كم تهدر الإمارات طعامًا في العام الواحد؟ رقم صادم

 

أبو ظبي – خليج 24| قالت وزارة التغير المناخي والبيئة في الإمارات إن قيمة الهدر في الطعام داخل الدولة بلغ 6 مليارات درهم (1.6 مليار$) سنويًا.

وقالت الوزارة في أحدث إحصائية إن “هدر الغذاء يعتبر من أكبر التحديات والعقبات في وجه جهود تعزيز الأمن الغذائي.

وذكرت أن ثلث الغذاء المنتج في العالم يهدر وكل شخص يهدر ما متوسطه 95 كيلوجرامًا من الغذاء سنويا.

وأشارت الصحيفة إلى أن “معدل قيمة الهدر السنوي للطعام في الإمارات بلغ 6 مليارات درهم (1.6 مليار$)”.

وبينت أن هدر الغذاء يعتبر تحدياً صعباً يحتاج إلى مشاركة فئات المجتمع كافة، في عمل منظم وموحد.

يذكر أن 900 مليون طن طعام ترمى في النفايات عبر العالم سنويًا، وفق تقرير للأمم المتحدة بمارس 2021.

وقال التقرير إن “الكمية بإمكانها أن تملأ 23 مليون شاحنة من 40 طنًا، ولو اصطفت طولاً لأحاطت بالأرض سبع مرات”.

يتزامن ذلك مع ما أعلنه البرنامج السعودي للحد من الفقر والهدر الغذائي عن المناطق الأكثر إهدارًا للطعام في السعودية خلال العام الحالي 2021.

وقال مدير البرنامج زيد الشبانات خلال تصريح متلفز بأن هناك عقوبات بانتظار غير الملتزمين بعدم هدر الطعام.

وبين أن العاصمة الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة ومناطق الغربية هي الأكثر هدرًا للطعام في السعودية.

ولم يحدد الشبانات في حديثه طبيعة العقوبات التي تنتظر المخالفين.

ويعتبر المجتمع في السعودية من أكثر المجتمعات هدرًا للطعام على مستوى العالم.

وكشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة بالسعودية أنه يتم سنويا إهداف 4.066.000 طن.

وبناء عليه، أطلقت بالتعاون مع المؤسسة العامة للحبوب حملة موسعة للحد من الهدر والفقد الغذائي.

وجاءت الحملة في السعودية تحت شعار “النقص ولا الزود”.

وذكرت أن “كمية الهدر الغذائي سنويًّا في السعودية بلغت نحو أربعة ملايين وستة وستون ألف (4.066.000) طن وهو رقم كبير جدًّا”.

وقالت إنه “هذا ما يؤكد الحاجة الملحة لضرورة العمل على تعزيز التعـاون بيـن الجهـات الحكوميـة والمنظمات غير الحكومية”.

إضافة إلى المطاعم ومتاجر التجزئة حول كيفية إعادة استخدام الأغذية وتدويرها في المملكة.

لذلك فإن “القيمة الإجمالية للهدر في بند الاستهلاك الإنفاقي في المملكة تقارب الـ40 مليارًا 480 مليون ريال سنويًّا”.

في حين تبلغ نسبة الغذاء المهدور أكثر من 18 في المائة.

وبينت أن الحملة تستهدف التوعية والتنبيه ونشر التوعية بأهمية الحد من الهدر للطعام والفقد الغذائي.

وبعيد إطلاق الحملة، قامت أكثر من 40 جهة حكومية وغير حكومية ومؤسسات القطاع الخاص بالتفاعل معها.

وجاء تفاعل هذه الجهات “انطلاقًا من دورها في رفع الوعي بأهمية التنويع الغذائي والتأكيد على أهميته”.

إضافة إلى المساهمة فــي زيادة مصادر الغذاء، وتشجيع الحد من الفقد والهدر الغذائي.

لكن تهدف الحملة إلى نشر الوعي بخصوص استخدام الموارد الطبيعية الزراعية بكفاءة.

وذكرت الوزارة أنه “تم الحرص في الحملة على إيصال رسالة مختلفة عكس ما هو متداول لدى الناس”.

وأضافت أن “المتداول هو الزود ولا النقص، لهذا يجب تصحيح المفهوم المتداول عند الناس ‏للتحذير من هذا الجانب”.

وبينت أن هناك “33% من الأجزاء الصالحة للأكل في الطعام تهدر عالميًا أي قرابة 1.3 مليار طن سنويًا”.

وأردفت “هذه الكمية بلا شك تؤثر على الاقتصاد العالمي المحلي، بل وتؤثر على شتى مناحي الحياة”.

لذلك كان الهدف الأساسي من الحملة-بحسب الوزارة السعودية- تشجيع الناس على الحد من الهدر والفقد الغذائي.

وبينت أن ذلك بطلب الكفاية فقط وما يحتاجونه من الطعام دون أن يكون هناك زيادة عن الحد المطلوب التي ربما قد تزداد مع شهر رمضان.

ورغم المطالبات الواسعة للسعوديين بتقليل كمية هدر الطعام.

غير أن هذه المطالبات تذهب سدى، بسبب الظروف الاقتصادية التي كانوا يعيشونها سابقا.

لكن تقارير مختلفة تتوقع تغيرا عادات السعوديين عقب تدهور أوضاعهم الاقتصادية.

 

للمزيد| رقم صادم لقيمة الطعام الذي يهدر في السعودية سنويا

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri