صحيفة: الإمارات تكثف جهودها لتخريب المصالحة الفلسطينية

   

بيروت- خليج 24| كشفت صحيفة لبنانية عن جهود تخريبية تبذلها أذرع إماراتية في محاولة لوأد مساعي إنهاء الانقسام الفلسطيني.

Advertisement

وأوضحت صحيفة “الأخبار” اللبنانية أن الأذرع الإماراتية بدأت منذ أشهر بحملة لتخريب مساعي إنهاء الانقسام الفلسطيني.

ولفتت صحيفة “الأخبار” إلى أن مواقع وصفحات وحسابات تمولها الإمارات تعمل على بث بذور الخلاف بين حركتي فتح وحماس.

وبينت أن عشرات الصفحات على موقع “فيسبوك” وبإعلانات ممولة تبث تقارير تلو الأخرى تتهم حركة حماس بشن حملة إعلامية ضد فتح.

ونوهت إلى أن الحملة انطلقت عبر أكثر من 50 موقعا وصفحة تواصل على منصات التواصل الاجتماعي.

واتفقت الفصائل الفلسطينية على خطوات عملية لإنهاء الانقسام الفلسطينية تبدأ بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني.

وستجري هذه الانتخابات بالتوالي في غضون الأشهر المقبلة، في مسعى لإنهاء الانقسام الفلسطيني المتواصل منذ 14 عاما.

Advertisement

ورصدت الصحيفة بدأ الحملة في 28 نوفمبر الماضي، استهلتها صحيفة “الشارع النيوز” المصرية الممولة إماراتيا.

ونشرت الصحيفة المصرية تقرير ملفقا لكاتبة وهمية اسمها يارا المصري ادعت فيه أن مسؤولا كبيرا في السلطة يتهم حماس بشن حملة تضليل.

وبحسب المسؤول الكبير بالسلطة فإنه “استناداً لعدد من ضباط الأمن رفيعي المستوى في السلطة فتشن حماس حملة تضليل ضد السلطة”.

وادعى المسؤول في التصريحات الملفقة من الصحيفة المصرية الممولة إماراتيا أن حماس تستغل “الأخبار” اللبنانية في ذلك.

وكشفت الصحيفة أن الأمر لم يقتصر على مواقع فلسطينية ومصرية بل تعدّاها إلى مواقع وصفحات لبنانية أو تصف نفسها بأنها لبنانية.

وذكرت أن موقع «beirutobserver» الذي يقول إنه لبناني ادعى أن “مجموعة القرصنة الإلكترونية المجهولة أنونيموس نجحت باختراق موقع دعائي لحماس”.

ولم يكتف الموقع بالتحريض على حركة حماس بل عمل على التحريض على السلطات اللبنانية.

وتواصل الاذرع الإماراتية في محاولة تخريب مساعي الفلسطينية، فنشرت موقعا مزورا طبقا لموقع وكالة “فلسطين اليوم”.

ويختلف نطاق الموقع المزور الذي أكدت صحيفة “الأخبار” أنه يختلف عن نطاق الموقع الأصلي.

وادعى الموقع المزور أن مقالات تنشر باسم القيادي البارز في حركة حماس خليل الحية تحت اسم صحفي وهمي هو رجب المدهون.

واتهم الموقع الممول إماراتيا أن الحية يهاجم في مقالاته السلطة الفلسطينية وحركة فتح.

وزعم أنه حصل على معلومات من جهاز الامن الوقائي الفلسطيني في رام الله أن الحية يعمل كاتبا صحفيا بجانب عمله الرسمي كقيادي بحماس.

الأكثر أهمية-بحسب صحيفة “الأخبار” اللبنانية- أن القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان المقيم بالإمارات يشارك بالحملة.

قد يعجبك ايضا