كم كلفت أتعاب قضية حاكم دبي والأمير هيا في بريطانيا؟.. رقم صادم

 

لندن – خليج 24| منح قاضٍ بريطاني الأميرة هيا بنت الحسين الزوجة السابقة لحاكم دبي محمد بن راشد مسؤولية رعاية طفليهما وحدها، إثر توصيته بأنه “أساء بشدة” معاملتها.

وبحسب وسائل إعلام بريطانية، فإن الحكم الذي ينتصر للأمير هيا تتويج لنهاية معركة حضانة غير عادية ومكلفة للغاية في بريطانيا.

وذكرت أن معركة طويلة دار رحاها بالمحكمة العليا في لندن بين حاكم دبي وزوجته السابقة الأميرة هيا الأخت غير الشقيقة لملك الأردن عبد الله الثاني.

وأشارت إلى أنه وبهذا الحكم تصبح الأميرة هيا هي المسؤولة الوحيدة عن تربية الأطفال وتنشئتهم ومكان تواجدهم.

يذكر أن محكمة لندن أكدت أن حاكم دبي جعل هيا تخشى على حياتها، إذ خطف اثنتين من بناته من زواج آخر وأساء معاملتهن.

وأشارت إلى أنه أصدر أوامر بمراقبة هواتف زوجته السابقة وفريق محاميها بإطار “حملة ترويع وتهديد مستمرة” بمعركة حضانة أطفالهما.

وأكدت المحكمة إن بن راشد استخدم برنامج “بيغاسوس” للتجسس لاختراق هاتف الأميرة هيا، وهواتف مقربين منها.

وبهذا الحكم انتهت قضية كلفت 70 مليون جنيه إسترليني أتعاب المحامين، إذ وصفها مختصون بمبالغ مالية هائلة.

فيما قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن قضية الطلاق كشفت عن مستوى ترف غير مسبوق.

وذكرت الصحيفة أن التسوية أثبتت أن حاكم دبي كان يوفر لها 83 مليون جنيه إسترليني سنويًا كنفقة منزلية.

وأشارت إلى أن حاكم دبي يخصص 9 ملايين جنيه إسترليني للأميرة هيا لتنفقها على نفسها وعلى ما قد يطرأ من مصاريف.

وبينت أن طفلاهما “جليلة” و14عامًا و”زايد” (9أعوام) على مصروف سنوي قدره 10 ملايين جنيه إسترليني لكل منهما.

وذكرت أنه تحت تصرفهما أسطول من الطائرات التي يملكها حاكم دبي.

وغرمت المحكمة العليا بلندن حاكم دبي 550 مليون جنيه إسترليني (730 مليون$) لصالح الأميرة “هيا” وطفليها.

يعد التعويض الأكبر بتاريخ محكمة الأسرة البريطانية، إلا أنه أقل من 1.4 مليار جنيه (1.86 مليار دولار) كانت تسعى الأميرة “هيا” لنيله.

ويضم الأسطول طائرة من طراز بوينج 747 بمواصفات خاصة.

ويصر ابن راشد على سفر الأطفال على متنها، وطائرات عمودية، وقارب فاخر ثمنه 400 مليون دولار ومساكن فارهة بملايين الجنيهات.

وشكلت الإجازات والعطل جزءاً لا بأس به من المبالغ المخصصة لرعاية الطفلين.

وحكم لهما القاضي بمبلغ 5.1 ملايين جنيه لدفع تكاليف 9 أسابيع من الإجازات في الخارج كل عام، وأسبوعين من الإجازات داخل بريطانيا.

وكذلك 3 نهايات أسبوع طويلة في الأردن و3 نهايات أسبوع للاستجمام داخل بريطانيا.

وتشمل المبالغ المخصصة للرعاية مليون جنيه إسترليني سنوياً “للرفاهية”، و277050 جنيها إسترلينيا سنوياً للحيوانات، ومهرتان وحصان للطفلان.

وذكرت الصحيفة أن القاضي قال إنه سيبذل كل ما في وسعه لـ”الخلوص إلى ما يمكن أن يعتبر ضمن المعقول” لتسوية الطلاق.

وأضاف: “مع التذكر دومًا بأن “الثروة الاستثنائية ومستوى المعيشة المميز الذي كان يتمتع به هؤلاء الأطفال أثناء الزواج يخرج بها تمامًا عما يمكن أن يعتبر اعتيادياً”.

وأظهرت وقائع دعوى طليقة نائب رئيس الإمارات حاكم دبي لحصد تعويض مالي كبير، عن بذخ كبير في حياتهما أثناء الزواج.

