محتجون يهاجمون الإمارات ويرفعون صور ابن زايد كمجرم حرب في بروكسل

 

بروكسل – خليج 24| هاجم عشرات النشطاء الأوروبيين والأوكرانيين في بروكسل دولة الإمارات، إزاء استمرار دعمها لروسيا التي تواصل غزوها لأوكرانيا منذ أشهر.

ومنع المحتجون الغاضبون المركبات من التزود بالوقود الروسي ضمن تحرك شعبي مناهض لحرب موسكو على كييف المستمرة منذ شهرين.

ونظمت اعتصامات أمام 13 محطة لشركة الغاز والبترول الروسية (لوكويل) ببروكسل لمنع بيع مشتقات البترول الروسية وللمطالبة بقطع العلاقات الاقتصادية معها.

‏وحمل المتظاهرون في بروكسل لافتات تندد بغزو موسكو لكييف وما تحظى به موسكو من دعم أنظمة استبدادية أبرزها الإمارات.

ورفعوا صورا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد تصفهما بمرتكبي جرائم حرب.

يذكر أن عشرات النشطاء من أوكرانيا ودول أوروبية أخرى تظاهروا أمس ضد استيراد الغاز من روسيا، وضد الإمارات إثر دعمها للغزو.

ونظمت التظاهرة بميناء انتويرب في بلجيكا، إذ حمل المشاركون لافتات مكتوبة الإمارات وابن زايد الذي اتهموه بتوفير ملاذ آمن لأغنياء روسيا من العقوبات.

ودعا هؤلاء لمزيد من العقوبات على روسيا وأخرى مماثلة على الإمارات لوقف دعمها لموسكو ومواقفها المشينة بدعم الأنظمة الاستبدادية.

وجاء على لافتة بارزة (المجد لأوكرانيا واللعنة على بوتين وحلفائه)، وثانية عبارة (الإمارات توفر ملجأ للروس من العقوبات الأوربية).

ويرى مراقبون أن الغضب الشعبي في أوروبا ضد نظام الإمارات يتنامى مع سياساتها لنشر الفوضى والتخريب بالشرق الأوسط ودعم الاستبداد.

وتحولت دولة الإمارات إلى ملاذ جديد للأثرياء الروس الفارين من رياح العقوبات الدولية عقب غزو موسكو لأوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

وقالت صحيفة ليزيكو الفرنسية، إن الأثرياء الروس باتوا في سباق مع الزمن لنقل أصولهم لملاذات ضريبية منذ تعرضهم لعقوبات غربية.

وأشارت إلى أنهم يستخدمون البنوك الخاصة ذات المعاملات شديدة الغموض في الإمارات ويستحيل تقريبًا تتبع الأموال.

وقالت الصحيفة إن هؤلاء هربوا نحو بلدان اتخذت موقفًا محايدًا من الحرب، وأبرزها الإمارات، ما يمحنهم تأشيرات “ذهبية” وإقامة طويلة الأجل.

ووصفت إمارة دبي بمكان التقاء أغنى رجال الأعمال الروس ممن يتطورون بالضرورة بشبكات الكرملين– من المستحيل تكوين ثروة.

وذكرت أنه خاصة الاحتفاظ بها دون الحصول على موافقة فلاديمير بوتين على الأقل.

وقال جوش نادل بريطاني فضل عدم ذكر اسمه: “إنه أمر شخصي، لكن لدي انطباع بأن المزيد منهم كانوا يترددون على الحانة لمدة ثلاثة أسابيع”.

يتزامن هذا التدفق مع سلسلة عقوبات على الدولة الروسية –أكثر شمولاً على الإطلاق في العصر الحديث.

ومنذ ذلك الحين، هرب الأوليغارشية: سباق مع الزمن لنقل الأصول ، في مأوى من الملاذات الضريبية.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ينصح النخب بنقل أصولها لسنوات.

وقال مدير مركز دراسات الجرائم المالية والأمن في لندن توم كيتنغه “بدأ النزوح الجماعي عام 2014، أثناء ضم شبه جزيرة القرم ما تسبب بتدهور العلاقات مع الاتحاد الأوروبي”.

لكن العقوبات لم تكن تجميلية تركت مجالاً لروسيا، انتهزت الفرصة لتنظيم نفسها.

وقال: “انتهز أقطاب الفرصة ليصبحوا روادًا في قطاعات غير مستكشفة تمامًا”.

في حين أن معظم هؤلاء القلة الذين كانوا يحيطون ببوتين استفادوا بشكل رئيسي من الخصخصة البرية في التسعينيات في القطاع الصناعي.

وفي عام 2021، أصبحت روسيا ثاني أكبر سوق مصدر للإمارات، وفقًا لسوق السفر العربي.

إذ جرى تسجيل 256 ألف وافد إلى وجهة دبي وحدها رغم الوباء.

في أوروبا، لا يسمح لك لقاح Sputnik-V الروسي بالحصول على جواز سفر صحي.

بينما أعادت الإمارات فتح حدودها للروس لأول مرة، وأزالت الحجر الصحي في وقت مبكر جدًا.

لذلك، هناك استراتيجية منسقة بين البلدين، خدمات متبادلة تستفيد منها روسيا وحتى وهي اليوم شبه معزولة.

في عام 2019 قدمت طيران الإمارات “التأشيرة الذهبية” وهي تصريح إقامة لمدة عشر سنوات ، تتيح تسهيلات الأعمال ، ولا سيما الاستثمارات في العقارات.

وقد تم بالفعل إصدار 44 ألفاً ، وإذا لم تنقل السلطات تفاصيل الأرقام حسب الجنسية ، “تقدر استخباراتنا أن عدد المستفيدين منها يتراوح بين 10 آلاف و 13 ألف روسي”، بحسب الدبلوماسي الأمريكي.

دعا الأوليغارشيون البنوك الخاصة التي تجعل معاملاتها شديدة الغموض في الإمارات من المستحيل تقريبًا تتبع الأموال.

في عام 2019 كشفت أوراق باندورا الاستقصائية عن مدى انتشار غسيل الأموال في دبي.

الاكتشافات تسبب بإدراج مجموعة العمل المالي (FATF)، هيئة الرقابة الدولية للإمارات بالقائمة الرمادية للبلدان الخاضعة للمراقبة المعززة مطلع فبراير الماضي.

وتقيم روسيا والإمارات شراكة خاصة تهرب الذهب من دول إفريقية بشكل غير قانوني حيث تواصل موسكو زيادة وجودها.

كما يعتبر قطاع العملات المشفرة نقطة يقظة منذ ظهورها قبل بضع سنوات.

لكن “التكنولوجيا لا تزال تفتقر إليها” ، حسب تقديرات ديفيد زاكوني.

بين عامي 2009 و 2017 ، قدر مكتب التحقيقات الفيدرالي أن Darknet تمثل 76 مليار دولار.

وفي هذا القطاع، تحتل أبو ظبي الصدارة مع 62 شركة ناشئة مخصصة للتكنولوجيا المالية.

في حين أن دبي هي موطن لأكثر من 1000 مقر دولي ، وفقًا لصندوق النقد الدولي.

وأظهر التحقيق أن السلطات الإماراتية أعلنت عن تصريح وشيك لتنظيم النشاط يوحي بحجمه.

وقال إن الهروب من أي مركزية من غير المحتمل أن تستخدمها روسيا في المعاملات المباشرة للقمح أو النفط أو الغاز.

وفقًا لتوم كيتنج، فإن السلاح الوحيد الذي يشجع الإمارات على الانضمام إلى الغرب هو “الإضرار بالسمعة”.

وذكر أنه “وفي سباق لا يرحم من أجل الجاذبية مع السعودية، عند الافتتاح الكامل.

ويمكن للشركات متعددة الجنسيات أن تتردد في الاحتفاظ بمكاتبها في الإمارات”.

وختم: “في سياق عالمي من المتطلبات الأخلاقية الأكبر التي يطالب بها الرأي العام.. بهذه الحالة، سيضع الأمراء مصالحهم أولاً ويتخلوا عن روسيا”.

وبحسب التحقيق، استقبلت مدينة دبي الإماراتية العشرات من الروس، بينهم أثرى الشخصيات المقربة من بوتين.

 

إقرأ أيضا| الأثرياء الروس يفرون بأموالهم إلى دبي.. هل يعاقب العالم الإمارات؟

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri