عقب تعليق صفقة الصواريخ.. وزير خارجية إيطاليا يوجه رسالة شديدة للإمارات والسعودية

   

روما- خليج 24| وجه وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو رسالة شديدة اللهجة إلى الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية عقب إعلان بلاده تعليق صفقة صواريخ إليهما.

Advertisement

وشدد دي مايو في بيان صحفي للإمارات والسعودية التزام روما بإعادة السلام في اليمن وحماية حقوق الإنسان.

وجاء بيان دي مايو عقب إعلان بلاده تعليق صفقة صواريخ متطورة إلى الإمارات والسعودية بسبب حربهما على اليمن للعام السادس.

وأكد أن روما تعتبر تعليق الصفقة ضروريا ورسالة واضحة للسلام القادم من بلدنا.

ووجه حديثه إلى الإمارات والسعودية بأن “احترام حقوق الإنسان بالنسبة لنا، يعتبر التزام غير قابل للكسر”.

وجاء القرار الإيطالي قبيل إرسالية سلاح تشمل 12700 صاروخ متطور كانت في طريقها إلى الرياض.

وهذه الإرسالية ضمن صفقة كبرى تشمل بيع إيطاليا 20 ألف صاروخ إلى الرياض بقيمة 485 مليون دولار.

وكانت السعودية اتفقت عليها مع إيطاليا عام 2016، بعهد إدارة حكومة ماتيو رينزي، التي تميل إلى يسار الوسط.

Advertisement

وجاء القرار الإيطالي بعد أقل من 24 ساعة على قرار مفاجئ من الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن.

وأعلنت البيت الأبيض الليلة الماضية تجميد صفقات أسلحة لأبو ظبي والرياض “حتى تلبية متطلباتنا ومنها إنهاء الحرب باليمن“.

ويواجه رينزي هجوما لاذعا من وسائل الإعلام الإيطالية على خلفية زيارته إلى السعودية ولقائه ولي العهد محمد بن سلمان.

وتشهد إيطاليا أزمة سياسية، فيما اتهمت صحيفة “دوماني” الإيطالية رينزي بتقاضي راتب سنوي من ابن سلمان.

وذكرت “دوماني” أن رينزي يتقاضى راتبا بقيمة 80 ألف دولار من مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار.

وهذه المؤسسة تديرها إدارة صندوق الاستثمارات العامة وتسيطر عليها العائلة المالكة السعودية.

وكان رينزي شارك مع ابن سلمان أثناء الدورة الرابعة لمبادرة مستقبل الاستثمار.

وأوضحت أن رينزي الذي زار الرياض أمس لحضور مؤتمر ابن سلمان تلقى هذا المبلغ كراتب لمنصبه بمجلس إدارة المؤسسة السعودية.

وكشفت أن رينزي حصل على ما يقارب مليوني يورو بين راتبه كعضو برلماني ونشاطه كمشارك في مؤتمرات ومستشار.

وذلك في كل من أوروبا والصين والشرق الأوسط والولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضحت وسائل إعلام إيطالية أن رينزي الذي يطمح للعودة إلى الجهاز التنفيذي الإيطالي اضطر للعودة على عجل إلى روما.

وبينت أن العودة العاجلة جاء بعد هذه التسريبات الإعلامية وكذلك تحسبا لقرار رئيس الجمهورية سيرجو ماتاريلا بشأن مستقبل الحكومة المقبلة.

قد يعجبك ايضا