شاهد| رسائل مشفرة بين باسم عوض الله وابن سلمان لطبخ انقلاب الأردن

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| كشفت صحيفة أمريكية شهيرة عن اعتراض المخابرات الأردنية لرسائل مشفرة بين ولي عهد السعودية محمد بن سلمان ومستشاره مدبر الانقلاب الفاشل في الأردن باسم عوض الله.

وقالت صحيفة ” Middle East Eye” إن المخابرات الأردنية نجحت في تفكيك شيفرة تلك الرسائل بين الطرفين وماذا دار بهما.

وأكدت أن ابن سلمان وعوض الله ناقشا فيها كيف ومتى يجب استخدام الاضطرابات الشعبية المتصاعدة في الأردن.

ويثير الإصرار السعودي على إطلاق سراح باسم عوض الله الذي يعرف بأنه مدبر الانقلاب الفاشل في الأردن ورفض مغادرة عمّان دونه دهشة كثيرين حول ما يخفيه.

ويواصل منذ السبت قبل الماضي وفد سعودي رفيع المستوى محاولات إطلاق سراح عوض الله الذي عمل مستشارًا لولي العهد محمد بن سلمان.

Advertisement

ولم يذهب وزير الخارجية السعودي فقط لإحضار باسم عوض بل طار معه مدير المخابرات ومدير مكتب محمد بن سلمان إلى عمان.

وقالت مصادر لموقع “خليج24” إن ابن سلمان يخشى من اعتراف عوض الله عن تفاصيل محاولة الانقلاب ودوره الرئيس بها.

وأشارت إلى أن ذلك سيوقعه في حرج دولي كبير عقب جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده وسجله الحقوقي الأسود.

وأكدت المصادر أن عوض الله يعد شخصًا مهمًا للغاية بالنسبة للسعوديين، نظرا لما يمتلكه من معلومات عن قرب عنها.

وبينت أن لديه “معرفة عملية بخطط اقتصادية سعودية وسياسات واستراتيجيات يرغبون في ضمان عدم مشاركتها خارج السعودية.

وأكدت المصادر أن توجيه أي تهم رسمية إلى باسم عوض الله يعني زج ابن سلمان في تفاصيل القضية التي سيعترف عليه بها.

ونبهت إلى أن ابن سلمان يخشى من تكرار فعلته مع عاهل الأردن من خلال تأييد الرئيس الأمريكي جو بايدن لانقلاب محتمل عليه.

وكالة “فرانس برس” العالمية نقلت عن مصادر مطلعة تأكيدها أن الوفد السعودي في عمان سعى للضغط باتجاه إطلاق سراح عوض الله.

وأوضحت ان عوض الله يحمل الجنسيتين الأردنية والسعودية، وهو قريب من ولي العهد السعودي.

وظهر عوض الله في الماضي بجانب بن سلمان في منتدى مستقبل الاستثمار في السعودية.

كما تم تصويره وهو يقوم بأداء الصلاة إلى جانب محمد بن سلمان الأمر الذي يقوم به فقط برفقة مقربين منه.

ويعد عوض الله شخصية مثيرة للجدل في الأردن، وشغل في السابق منصب مبعوث أردني خاص إلى السعودية.

غير أن مصدر سعوي زعم أن زيارة الوفد ليس سببها إنقاذ عوض الله.

كما رفض الكشف عن هوية المسؤولين المشاركين في الوفد.

وأكد مسؤول غربي في الخليج ل”فرانس برس” أن “عوض الله لديه علاقة شخصية مع ولي العهد”.

وأضاف “وجوده في السجن يضر بصورة السعودية في الأردن وفي الخارج لأن الشكوك حول تورط السعودية لا تمحى بالكامل نتيجة ذلك”.

ولم يوضح المسؤولون الأردنيون الاتهامات الموجهة إلى عوض الله، وإن كان سيحال إلى المحاكمة.

فيما تشير الوقائع إلى أن الأزمة في الأردن مرتبطة خصوصا بأن العاهل الأردني أزاح قبل سنوات الأمير حمزة من ولاية العهد ليعين ابنه الأمير حسين مكانه.

ووفق المسؤول الغربي في الخليج، فإن “اعتقال عوض الله يصرف الانتباه عن التنافس داخل العائلة المالكة الأردنية ويلمح لتورط أجنبي محتمل”.