وكشفت الوقائع أنه بأحد إجازات الصيف وقت زواجهما أنفقا مليوني جنيه إسترليني على شراء الفراولة.

واستمعت المحكمة إلى أنه قبل انفصالهما عام 2019، قدم ابن راشد لزوجته السابقة 83 مليون جنيه إسترليني سنويًا لإنفاق أسرتها.

وكذلك علاوة قدرها 9 ملايين جنيه إسترليني سنويًا لنفسها ومدفوعات مخصصة مختلفة.

ويخصص لطفليهما “جليلة (14عامًا) و”زايد” (9 أعوام)، سنويا 10 ملايين جنيه إسترليني لكل منهما.

ويتيح إمكانية الوصول إلى أسطول من الطائرات المملوكة له ويخت فاخر وممتلكات بمئات الملايين من الجنيهات الإسترليني.

وقضت محكمة في العاصمة البريطانية لندن بإلزام حاكم دبي محمد بن راشد بدفع مبلغ 554 مليون جنيه إسترليني (حوالي 733 مليون$) لزوجته السابقة.

وبررت المحكمة حكمها بهذا المبلغ على حاكم دبي لصالح زوجته السابقة من أجل اقتصادها واقتصاد طفليهما.

وينص الحكم على تلقي دفعة مقدمة في غضون ثلاثة أشهر بقيمة 251.5 مليون جنيه إسترليني من المبلغ الإجمالي.

ويعتبر هذا حكما قياسيا في المملكة المتحدة يهدف لضمان المستقبل المالي للأميرة ومستقبل طفليها جليلة 14 أعوام وزيد 9 أعوام.

وجاء الحكم لتسوية خلاف حاكم دبي مع زوجته السابقة الأميرة هيا بنت الحسين على حضانة طفليهما.

وكان حاكم دبي (72 عامًا) والأميرة هيا (47 عاما) دخلا في معركة حضانة طويلة ومريرة ومكلفة.

وبدأت المعركة منذ أن هربت من الإمارات إلى بريطانيا مع طفليها جليلة وزايد.

وأشارت وسائل إعلام بريطانية أن أغلب هذا المبلغ القاسي سيذهب لزوجة حاكم دبي السابقة.

والأميرة هيا الأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

كما سيذهب المبلغ للطفلين لتأمين عيشهم مدى الحياة وللتعويض عن “مخاطر كبيرة”.

وأكد القاضي أن الزوجة السابقة لحاكم دبي “لا تطلب مكافأة لنفسها بل تأمين وتعويض عن ممتلكاتها التي ضاعت نتيجة انفصالها عنه”.

وعام 2004 تزوجت الأميرة من ابن راشد لتصبح الزوجة السادسة والأصغر سنا.

قبل أن تهرب مع طفليهما من الإمارات إلى بريطانيا في فضيحة مدوية وتطلب الوصاية عليهما.

كما بالحصول على أمر حماية من الزواج القسري وأمر بعدم التعرض لها بالإساءة.

في حين طلب حاكم دبي إعادة أبنائه إلى الإمارات.

كما طلب من المحكمة فرض قيود على نشر تفاصيل الأوامر وهو طلب رفضه القاضي أيضا.

وهذه ليست الفضيحة الأولى لابن راشد، ففي عام 2000 هربت الشيخة شمسة من سكن تملكه العائلة الحاكمة بمقاطعة “سوري” ببريطانيا.

لكن ألقي القبض عليها لاحقا في مقاطعة كامبردج شير على أيدي أشخاص يعملون لصالح حاكم دبي.

وحينها قيل إنها حُقنت بمهدئ وأُعيدت قسرا إلى الإمارات حيث ظلت حبيسة.

كما رُفض طلب من شرطة كمبريدج شير لزيارة دبي والتحقيق من قضية اختطافها.

أيضا حاولت ابنته الشيخة لطيفة الفرار من عائلة والدها مرتين في عامي 2002 و2018 ولكن محاولاتها باءت بالفشل.

وفي المرة الأولى سجنت من قبل والدها في دبي لأكثر من ثلاث سنوات.

أما في المحاولة الثانية فأعيدت قسرا إلى الإمارة أثناء إبحارها قبالة الساحل الهندي، ولا تزال قيد الإقامة الجبرية.

وتوصل القاضي إلى صحة ادعاءاتها بتعرضها لإساءة جسدية خطيرة وصلت حد التعذيب.

أيضا توصل القاضي إلى أن ابن راشد “يعمل باستمرار على حرمان هاتين الشابتين من حريتهما”.

 

إقرأ أيضا| ماذا كشفت قضية طلاق حاكم دبي محمد بن راشد من زوجته “هيا”؟

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri