساة، ويجتمع #معتقلي_الرأي (في السعودية) بذويهم؟”.

وقبل أسبوع، أطلق حقوقيون ونشطاء بارزون في السعودية حملة على منصات التواصل الاجتماعي تدعو إلى الإفراج عن المعتقلين.

وغرد الحقوقيون والنشطاء عبر وسم #أفرجوا_عن_شباب_الوطن من سجون السعودية.

وأوضح حساب “معتقلي الرأي” في السعودية أن الحملة الواسعة تأتي للضغط على السلطات من أجل الإفراج عن معتقلي مايو.

وشدد على ضرورة الإفراج عن الناشطين والمغردين القابعين رهن الاعتقال التعسفي.

كما دعا عائلات معتقلي الرأي لعدم الصمت عن الانتهاكات التي يتعرض لها معتقلوهم.

وأيضا إلى المسارعة إلى كشف ما يجري معهم وذلك لأجل فضح جرائم السلطات بحق معتقلي الرأي.

في حين، كشف حساب “معتقلي الرأي” في المملكة العربية السعودية عن شن ولي العهد محمد بن سلمان حملة اعتقالات جديدة قبل أسبوع من الآن استهدفت محافظة أبها.

وذكر الحساب المختص بمتابعة اعتقالات الرأي في السعودية في تغريده على حسابه “تأكد لنا أن حملة اعتقالات أبها الأخيرة التي جرت في يومي 7، 8 يوليو 2021 طالت تسعة أشخاص”.

وأوضح حساب “معتقلي الرأي” بالسعودية أنه عُرف من المعتقلين:

أولا: د.محمد الحازمي.

ثانيا: د.علي حسن الألمعي.

ثالثا: د.رشيد الألمعي.

رابعا: د.قاسم القثردي

خامسا: أ.محمد كدوان.

في حين، أكد أنه “جاري التأكد من بقية أسماء المعتقلين الجدد في السجون السعودية.

وقبل يومين، كشف حساب “معتقلي الرأي” عن عدد الأشخاص الذين اعتقلتهم السلطات مؤخرا بسبب تعبيرهم عن آرائهم.

وذكر الحساب المختص بمعتقلي الرأي في السعودية أن “عدد من تأكد لنا اعتقالهم ضمن حملة مايو 2021 هم 12 معتقل”.

وأوضح الحساب أنه “عُرف منهم 6 حتى الآن، فيما لا يزال البحث جارياً لمعرفة هويات الآخرين”.

لكن “معتقلي الرأي” بالسعودية لفت إلى أن عدد حسابات “تويتر” التي توقفت خلال ذات الفترة حول 48 حساب.

وأضاف “لكن لم نعلم حتى الآن، إن كان التوقف بسبب اعتقال أم لأسباب أخرى”.

كما نشر “معتقلي الرأي” ما وصلته من “أنباء تكشف عن معلومات معتقلي حملة مايو 2021”.

وفيما يلي أسماء وتاريخ اعتقالهم من قبل السلطات السعودية:

أولا: رينا عبد العزيز

مواليد: 2001

مكان الاعتقال: القصيم / الرس

تاريخ الاعتقال: 13/05/2021

ثانيا: ياسمين الغفيلي

مواليد: 1995

مكان الاعتقال: القصيم / الرس

تاريخ الاعتقال: 17/05/2021

ثالثا: عبد الرحمن الشيخي

مواليد: 1995

مكان الاعتقال: جدة

تاريخ الاعتقال: 18/05/2021

رابعا: كما تأكد لنا في وقت سابق اسماء أخرى كانت أيضا ضمن حملة مايو 2021، منهم

(4)  الطبيبة #لينا_الشريف

في حين جاء خامسا: (5)

عبد الله جيلان

لكن دون أن يذكر حساب “معتقلي الرأي” في المملكة العربية السعودية أية معلومات عن جيلان.

فيما جاء سادسا: الشيخ عبدالله الشهري

كما لم ينشر حساب “معتقلي الرأي” أية معلومات إضافية عن الشيخ الشهري.

وقبل أيام، أكد حساب “معتقلي الرأي” في السعودية أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعتقل خيرة أبناء المملكة في سجون.

وذكر الحساب في تغريده على حسابه الرسمي في “تويتر” أنه في يوجد في سجون ابن سلمان بالمملكة:

أولا: مؤرخون مثل #محمد_موسى_الشريف

ثانيا: أطباء مثل #عبدالمحسن_الأحمد

ثالثا: مفكرون مثل #سفر_الحوالي

رابعا: محللون استراتيجيون مثل #زايد_البناوي

خامسا: صحفيون مثل #خالد_العلكمي

سادسا: إعلاميون مثل #فهد_السنيدي

أيضا مئات المبدعين، وكلّهم رهن الاعتقال التعسفي.

ولفت حساب “معتقلي الرأي” إلى مواصلة ابن سلمان اعتقال الشيخ #محمد_الشنار.

وبين أن الشنار أحد أبرز رجال الدين الذين تم اعتقالهم في سبتمبر 2017 على خلفية تعبيرهم عن الرأي.

أو صمتهم عن الكلام فيما تطلبه منهم السلطات.

قد يعجبك ايضا