ووفق “فرانس برس” “فتذكر الاضطرابات في الأردن بتوتر مشابه في السعودية”.

وذلك عندما قام العاهل السعودي الملك سلمان بتنحية الأمير محمد بن نايف عام 2017، وتعيين نجله الأمير محمد وليا للعهد.

وقبل أيام، كشفت مصادر مقربة من الديوان الملكي الأردني عن أن الوفد يساوم على إطلاق سراح مدبر الانقلاب باسم عوض الله بمقابل مالي كبير.

وقالت المصادر لموقع “خليج 24” إن الوفد عرض على المملكة الأردنية الهاشمية مبلغ 3 مليارات دولار لقبول الصفقة.

وأشارت إلى أنها تنص على مغادرة باسم عوض الله المقرب من ولي عهد السعودية محمد بن سلمان فورًا إلى الرياض.

وبحسب المصادر، فإن الصفقة تتضمن عدم توجيه أي اتهام أو قضية رسمية في المحاكم الأردنية ضد “مدبر الانقلاب”.

وأكدت أن القيادة الأردنية ما تزال تدرس الطرح السعودي الذي قد ينقذ عمّان من أزمة اقتصادية تعيشها منذ زمن.

يشار إلى أن السعودية تعد أكبر داعم للموازنة الأردنية وتلعب دورا مركزيا بإنقاذها من العجز المتفاقم خاصة عقب الثورات العربية.

يذكر أن الأردن نفى مغادرة باسم عوض الله مدير الديوان الملكي السابق البلاد المتهم بتدبير محاولة الانقلاب على الملك عبد الله الثاني.

وأكد مصدر رسمي أنه لا صحة للمعلومات التي تشير لمغادرة الموقوف بقضية التخطيط لزعزعة استقرار المملكة عوض الله للبلاد.

وكشفت صحيفة “واشنطن بوست” قبل يومين ان وفدا سعوديا برئاسة وزير الخارجية فيصل بن فرحان زار الأردن.

وطلب بن فرحان من المسؤولين الأردنيين بإيعاز من ابن سلمان بالإفراج عنه والسماح له بالمغادرة مع الوفد السعودي.

غير أن الأردن رفض الطلب السعودي بشكل حازم وأكد أنه سيتم التعامل مع عوض الله وفق القانون.

وأكد المصدر الأردني الذي لم تسمه الوكالة الرسمية أن “المتهم باسم ما زال موقوفاً على ذمة القضية التحقيقية”.

وشدد على أنه “لا صحة لما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه غادر البلاد”.

وكانت السلطات الأردنية اعتقلت يوم السبت الماضي كلا من عوض الله والشريف حسن بن زيد وآخرين.

وجاء اعتقالهم بعد الكشف عن تدبيرهم محاولة انقلاب والتخطيط لمؤامرة ضد الأردن.

وشغل عوض الله منصب رئاسة الديوان الملكي الهاشمي الأردني بين 2007 و2008، إلى أن اعفي من منصبه.

وانتقل بعدها إلى السعودية حيث عمل مستشارا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وأكدت تقارير مختلفة ضلوع ولي العهد السعودي في تدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في الأردن.

واستعرض تقرير لـ”بي بي سي” الزيجات الفاشلة لباسم عوض الله المتهم الرئيس بتدبير محاولة الانقلاب في الأردن.

وأكد التقرير وجود دور لابن سلمان في محاولة الانقلاب هذه في الأردن، كاشفا عن طلب الوفد السعودي عودة عوض الله بالطائرة إلى السعودية.

جاء ذلك في تقرير لـ”بي بي سي” استعرضت فيه حياة باسم عوض الله مستشار ابن سلمان المتهم بتدبير محاولة الانقلاب.

وأوضحت انه بحسب التقارير فإنه عمل مستشارا لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في السنوات الأخيرة.

وبينت أنه كان العقل المدبر وراء عمليات الخصخصة التي طالت شركة أرامكو في الفترة الأخيرة.

ووفق “بي بي سي” فقد “كانت هذه الصلات وراء التكهنات بوجود دور للسعودية في الأزمة الأخيرة”.

ونوهت إلى أن عوض الله يحمل جواز سفر سعودي.

