مذكرة لنواب بريطانيين تطالب الحكومة محاسبة الإمارات على المقابر الجماعة في ليبيا

   

لندن- خليج 24| طالبت مذكرة أرسلها نواب بريطانيون إلى حكومة بلادهم بمحاسبة دولة الإمارات العربية المتحدة بسبب الانتهاكات المروعة والمقابر الجماعية في ليبيا.

Advertisement

واستنكر النواب في مذكرتهم الانتهاكات المروعة التي ارتكبت على يد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ومرتزقة “فاغنر” الروسيين.

ودعا النواب حكومة بوريس جونستون للضغط على الإمارات وبقية أطراف الصراع هناك لإخراج هؤلاء المرتزقة من البلاد على فورا.

وأشاروا إلى المقابر الجماعية التي يتواصل اكتشافها في مدينة ترهونة غربي ليبيا.

وأكد النواب قوات حفتر المدعوم من الإمارات ومرتزقة “فاغنر” هي من يقف وراء هذه المقابر الجماعية.

وكانت حكومة الوفاق الوطني الليبية أعلنت الشهر الماضي العثور على مقبرة جماعية جديدة في مدينة ترهونة جنوب العاصمة طرابلس.

وبذلك ارتفع عدد الجثث المكتشفة في المدينة التي كانت واقعة تحت سيطرة قوات حفتر إلى 112 جثة على الأقل.

Advertisement

وتمكنت قوات الحكومة المعترف بها دوليا منتصف العام الماضي من استعادة هذه المدينة إضافة لمناطق واسعة.

وخلال يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول وديسمبر/كانون الأول 2020، أرسلت المحكمة الجنائية الدولية، فرقا لمعاينة جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية في ليبيا والمتهم فيها “حفتر” وقواته.

ويعزز الفرضية القائمة بضم الإمارات إلى قائمة المتورطين في مقابر “ترهونة” التسريب الصوتي الأخير.

وجمع التسريب سفير الإمارات السابق في ليبيا عارض النايض وقائد ميليشيا الكاني “محمد الكاني.

ويشمل التسجيل المسرب الذي بثته قنوات ليبية قبل أيام إشادة بدور الإمارات في دعم هجوم حفتر على طرابلس.

وقال النايض في التسريب إنه “لا مشكلة بقتل أبناء مدينة بني وليد المخطوفين.

وذلك في إشارة إلى منحه الضوء الأخضر للكاني لارتكاب مجازر جماعية.

وتخضع عناصر مليشيا الكاني الموجودة في مدينة أجدابيا شرق ليبيا لحماية من قبل قوات حفتر المدعومة من الإمارات ومصر.

وفي يناير الماضي، كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية عن إرسال الإمارات أكثر من 5 آلاف طن من الإمدادات العسكرية لليبيا.

وعثر في ديسمبر الماضي أيضا على مقبرتين جديدتين في المنطقة الزراعية الكبرى المعروفة باسم “مشروع الربط” بمدينة ترهونة الليبية.

ومنذ يونيو/حزيران الماضي اكتشفت سلطات حكومة الوفاق الوطني حوالي 27 مقبرة جماعية.

ومنذ عام 2015 أبلغ سكان مدينة ترهونة عن حوالي 338 حالة اختفاء لأشخاص على يد مليشيا الكاني.

قد يعجبك ايضا