قرار متأخر جدًا يخص القادمين إلى دبي

   

دبي- خليج 24| أصدرت أخيرا شركة “طيران الإمارات” قرارا يعد متأخرا جدا يتعلق بالقادمين إلى إمارة دبي.

Advertisement

وبعد تفشي كورونا لأرقام قياسية واعتبار عديد الدول للإمارات بؤرة تفشي كورونا، قررت الشركة إلزام القادمين لدبي بفحص (PCR).

وألزمت “طيران الإمارات” جميع الركاب الذين يصلون إلى دبي من أي نقطة بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي.

وشددت على ضرورة تقديم هؤلاء الركاب شهادة اختبار (PCR) سلبية، اعتباراً من 31 يناير الجاري.

وذكرت أنه يجب إجراء الاختبار قبل 72 ساعة على الأقل من موعد المغادرة باتجاه دبي.

وأعفت “طيران الإمارات” مواطني الدولة من ذلك، مستدركة لكن سيُطلب منهم إجراء اختبار (PCR)عند وصول مطار دبي”.

وأوضحت أنه سيتم الطلب من المسافرين الذين يصلون من دول معينة إجراء اختبار (PCR) آخر عند الوصول لمطار دبي الدولي.

وشددت على أن ضرورة امتثال جميع الركاب الذين يمرون عبر الإمارة لمتطلبات الدخول في وجهاتهم النهائية.

Advertisement

وأصبحت الإمارات خلال الأيام الأخيرة بؤرة لانتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم.

وأكدت كل من إسرائيل والدنمارك ذلك بعد استقبال إمارة دبي ملايين السائحين خلال الأسابيع الأخيرة.

ويأتي هذا القرار في ظل إعلان الإمارات عن تسجيل أعلى حصيلة وفيات وإصابات بفيروس كورونا منذ تفشيه.

وأكدت وسائل إعلام أجنبية في تقارير لها أن دبي أصبحت خاوية بسبب القرارات المتهورة التي اتخذتها السلطات هناك.

وأشارت إلى القرارات الأخيرة بالسماح بوصول أعداد كبيرة من السياح إلى الإمارة بغرض السياحة.

وأمس أكدت مراسلة صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية بإمارة دبي كاتي ماكيو أن الإمارة أصبحت خاوية بعد هرب السياح منها.

السياح يهربون.. الإمارات تسجل أعلى وفيات وإصابات بفيروس كورونا

وأوضحت ماكيو في تقرير لها أن أسواق دبي أصبحت بلا زبائن أو تجارة، بعد أسابيع قليلة من النشاط السياحي.

ولفتت إلى أن الأوضاع السياحية والاقتصادية في الإمارة انقلبت رأسا على عقب، بسبب القرارات المتهورة من حكومتها.

وكانت السلطات في الإمارات وخاصة دبي فتحت الأبواب على مصراعيها لاستقبال السياح من جميع أنحاء العالم دون قيود.

وهدف قرار الحكومة استئناف النشاط السياحي لتعويض الخسائر الكبيرة التي منيت بها بسبب فيروس كورونا وتبعاته الاقتصادية.

غير أن الإمارة التي استقبلت ملايين السياح من أنحاء العالم الفارين من بلادهم المغلقة نشروا فيروس كورونا.

وأوضحت مراسلة صحيفة “واشنطن بوست” أن السياح فروا بعد التسارع الكبير في انتشار السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد.

وتوقعت ارتدادات صحية واقتصادية قوية على البلاد بسبب القرار الأخير باستئناف السياحة.

وأضافت “اليوم تدفع دبي ثمن فتح أبوابها في وقت كانت فيه الدول تغلق الأبواب وتضع القيود لمنع انتشار الفيروس”.

وتعيش حكومة الإمارات في ورطة كبيرة، بعد النتائج المزيفة لفحوصات فيروس كورونا.

ودعت يوم الثلاثاء الماضي العالم في مؤتمر صحفي عقدته خصيصا إلى تصديق إحصاءاتها حول تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وقال المسؤول الصحي في الإمارات سيف الظاهري في المؤتمر الصحفي “لوحظ مؤخرًا التشكيك بالبيانات المعلن عنها في الدولة (الإمارات)”.

وأضاف أن “هناك منظومة متكاملة لتسجيل كافة البيانات المرتبطة بالجائحة وفق أعلى المعايير العالمية”.

ودعا الجمهور في الإمارات “لتحري الدقة وأخذ البيانات دائما من مصادرها الرسمية”.

الإمارات تحتج رسميًا لدى إسرائيل: لا علاقة لنا بوفيات كورونا لديكم

قد يعجبك ايضا