وأشارت إلى أنه بحسب تقارير إعلامية فإن الوفد السعودي الذي زار عمّان قبل يومين طلب من السلطات الأردنية تسليم عوض الله.

وأوضحت ان الطلب السعودي كان أن يعود عوض الله مع الوفد على نفس الطائرة إلى السعودية.

وبينت أن عوض الله الذي كان رئيس الديوان الملكي السابق في الأردن باسم أثار جدلا كبيراً عندما اعتقل مع الشخصيات السياسية المتهمة بالتآمر.

لكن الجدل الذي يحيط بشخصه ليس بجديد-بحسب “بي بي سي” بل يعود لأكثر من عقدين من الزمن مع انخراطه في العمل السياسي.

وولد عوض الله عام 1964 وثمة خلاف حول محل ميلاده إن كان في مدينة القدس أو العاصمة الأردنية عمان.

وفي عام 1984 تخرج من جامعة جورج تاون في الولايات المتحدة، حاصلاً على بكالوريوس العلاقات الدولية الاقتصاد الدولي.

وبعدها انتقل إلى المملكة المتحدة، حيث حصل على درجتي الماجستير والدكتوراه من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية.

وأنهى دراسته من الكلية عام 1988.

وبعد تخرجه عمل في مجال الاستثمار المصرفي في المملكة المتحدة حتى عام 1991.

لكن مدخله إلى عالم السياسية في الأردن كان في عام 1992، عندما تولى منصب السكرتير الاقتصادي لرئيس الوزراء الأردني حتى عام 1996.

وبعد ذلك عُين بعد ذلك مستشارا اقتصاديا لرئيس الوزراء بين عامي 1996 و1999.

وذكرت أنه خلال تلك المرحلة تشعبت علاقاته في القصر والحكومة.

إذ انتقل للعمل في الديوان الملكي كمدير للدائرة الاقتصادية بين عامي 1999 و2001.

وكان قد شغل عدة حقائب وزارية، وزارة التخطيط بين عامي 2001 و2003.

ثم وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي بين عامي 2003 و2005، ثم عُيّن وزيرا للمالية في أبريل/نيسان عام 2005.

وبحسب “بي بي سي” فهو كان وراء الكثير من برامج الإصلاح الاقتصادي في الأردن.

وأضافت “أدار السياسات الاقتصادية في المملكة لسنوات، ما جعله هدفا للكثير من الانتقادات، خاصة فيما يتعلق بسياسات الخصخصة”.

بعدها انتقل مرة أخرى للديوان الملكي حيث شغل منصب مدير مكتب الملك عبدالله بين عامي 2006 و2007، ثم رئيسا للديوان الملكي عام 2007.

وبعد أقل من سنة استقال عوض الله من منصبه الأخير في 30 سبتمبر/ أيلول 2008 لأسباب غير معروفة.

ولفتت “بي بي سي” إلى أن وثائق ويكيليكس تكشف أنه تحول في هذه الفترة من شاب له مستقبل واعد يجري إعداده لرئاسة الوزراء إلى عبء عل المؤسسة السياسية والملكية بسبب الجدل الذي أحاط بشخصه وسياساته.

وذكرت وثيقة ترجع إلى مارس/ آذار 2007 أن عوض الله من بين الرموز الفلسطينية التي أصبح لها دور كبير في السياسة الأردنية وإدارة البلاد.

وبينت ان هذا أثار حفيظة القوى السياسية المناهضة لنفوذ ذوي الأصول الفلسطينية.

ووصفته الوثيقة بأنه محل هجوم كبير من “مناهضي الفلسطينيين ومناهضي الإصلاح”.

وذكرت أن الهجوم على عوض الله “أصبح يستهدف شخصه أكثر من سياساته”.

وكانت النائبة البرلمانية ناريمان الروسن اتهمته صراحة بالتورط مع شركة “داوود وشركاه” المملوكة لأحد أقاربه.

يذكر أن الشركة قد اتهمت بالإتجار في البشر.

وأُدينت باستقدام العمالة النيبالية للعمل في الأردن، ثم تهريبها إلى العراق للعمل في قاعدة “عين الأسد” التابعة للقوات الأمريكية.

ودعت الروسن حينها حكومة الأردن لفتح تحقيق في المسألة والكشف عن الحقائق.

