فضيحة مدوية لقافلة المساعدات الطبية الإماراتية لغزة

كشف مصادر مطلّعة في وزارة الصحة الفلسطينية يوم الجمعة عن تفاصيل فضيحة مدوّية تنسف الجهد الإعلامي الكبير الذي بذلته الإمارات لتغطية قافلة المساعدات الطبية الإماراتية التي وصلت قطاع غزة المحاصر.

Advertisement

ووصلت يوم الخميس قافلة مساعدات طبية إماراتية إلى قطاع غزة المحاصر عبر معبر رفح البري.

وعمدت وسائل الإعلام الإماراتية إلى الادّعاء بأنّ القافلة تحمل الكثير من المساعدات الطبية لمواجهة جائحة “كورونا” في قطاع غزة.

وزعمت الإمارات عبر وسائل إعلامها أنّ قافلة المساعدات الطبية تضمّ أطنان المساعدات الطبية.

وقالت تقارير إماراتية إنّ القافلة تحتوي على آلاف المسحات الطبية اللازمة لإجراء فحص واختبار “كورونا”.

كما ادّعت بأنّ القافلة التي وصلت غزة عبر مصر حملت أيضًا 100 جهاز فحص.

Advertisement

لكنّ مصادر في وزارة الصحة الفلسطينية نفت هذه المزاعم الإماراتية والتهويل الإعلامي الكبير.

وكشفت المصادر حقيقة ما احتوت عليه قافلة المساعدات الإماراتية للقطاع المحاصر.

وبيّنت أنّ قافلة المساعدات الطبية الإماراتية التي وصلت غزة كانت تحمل مسحات فحص “كورونا” من النوع القديم.

وأوضحت أنّ هذه المسحات يتمّ استخدامها لإجراء فحوصات سريعة على المسافرين.

وذكرت أنّ المسحات المعتمدة في فحوصات “كورونا” بقطاع غزة هي مسحات “PCR بي سي آر”؛ وذلك بناء على تعليمات منظمة الصحة العالمية.

كما ضمّت قافلة المساعدات الإماراتية لغزة عددًا من أجهزة التنفس الصغيرة التي تستخدم لحالات مرضية معينة وبسيطة.

وأفادت المصادر بوزارة الصحة الفلسطينية أنّ هذا النوع من أجهزة التنفس لا يتمّ استخدامه مع مصابي “كورونا” الذين يعانون من ضيق تنفس.

يشار إلى أنّ غضبًا كبيرًا اجتاح منصات التواصل الاجتماعي في فلسطين بعد انتشار خبر وصول قافلة المساعدات الطبية الإماراتية لقطاع غزة المحاصر.

ورفض العديد من النشطاء الفلسطينيين الخطوة الإماراتية التي أعلنت مؤخرًا تطبيع علاقاتها مع الكيان الإسرائيلي.

ودعا بعض النشطاء إلى فحص الأجهزة الطبية في القافلة الإماراتية؛ للتأكّد من خلوّها من أي أجهزة مراقبة وتجسس.

ويرى أهالي القطاع المحاصر أنّ النظام الإماراتي يريد غسل عاره من اتفاق التطبيع مع “تل أبيب”.

وطالب النشطاء حكام الإمارات بالتوقف عن الهرولة المذلة نحو الحضن الإسرائيلي.

وكان مسؤول “التيار الإصلاحي في حركة فتح” أشرف جمعة في استقبال قافلة المساعدات الطبية الإماراتية لقطاع غزة.

ويتبع هذا التيار المنشق عن حركة “فتح” للقيادي محمد دحلان المتواجد في الإمارات.

ويعتبر دحلان أحد أهم رجالات ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

قد يهمّك |

بالصور والفيديو: حملة واسعة لمقاطعة “مصرف أبو ظبي الإسلامي”

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri