ضربة قوية للإمارات.. السودان يكشف ماذا اتفق مع تركيا بزيارة وفده الرفيع برئاسة حميدتي

الخرطوم- خليج 24| كشف السودان عن اتفاقه مع تركيا على تحديث الاتفاقيات السابقة بينهما والتي تقدر بأكثر من 10 مليار دولار، وذلك في ضربة قوية لدولة الإمارات العربية المتحدة ردا على وقوفها إلى جانب إثيوبيا.

وجاء الإعلان على لسان نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان محمد حمدان دقلو

وجاء الإعلان على لسان نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان محمد حمدان دقلو الملقب ب”حميدتي”.

وكان دقلو قام خلال الأيام الماضية بزيارة رسمية إلى تركيا التقى خلالها كبار المسؤولين في أنقرة.

وقال خلال مؤتمر صحفي في الخرطوم “وقعنا على محضر اتفاق لتحديث الاتفاقيات السابقة مع تركيا التي تقدر أكثر من 10 مليار دولار”.

وكشف عن فحوى المباحثات التي أجراها في تركيا خلال زيارته.

وأوضح المسؤول الرفيع في السودان أنه ناقش المشاكل الآنية.

وأضاف “كما وجدنا تركيا جادة للاستثمار في السودان، وسنزيل جميع العقبات التي تقف أمام تنفيذ الاتفاقيات”.

ولفت دقلوا إلى ان أن “من ضمن الاتفاقيات بين البلدين مشروع مطار الخرطوم الجديد”.

واعتبر أنه إذا تم البدء بتنفيذ مشروع مطار الخرطوم فستكون أفضل ضربة بداية بين السودان وتركيا.

وأوضح دقلو أن “تركيا هي من أوائل من دعم التغيير الذي جرى في الخرطوم”.

وشدد على أن “الاتفاقيات دائما تكون لصالح الدولة وليس لصالح أشخاص، لذلك يجب تحديث الاتفاقيات مع تركيا من أجل مصالح السودان”.

وأعلن السودان اليوم عن اتفاق مع تركيا على تطوير مشاريع النقل النهري في البلاد.

وأوضح أنه تم الاتفاق على تحديث الاتفاقيات مع الجانب التركي في عهد النظام البائد.

ولفت بيان لمجلس السيادة الانتقالي إلى أنه تم خلال الزيارة مناقشة الملف السياسي والاقتصادي.

وأوضح أن الوزراء السودانيين التقوا نظراءهم الأتراك لمناقشة الملفات المشتركة.

وأعلن وزير التنمية العمرانية والطرق والجسور بالسودان عبد الله يحيى أن شركات تركية متخصصة بالبنى التحتية والطرق والجسور ستزور الخرطوم.

وبين أن هذه الزيارة ستكون خلال الفترة المقبلة لوضع الترتيبات اللازمة.

وضم وفد السوداني بالإضافة إلى دقلو وزراء الزراعة والطاقة والنفط والبنية التحتية والطرق والجسور والثروة الحيوانية.

وأوضحت الخرطوم أنه تم “التأكيد على الرغبة المشتركة في تطوير وتعزيز العلاقات بين السودان وتركيا على أساس الاحترام المتبادل”.

إضافة إلى تحقيق المنافع المشتركة للبلدين والشعبين، والاتفاق على تبادل زيارات وفود فنية بمجالات الزراعة والثروة الحيوانية.

كما تم الاتفاق على تبادل زيارات وفود فنية في مجالات الكهرباء والنفط.

واتفق أيضا على تحديث الاتفاقيات الموقعة بين البلدين لاستيعاب التغيير في الخرطوم.

قد يعجبك ايضا