كما برزت تساؤلات عن مصدر ثروته التي بلغت آنذاك 11 مليون دينار أردني.

في حين أنه بدأ عمله كموظف في رئاسة الوزراء براتب 600 دينار.

غير أن السفير الأمريكي في الأردن بيكروفت ذكر في الوثيقة أن عوض الله أوضح له أن كل استثماراته خارج الأردن.

وادعى أنه باع حصته في شركة يملكها أخوه في عام 1998.

لكن هذه لم تكن الأزمة الوحيدة التي أحاطت بعوض الله في ذلك الوقت.

إذ كشفت الوثيقة وجود شائعة عن توقيعه “وثيقة تفاهم” مع كبير المفاوضين الفلسطينيين الراحل صائب عريقات ليست بالضرورة في صالح الأردن.

غير وزير الخارجية الأردني آنذاك صلاح البشير نفى وجود مثل هذه الوثيقة، وقال إن القضية الفلسطينية لن تُحل على حساب الأردن.

وكشفت وثيقة لاحقة من السفير بيكروفت في مارس/ آذار 2009 أن الملك عبدالله “لم يكن راض” عن الهجوم الذي تعرض له عوض الله وأدى إلى استقالته.

ولفتت إلى أنه كان يستعد للعودة مجدداً للعمل السياسي بعد أن تهدأ الحملة التي شُنت عليه.

وذكرت على لسان رئيس الوزراء آنذاك عبد الكريم الكباريتي أنه يجب النظر لعوض الله “كابن للملك، وليس مجرد غطاء أمني”.

لكن واقعة بعيدة تماما عن السياسة أنهت مستقبل عوض الله السياسي في الأردن.

فقد اتُهم في أغسطس/آب 2009 بضرب زوجته ضرباً مبرحاً أدى إلى إيداعها المستشفى.

وبعدها انفصل الزوجان لاحقا في سبتمبر/ أيلول من العام نفسه بعد زواج دام أربعة أشهر فقط.

وهذه ليست الزيجة الأولى لعوض الله.

فقد عقد قرانه في مارس/آذار 2008 على ريما صيام.

وهي من أصول فلسطينية كانت تعمل في شركة أرامكو السعودية.

لكن الزواج لم يكلل بالنجاح.

وبحسب وثيقة ويكيليكس الصادرة عن السفير الأمريكي بيكروفت في 2 سبتمبر/أيلول 2009، فإن واقعة الضرب والانفصال هذه قوضت فرصة عوض الله للعودة للعمل السياسي.

إضافة إلى ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء، وإن تأثيرها يمتد ليطال التيار الإصلاحي الذي ينتمي إليه عوض الله بأسره.

ووفق “بي بي سي” “فطالما قدم عوض الله نفسه كوجه للإصلاح السياسي والاقتصادي في الأردن“.

وأضافت “كانت له مواقف معارضة للتيار الإسلامي، ومناهضة لتدخلات إيران ومحاولتها بسط نفوذها في المنطقة، خاصة على دول الخليج”.

وأوضحت أنه كان يرى أن التيارات الإسلامية وإيران يستغلان القضية الفلسطيني لتحقيق مكاسب سياسية.

ووفق التقرير فقد أدرك آنذاك تلاشي آماله في العمل السياسي المباشر في الأردن.

فانتقل إلى دبي حيث عُيّن عضوا في مجلس إدارة “كلية دبي للإدارة الحكومية” عام 2008.

كما أسس في دبي شركته “طموح” التي يرأس إدارتها حتى الآن.

وساعدت شبكة العلاقات الكبيرة التي تمتع بها عوض الله في خلق فرص جديدة له في عالم الأعمال والاقتصاد.

وعُيّن عام 2010 عضوا في مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية في البحرين.

ويعد أيضا شريكا لعدد من المستثمرين السعوديين في البنك الوطني العربي، وهو نائب رئيس مجلس إدارة البنك العربي في الأردن.

وشغل كذلك عددا من المناصب الشرفية من بينها مقعد الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود للزمالة الزائرة في مركز الدراسات الإسلامية في جامعة أكسفورد عام 2010.

كذلك عين أمينا عاما للغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزراعة في العام نفسه.

وفي العام التالي، 2011، أصبح عضوا في مجلس أمناء مركز الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية.

قد يعجبك ايضا