لهذه الأسباب ارتفعت أسعار الحديد في دول الخليج.. وتوقعات بتواصل صعودها

مسقط- خليج 24| ارتفعت أسعار الحديد في دول الخليج بشكل لافت مؤخرا وذلك بسبب ارتفاع تكلفة تصنيعه.

وأعلنت هيئة حماية المستهلك في سلطنة عمان في بيان لها أسباب ارتفاع أسعار الحديد في السلطنة.

وقال إن هذا الارتفاع ليس على مستوى السلطنة فحسب وإنما شمل العديد من الدول على مستوى العالم ومن ضمنها دول مجلس التعاون الخليجي.

وذكرت أن ارتفاع تكلفة تصنيع الحديد أدى إلى ارتفاع الأسعار نتيجة للأسباب التالية: وهي:

أولا: ارتفاع أسعار المواد الأولية لصناعة الحديد (الخردة) القادمة من الهند وبعض دول آسيا إلى دول الخليج العربي.

وجاء هذا الارتفاع بنسب تراوحت بين 30 في المائة إلى 80 في المائة.

وذلك بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد- 19 الذي أثر بشكل كبير على الكثير من الأعمال والتجارة.

حيث تأثر الأعمال والتجارة بسبب ارتفاع حالات الإصابات وتزايدها بشكل سريع لديهم.

ثانيا: ارتفاع أسعار الشحن بنسبة 10 في المائة مع شبه إغلاق دول العالم لموانئها.

إضافة إلى إغلاق الهند موانئها بنسبة 100 في المائة الأمر الذي أدى إلى شح المواد الأولية في د صناعة الحديد.

ثالثا: اتخاذ الصين سلسلة من الإجراءات التي ساهمت في ارتفاع أسعار الحديد.

رابعا: انخفاض إنتاج البرازيل وهي أكبر منتج للخام على مستوى العالم.

خامسا: عدم استقرار إنتاج مصانع الحديد بالخارج.

وبحسب التوقعات الأولية فإن الأسعار ستواصل الارتفاع في حال استمرار الأوضاع على ما هي عليه.

وتبذل جهود كبيرة على مستوى العالم لخفض أسعار الخام للسيطرة على الارتفاعات في الأسعار العالمية.

ويأتي ذلك في ظل انخفاض الطلب والركود الاقتصادي في أغلب دول العالم جراء تأثيرات جائحة كورونا.

وأكدت الهيئة على أنها قائمة بدورها في الرقابة على المزودين والموردين.

وذلك تجنبا لاستغلال البعض للوضع الحالي وتخزين الحديد لتحقيق المزيد من الأرباح على حساب المستهلك.

ونصحت الهيئة المستهلكين بتأجيل قرار الشراء أو عدم شراء الكميات دفعة واحدة حتى لا يشكل ذلك عبئا عليهم في الفترة الحالية.

ونبهت إلى ضرورة استمرارهم في متابعة الأسعار أولا بأول من خلال الجهات المختصة.

قد يعجبك ايضا