لندن.. تظاهرة تطالب بإنهاء معاناة معتقلي الرأي في الإمارات

 

Advertisement

لندن – خليج 24| تظاهر نشطاء وحقوقيون تظاهرة وسط العاصمة البريطانية لندن، تذكيرًا بمأساة ومعاناة معتقلي الرأي داخل سجون دولة الإمارات -سيئة الصيت والسمعة-.

ورفع هؤلاء لافتات تدعو لإفراج فوري عن معتقلي الرأي الذين واجهوا صنوفا من التعذيب، عدا عن محاكمات جائرة.

وأكدوا أن عدم اكتراث المجتمع الدولي بمعتقلي الرأي في الإمارات، وتجاهل التنكيل والقمع الممارس ضدهم يمنح ضوءا أخضرا لمواصلة ذلك.

وتتهم منظمات حقوقية أبو ظبي برفع وتيرة قمع النشطاء والمعارضين.

وأعلنت عن توثقيها انتهاكات جسيمة تشمل زجًا بالسجون والقمع والتعذيب وقيود حرية التعبير.

Advertisement

وسلط مركز الإمارات لحقوق الإنسان الضوء على سياسات أبو ظبي الممنهجة ضد معتقلي الرأي المحتجزين تعسفيا في سجونها.

ووصف المركز إحالة أبوظبي 13 معتقل رأي قاربت محكومياتهم على الانتهاء لمراكز المناصحة بأنه تعسفٍ وانتهاكٍ واضح على حقهم بالحرية”.

ونبه إلى أنه “جريمة جديدة مخالفة للقانون الدولي الذي يحمي حقوقهم الأساسية، بما فيها عدم حرمانهم التعسفي من الحرية”.

جرائم جديدة

وقال المركز إن الإمارات أبلغت 13 من معتقلي الرأي بإحالتهم لمراكز المناصحة رغم انتظارهم انتهاء محكومياتهم خلال أيام وأسابيع.

وطلبت أبو ظبي من معتقلي الرأي المستهدفين التوقيع على إقرار يفيد بانتهاء عقوبات السجن، ونقلهم لمراكز المناصحة.

وبحسب المركز، فإن المعتقلين لم يغادروا السجن ولم يُنقلوا إلى أية مراكز.

قانون المناصحة

وقانون المناصحة أقر عام 2019 ويسمح باحتجاز الأشخاص تعسفيًا لأجل غير مسمى إذا توفرت فيهم “الخطورة الإرهابية”.

ولا يحدد القانون أي سقف زمني، ويتيح للسلطات احتجاز الشخص لمدد غير محددة.

ولم يعرّف القانون ” الخطورة الإرهابية”، ويمنح حقًا مطلقًا بتحديد ممن تتوفر بهم هذه الصفة وفق رغبتها، واعتقالهم دون أية قيود.

نهم ملفقة

ويعد القانون ثغرة لحرمان معتقلي الرأي من حقهم بمغادرة السجن.

وتواصل احتجازهم إدارياً تحت مسمى “برامج المناصحة” لأجل غير مسمى.

فيما سلط مركز مناصرة معتقلي الإمارات الضوء على القاضي السوداني محمد عبدالقادر.

ويعمل بالنظام القضائي في الإمارات منذ عام 2008، واشتهر بلقب “قاضي التمديدات”.

وقال المركز إن عبدالقادر مسؤول عن انتهاكات واسعة بحق معتقلي رأي الإمارات.

بعد أن كان يشغل منصب الرئيس السابق للمحكمة العليا في السودان.

ونشر مقالًا بعنوان “محمد عبدالقادر.. قاضي التمديدات المتستر على الانتهاكات”.

وكشف أته شارك منذ 2012 وحتى اليوم بإصدار عشرات الأحكام بالسجن لمدد طويلة.

قاضي التمديدات:

وأشار المركز إلى أنه ضد معتقلي الرأي والناشطين الحقوقيين.

وبينه أنه عضو فاعل بمعظم القضايا التي تنظرها دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية بأبوظبي.

واتهم القاضي بالمشاركة بإصدار الأحكام على معتقلي الرأي.

وأشار إلى أنه لعب دور بارز بتكريس قمع الأجهزة الأمنية، والتستر على الانتهاكات التي تمارسها.

وذكرت أنه أسندت له مهمة تمديد الحبس الاحتياطي لمعتقلي الرأي والناشطين الحقوقيين.

وبحسب المركز، فإن عبدالقادر مدد الحبس الاحتياطي للمتهمين دون استدعائهم أو حضور محاميهم، وهو انتهاك.

معتقلي الرأي:

وأوضح أنه يُصدر قرارات تمديد اعتقال معتقلي الرأي دون اتهامهم بأي جريمة، ودون حضورهم، ليصبح جزءا من منظومة مخالفة للقانون وارتكاب الانتهاكات.

وأشار إلى أن ذلك بدلاً من أن يكون حامياً للقانون ومشرفاً على تطبيقه.

وشارك عبد القادر بعشرات قرارات التمديد التي سمحت لجهاز أمن الدولة باحتجاز المواطنين دون تهم أو أدلة.

وبين أنه كان يتجاهل بشكل متعمد جميع شكاوي المعتقلين حول تعرضهم للتعذيب واحتجازهم في أماكن سرية.

وذكر المركز أنه مدد القاضي المذكور حبس معتقل الرأي عبدالسلام دوريش المرزوقي احتياطيًا 5 مرات رغم أن النيابة العامة لم تتهمه بارتكاب أي جريمة.

وشكى المرزوقي للقاضي تعرضه للتعذيب والمعاملة السيئة، لكن الأخير لم يفعل شيئًا لحمايته.

ومدد حبس 6 من المتهمين في قضية (الإمارات 94) عدة مرات هم: خالد الشيبة، حسين الحمادي.

وكذلك عبد الرحمن الحديدي، الدكتور محمد الركن، الدكتور محمد المنصوري، وخليفة النعيمي.

واتهمته بتجاهل جميع الشكاوى التي قدموها عن التعذيب وسوء المعاملة التي يتعرضون لها.

تمديد حبس

كما اشتكى الركن خلال جلسات التمديد من تعرضه للإضاءة المستمرة لمدة 24 ساعة يومياً، وحبسه انفراديًا، وممارسة الإكراه المادي ضده.

لكن -بحسب المركز- فإن القاضي عبد القادر تجاهل هذه الشكاوى وأمر بتمديد حبس الركن مرة أخرى متسترا على ما يتعرض له من تعذيب.

وتجاهل عبد القادر شكوى النعيمي، الذي أشار بتمديده بحبسه انفراديا، وإجراء التحقيق معه 6 مرات يوميًا لإنهاكه وإكراهه لانتزاع اعترافات منه.

لكن عبد القادر تجاهل شكواه أيضاً وأمر بتمديد اعتقاله.

وبنفس الطريقة تجاهل هذا القاضي جميع شكاوى معتقلي الرأي، ورفض فتح أي تحقيق للتأكد منها.

تعذيب بشع

وقال: “بل إنه كان يمدد اعتقالهم رغم علمه بأنهم محتجزون في مراكز اعتقال سرية بشكل غير قانوني”.

وقال مركز مناصرة معتقلي الإمارات إن كل هذه الحقائق، جعلت القاضي عبد القادر أحد أبرز مرتكبي الانتهاكات في الإمارات، وتستره عليها.

وأكد أنه وفر الغطاء القانوني اللازم لارتكاب جميع أنواع الانتهاكات، وتكريس القمع ضد معتقلي الرأي والناشطين الحقوقيين.

 

إقرأ أيضا| “قاضي التمديدات”.. عصا “غليظة” لقمع معتقلي الرأي في الإمارات

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri