في فرنسا.. فتح أول تحقيق رسمي بجرائم الإماراتي الريسي

 

باريس – خليج 24| فتحت فرنسا قضية ضد رئيس منظمة الشرطة الدولية “الإنتربول” الإماراتي أحمد ناصر الريسي، باتهامات تعذيب واعتقال تعسفي رفعها بريطانيان احتجزا بأبوظبي.

وقالت وكالة “فرانس برس” إن ممثلي الادعاء الفرنسي المعنيون بمكافحة الإرهاب أحالوا القضية لقاضي تحقيق ليقرر ما إذا كان سيوجه اتهامات للريسي.

وأشارت إلى أنه يحتمل احتجاز الريسي للاستجواب في باريس إذا زار مقر الانتربول بمدينة ليون جنوب شرق فرنسا.

وتتعلق القضية بتورط المسؤول الإماراتي بعمليات تعذيب واعتقال تعسفي عامي 2018 و2019.

ويعد هذا تحقيق أولي آخر بشكوى تتعلق باتهامات أخرى بالتعذيب.

تحقيق ضد الريسي فرنسا

يذكر أن مصادر مطلعة كشفت عن تقديم الإمارات لرشاوى لقضاة النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب لطي تحقيق ضد الريسي.

وقالت المصادر لموقع “خليج 24” إن وفدًا أمنيًا إماراتيًا زار باريس على عجل عقب إعلان فتح التحقيق بجرائمه والتقى سرا بمجموعة قضاة.

وبينت أن الوفد نجح بأخذ موافقات ضمنية تؤكد طي ملف التحقيق ضد الريسي عقب دفع مبالغ تتراوح بين 70-120 ألف دولار لكل منهم.

جرائم الريسي

وذكرت المصادر أن من بينهم المدعي العام جان-فرنسوا ريكار والذي كان الأعلى رشوة بينهم.

وأشارت إلى أن القضاة وعدوا بإغلاق الملف بحجة عدم اكتفاء الأدلة والشهود.

يذكر أن النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب فتحت تحقيقا أوليا بحق رئيس الانتربول بتهم “تعذيب” وارتكاب “أعمال همجية”.

وجاء ذلك عقب شكوى منظمات غير حكومية تتهمه بتعذيب شخصيات معارضة إبان توليه منصبًا رفيعًا بوزارة الداخلية الإماراتية.

الريسي رئيس الانتربول

تسلم في نوفمبر الماضي رئاسة الإنتربول.

وبيناير الماضي، رفع مركز الخليج لحقوق الإنسان دعوى قضائية ضد اللواء الإماراتي تتهمه ممارسة “التعذيب” وبارتكاب “أعمال همجية” بأبوظبي.

وشملت الشكوى أمام النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا تهما بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ماذا تعرف عن الريسي

يذكر أن منظمات تعنى بحقوق الإنسان بينهما هيومن رايتس ووتش، اتهمته بممارسة التعذيب بعد ترشحه لمنصب رئيس الإنتربول.

وأعربت عن بالغ خشيتها من استغلال أنظمة قمعية للمنظمة الدولية.

والريسي هو مفتش وزارة الداخلية الإماراتية منذ عام 2015، عضو اللجنة التنفيذية للإنتربول.

ويواجه قضيتين قضائيتين في فرنسا وتركيا الأولى من محامٍ ينوب عن بريطانيين، تعرَّضا للاعتقال والتعذيب في الإمارات.

ويحتجز منصور في أبوظبي منذ اعتقاله عام 2017 “في ظروف أقرب إلى العصور الوسطى تشكل أعمال تعذيب”.

وحكم الناشط البارز المدافع عن حقوق الإنسان بالسجن عشر سنوات، إثر اتهامه ب”انتقاد الحكومة وبتشويه صورة الدولة”.

جرائم رئيس الانتربول

ومنذ 20 مارس 2017 “احتُجز بحبس انفرادي” في سجن الصدر “لمدة تتجاوز مهلة الـ15يوما التي حددتها المعايير الدولية”.

ويقبع بزنزانة مساحتها 4 أمتار مربعة، “بدون فراش ولا حماية من البرد” ودون طبيب أو نظافة ومياه ومرافق صحية.

وقال مركز الخليج إن “الريسي شارك في أعمال التعذيب التي تعرض لها أحمد منصور”.

 

إقرأ أيضا| “واشنطن بوست”: شكاوى تعذيب ضد رئيس الإنتربول الإماراتي أحمد الريسي

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri