طيران الإمارات تخطط للاستغناء عن 30 ألف وظيفة.. لماذا؟

أبو ظبي – خليج 24

دفعت جائحة “كورونا” شركة طيران الإمارات إلى التخطيط للاستغناء عن قرابة 30 ألف وظيفة.

وبحسب معطيات، فإن الشركة التي تعتبر من أكبر شركات الطيران عالميًا، تسعى لخفض التكاليف عبر تقليص عدد موظفيها وعددهم 105 آلاف موظف بنحو 30%.

وقالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية نقلًا عن “أشخاص مطلعين على الأمر” إن طيران الإمارات تدرس أيضًا تسريع التقاعد المزمع لأسطولها من طائرات إيه 380.

بدورها ذكرت متحدثة باسم طيران الإمارات أن شركتها لم تنشر حتى اللحظة أي إعلان بشأن الاستغناء عن موظفيها.

واستدركت بالقول: “لكنها تجري مراجعة للتكاليف والموارد مقابل توقعات الأعمال”، موضحة أن أي قرار بالخصوص “سنبلغه بطريقة مناسبة”.

وأضافت: “مثلما يحدث بأي شركة مسؤولة، وجه فريقنا التنفيذي جميع الإدارات لإجراء مراجعة شاملة للتكاليف والموارد مقابل توقعات الأعمال”.

وقالت الشركة إنها ستسعى للاستدانة بغية تجاوز أزمة “كورونا”، وإنها قد تضطر لاتخاذ إجراءات أشد لمواجهة أصعب شهور بتاريخها.

وكانت شركة الطيران المملوكة للحكومة أوقفت بمارس الماضي، رحلات الركاب المنتظمة، بسبب “كورونا” التي عصفت بالطلب العالمي على السفر.

وبينت أن تعافي الطلب على الطيران لن يحدث قبل 18 شهرًا على الأقل.

وكشفت عن زيادة في أرباحها بنسبة 21% خلال السنة المالية الأخيرة المنتهية بـ31 مارس.

لكنها استدركت بأن تداعيات الوباء أضرت بأداء الربع الرابع من العام الماضي. وفق موقع “الخليج أون لاين”.

وبينت أنها ستطرق أبواب البنوك للحصول على قروض خلال الربع الأول لتخفيف تأثير انتشار كورونا على التدفقات النقدية.

وأعادت الناقلات الوطنية الإماراتية استئناف عملها في طيران الإمارات ، و”الاتحاد للطيران”، و“فلاي دبي”، على نطاق محدود وبشكل منتظم، إلى 32 وجهة.

والأربعاء المنصرم، قالت طيران الإمارات إنها عازمة على استئناف رحلاتها بدءا من 21 مايو الجاري، عقب شهرين من قرار تعليق الرحلات بسبب انتشار فيروس “كورونا”.

يذكر أن الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات الإماراتية علقت في 23 مارس المنصرم كافة الرحلات الجوية للركاب والترانزيت من وإلى الدولة لأسبوعين.

لكنها بدأت مؤخرًا في تسيير رحلات محدودة إلى وجهات عربية وغربية محددة.

 

قد يعجبك ايضا