ما هي البطاقة التي يمكن أن تنفجر بأي لحظة في وجه محمد بن سلمان؟

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| قال موقع “بيزنس انسايدر” الأمريكي إن “وحشية النظام السعودي ضد المعارضين هي البطاقة التي يمكن أن تنفجر بأي لحظة في وجه ولي عهد السعودية محمد بن سلمان”.

وذكر الموقع الواسع الانتشار أن هذه البطاقة هي “التي قد تُظهرها واشنطن لإعادة تقييم العلاقة مع #السعودية”.

ونقلت عن خبير السياسة في معهد الشرق الأوسط في واشنطن، برايان كاتوليس قوله إن “ابن سلمان ارتكب زلات كثيرة”.

وأشار إلى أنه “يُنظر إليه في واشنطن؛ على أنه يحاول التدخل في الخلافات الحزبية الأمريكية”.

ونشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية مقالًا يشير إلى أن “الوضع بات أسوأ الآن” في السعودية، رغم أن اقتصادها أسرع الاقتصادات نموًا في العالم بـ2022.

Advertisement

وقالت الصحيفة واسعة الانتشار إنه وفي عهد حاكمها الفعلي الأمير محمد بن سلمان، تمر المملكة بفترة حرجة، وأصبحت المخاطر التي تواجهه كبيرة.

وأشارت إلى أن ذلك لأن قاعدة الشباب التي تدعمه؛ أصبحت تطالبه بالمزيد من الوظائف في السعودية.

وأوضحت أن الخطر يكمن على محمد بن سلمان بأن المواطنين الأكثر فقراً والأقل تعليماً، يعانون من الفجوة الاقتصادية.

وخصت الصحيفة أولئك الشباب الذين يعيشون خارج المدن الكبرى، فقد تخلفوا عن الركب، لأنهم يتنافسون على وظائف أغلبها في العاصمة.

وبينت أنه لم يستطع بعض الشباب السعوديين من إخفاء ازدرائهم للواقع الاقتصادي في المملكة، لأن الظروف المعيشية أصبحت أكثر صعوبة.

وذكرت “فايننشال تايمز” أن الحكومة خفضت الدعم عن الكهرباء والوقود، وزادت ضريبة القيمة ثلاث مرات، مما رفع تكلفة المعيشة.

ونوهت إلى أن أغلب الوظائف في السعودية تتجمع حول الحد الأدنى للأجور وهو 4000 ريال في الشهر، وبعض السعوديين يشكون أنها غير كافية.

ونبهت الصحيفة البريطانية إلى أنه وحتى أن بعضهم يعمل في وظيفتين، وفقاً لورقة عمل نشرها مركز هارفارد للتنمية الدولية.

وذكرت أن جهود الحكومة لزيادة العمالة السعودية باءت بالفشل رغم أنهم دعموا توظيف النساء.

لكن كل هذه الوظائف تم شغلها بسرعة” وفقاً لامرأة سعودية طلبت عدم نشر اسمها الحقيقي.

ووفق الصحيفة، “يخشى بعض السعوديين من التخلف عن الركب، على الرغم من طفرة أسعار النفط”.

ونقلت عن شاب سعودي قوله: “لديك ثلاثة أرباع نفط العالم، وسياحة، أين يذهب المال؟، ماذا سأفعل بـ 3000 ريال؟ كيف أعيش؟.. القوي يأكل الضعيف”.

فيما قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن ابن سلمان يسعى لتقديم عقد اجتماعي جديد مقابل الصمت على جرائمه.

وذكرت الصحيفة أن ولي العهد يريد منح الشباب السعودي حريات اجتماعية مثل الذهاب إلى السينما والرقص وارتداء الملابس غير التقليدية.

واستدركت أن ذلك “مقابل السكوت عن قمع الحريات السياسية وعدم انتقاد الحكومة”.

وسلط تقرير صحيفة أمريكية شهيرة على ابن سلمان الذي بات يعد مضربًا للأمثال في الاستبداد وارتكاب الجرائم على مستوى العالم.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” إن أورتيجا حاكم نيكاراغوا ديكتاتور وحاكم مستبد يقمع بواسطة الجيش والشرطة والمحاكم.

وأشارت إلى أنه يشبه الحكام المستبدين مثل ابن سلمان والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجنرالات بورما.

وأكدت منظمة “الديمقراطية الآن للعالم العربي”- “DAWN” أن ولي عهد السعودية محمد بن سلمان يقوم بالكثير من الأفعال لتعزيز سلطاته وحكمه المستبد.

وأوضحت المنظمة في بيان لها أن القمع السياسي ليس بالأمر الغريب في السعودية.

لكن في السنوات التي أعقبت صعود ابن سلمان إلى السلطة وصل الثمن الذي يجب أن تدفعه الأصوات الناقدة لمستويات مشؤومة للغاية، بحسب البيان.

وكشفت منظمات حقوقية ناشطة بالخليج تفاصيل اختفاء وتعذيب الداعية سليمان الدويش الذي تم إحضاره بأوامر ابن سلمان نفسه.

وهذه المنظمات هي “منّا لحقوق الإنسان”، وهي منظمة غير حكومية للمناصرة القانونية ومقرها جنيف.

إضافة إلى منظمة “القسط لدعم حقوق الإنسان”، وهي منظمة مقرها لندن تدافع عن حقوق الإنسان في منطقة الخليج.

وتتضمن ما كشفته المنظمات تفاصيل جديدة ومروّعة حول الاختفاء القسري والتعذيب بحق الداعية السعودي سليمان الدويش.

بما في ذلك أنه تم إحضاره مباشرة إلى بن سلمان بعد اعتقاله وتعرضه للضرب على يد ولي العهد نفسه.

وذكرت أنه تم اختطاف الدويش وهو شخصية دينية محافظة ومثيرة للجدل في السعودية في 22 أبريل/نيسان 2016.

ولفتت المنظمات الحقوقية إلى انه تم اختطافه بينما كان في رحلة إلى مكة.

وتم ذلك بعد يوم واحد فقط من نشر سلسلة تغريدات انتقدت ضمنيًا محمد بن سلمان المعروف على نطاق واسع باسم “مبس”.

ونوهت إلى أن الدويش لم يُرَ في العلن ولم يسمع عنه شيء منذ ذلك الحين، بحسب البيان.

وأشارت المنظمات الحقوقية إلى ان الدويش ليس معارضًا سعوديًا بأي حال من الأحوال.

وبينت أن حسابه على “تويتر” الذي يتابعه أكثر من 133,000 شخص، يعكس ولاءً قويًا لأسرة آل سعود.

ونبهت إلى أن حسابه أظهر ازدراءً لا حرج فيه لحركات الاحتجاج والمعارضة السياسية في المناطق ذات الأغلبية الشيعية شرق المملكة.

إضافة إلى أن الدويش أبدى بُغضًا شديدًا لليبرالية وعدو السعودية الإقليمي، إيران.

لكن كل ذلك لم يشفع للدويش عند ابن سلمان، فقام باختطاف بمجرد انتقاده بشكل غير مباشر.

وكتب الدويش عن مخاطر قيام الأفراد بمنح أبنائهم المدللين صلاحيات ومسؤوليات مفرطة دون مراقبة ومحاسبة.

وهذه إشارة غير مباشرة إلى الملك سلمان وابنه محمد الذي كان في ذلك الوقت يكتسب قوة سياسية جديدة.

ونقلت منظمة “منّا لحقوق الإنسان” عن مصادر قولها “جعل ابن سلمان الدويش يجثي على ركبتيه وشرع في الاعتداء عليه شخصيًا”.

وأضافت “لكمه في صدره وحنجرته، وقام بتوبيخه بسبب تغريداته، فكان الدويش ينزف بشدة من فمه وفقد وعيه”.

ولاحقا، وضع الدويش في منشأة احتجاز غير رسمية تقع في قبو أحد القصور الملكية في العاصمة السعودية.

وأشارت منظمة “القسط” إلى أنه تم استخدام الطابق السفلي من هذا القصر لسجن وتعذيب كبار المسؤولين السعوديين.

إضافة إلى أعضاء العائلة المالكة في المملكة، وذلك من قبل حاشية محمد بن سلمان.

 

للمزيد| منظمة حقوقية: هذا ما يفعله ابن سلمان لتعزيز حكمه المستبد

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri