كيم كارداشيان: مستعدة آكل “البراز والفضلات” يوميا لأبدو أصغر سنا وأكثر جمالا

واشنطن- خليج 24| أعلنت ملكة المشاهير الأمريكية كيم كارداشيان عن استعدادها لأكل “البراز والفضلات” يوميا لتبدو أصغر سنا وأكثر جمالا.

Advertisement

وأكدت كيم كارداشيان استعدادها لفعل أي شيء من أجل الحفاظ على جمالها وإن استدعى الأمر تناول “البراز والفضلات” على حد قولها.

وجاء تصريح كاردشيان في لقاء مع صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وقالت كارداشيان البالغة (41 عاما) “إذا أخبرتني أنني يجب أن أتناول البراز والفضلات كل يوم لأبدو أصغر سنًا وأكثر جمالاً فسأفعل”.

الأكثر أهمية أن حديث كاردشيان جاء ممازحة مع الصحيفة.

كما اعترفت كارداشيان في اللقاء ذاته، أن نظامها في العناية ببشرتها مخيفاً بالنسبة للبعض، ومبالغاً فيه، وفق قولها.

لكن هذا التصريح أثار غضبا واسعا في صفوف متابعي وعشاق النجمة الأمريكية.

Advertisement

فيما شكك البعض في المنتجات التجميلية التي تستخدمها كيم كارداشيان التجميلية.

وقالوا إنها “تحتوي على مواد قذرة لها علاقة بالفضلات”، على حد قولهم.

غير أنه قالت إن “جميع منتجاتها التي تستخدمها بنفسها ضرورية”، على حد قولها.

وأضافت “يرغب الكثير من الناس في التصرف وكأنهم لا يهتمون بمظهرهم”.

لكن أنا لا أتصرف كما لو كان الأمر أسهل أو أنه طبيعي تمامًا، بحسب كاردشيان.

وخاطبت النساء قائلة “أنت لا تستيقظين وتستخدمين أي شيء لبشرتك، بل تستخدمين منتجات للبشرة، وعلاجات للخلايا الجذعية، وأشعة ليزر، وجميعها تعمل بفاعلية”.

يشار إلى ان النجمة الأمريكية فقدت أكثر من 7 كيلوغرامات من وزنها خلال 20 يوما.

وقامت بذلك حتى تتمكن من ارتداء ثوبا شهيرا من أثواب مارلين مونرو في حفل ميت غالا في نيويورك، بحسب الإعلام الأمريكي.

وكشف النقاب عن أنه كاردشيان اضطرت لارتداء بدلة الساونا مرتين يوميا والركض على جهاز المشي كثيرا.

أيضا اتبعت النظام الغذائي الخالي من الكربوهيدرات والسكر.

وهذا الأمر أزعج خبراء التغذية الذين يعتقدون أن هذا النوع من الحميات يمكن أن تكون نجاعتها محدودة، بحسب قولهم.

 

كيم كارداشيان

ولدت كاردشيان في 21 أكتوبر عام 1980 وهي شخصية تلفزيون وممثلة وشخصية وسائل تواصل اجتماعي وعارضة أمريكية.

وهي من أب أمريكي من أصول أرمنية وأم أمريكية من أصول هولندية واسكتلندية وإنجليزية.

وكانت قد لدت ونشأت في لوس أنجلوس بكاليفورنيا، حيث اكتسبت كارداشيان اهتمام الإعلام من خلال صداقتها مع باريس هيلتون.

لكنها حظيت بانتباه أكثر من الإعلام بعد تسريب شريط جنسي يعود لعام 2003 مع حبيبها السابق راي جي عام 2007.

ثم في وقت لاحق من ذلك العام، أصبحت كارداشيان تظهر مع عائلتها في سلسلة تلفزيون الواقع كيبينغ أب ويذ ذا كارداشيانز.

في حين، أدى نجاحها لخلق نسخ فرعية للبرنامج ومن أبرزها كورتني أند كيم تيك نيويورك وكورتني أند كيم تيك ميامي.

بينما ذكرت تقارير في عام 2010 أن كاردشيان أصبحت شخصية تلفزيون الواقع الأعلى أجراً، مع عائدات تقدر ب 6 ملايين دولار.

بينما أفادت تقارير في عام 2015 بأن مجموع أرباحها وصل إلى 53 مليون دولار.

 

زواج كيم كارداشيان

وسبق لكاردشيان الزواج من المنتج الموسيقي دامون توماس في عام 2000 ثم طلقا في 2004.

ثم تزوجت من لاعب كرة السلة كريس همفريز في أغسطس من عام 2011 بحفل زفاف أسطوري.

لكن سرعان ما تطلقت كيم من زوجها كريس همفريس في 31 أكتوبر 2011 بعد زواج دام 72 يوما فقط.

وكان ذلك بسبب مشاكل لا يمكن حلها، غير أنها ظهرت عام 2012 مع حبيبها الجديد وهو أيقونة الراب كانييه ويست.

وأنجبت منه بنتاً يوم السبت تاريخ 15 يونيو 2013 اسمها «نورث».

وفي يوم السبت تاريخ 24 مايو 2014 تزوجت من كانييه ويست في حفل أسطوري في إيطاليا.

ثم أنجبت كيم طفلًا آخر من كانييه ويست في 5 ديسمبر 2015 اسمته “سينت”.

وأيضا انجبت ابنة أخرى اسمتها شيكاغو من أم بديلة، وقد شابت علاقتهما في عام 2020 مشاكل.

وكشفت سي إن إن في يناير 2021، أنهما ناقشا مسألة الطلاق فيما بينهما.

وفي 19 فبراير 2021، قدمت كيم كارداشيان رسميا طلبًا للطلاق.

في حين، اتفق كلاهما في أبريل 2021 أمام المحكمة بأنهما سينهيان زواجهما بتسوية بسبب “الاختلافات غير القابلة للحل”.

لذلك وافقا على حضانة مشتركة لأطفالهما الأربعة، كما وافقا أيضًا على الطلاق دون أي نفقة.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri