سعد الجبري: لهذا حاول ابن سلمان تصفيتي

   

 

Advertisement

نيويورك – خليج 24| أزاح ضابط المخابرات السعودية السابق سعد الجبري الستار عن سبب دفع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لتصفيته.

وأفادت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية، إن الجبري كشف بدعوى قضائية معدلة ضد ابن سلمان أحد أسباب رغبته بتصفيته.

وأشار سعد الجبري إلى أن القضية لها علاقة باغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وبينت الصحيفة أن أحد أهم تلك الأسباب تتمثل بتقديم الجبري معلومات استخباراتية إلى وكالة المخابرات المركزية الأمريكية

وأشارت إلى أن المعلومات تتعلق مسؤولية ابن سلمان في مقتل خاشقجي باسطنبول.

وأكدت الصحيفة محاولة مسؤولين سعوديين استدراج ابنة الجبري إلى قنصلية الرياض بإسطنبول.

Advertisement

ونبهت إلى الحادثة وقعت قبل أيام فقط من اغتيال جمال خاشقجي بداخل القنصلية ذاتها عام 2018.

وكان الجبري رفع دعوى قضائية جديدة يشكو من محاولة السلطات السعودية بمحاولة استدراج ابنته.

وقالت صحيفة “تورنتو ستار” الكندية إن “الجبري” رفع قضية بواشنطن يؤكد أن السلطات حاولت استدراج ابنته إلى القنصلية السعودية بإسطنبول.

وتضمنت شكوى الجبري: “إذا بدت الادعاءات خيالية، فإن ذلك لأنه يصعب فهم أعماق فساد المتهم بن سلمان والرجال الذين فوضهم لتنفيذ ما يريد”.

وذكر أن عملاء “بن سلمان” سعوا لاستدراج ابنته “حصة” إلى القنصلية السعودية في إسطنبول حيث كانت تعيش، في سبتمبر 2018.

وبينت الصحيفة أن “أحد مساعدي بن سلمان حاول الضغط على زوجها سالم المزيني الذي كان بالرياض، لحملها على تجديد جواز سفرها والعودة للمملكة”.

وأخفت وزارة العدل في السعودية وبشكل مفاجئ رقم قضية عمر وسارة الجبري ابنا ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري.

وقال خالد الجبري نجل سعد لصحيفة “واشنطن بوست” إن رقم القضية اختفى من الموقع الالكتروني المختص بالقضايا الجناية في السعودية.

وفي آذار/مارس الماضي اعتقلت السلطات بأوامر من ولي عهد السعودية محمد بن سلمان كلا من عمر وسارة.

ويعتبر والدهما المقيم في كندا أن عملية الاعتقال هدفها ابتزازه للعودة إلى المملكة لأجل اعتقاله.

وصدرت أحكام بحق كل من عمر (21 عاما) وسارة (20 عاما) وذلك السجن 9 و6 أعوام ونصف على التوالي.

واتهمتهما محكمة محلية في السعودية بـ”غسيل الأموال، والتآمر للهروب من المملكة”.

وأكد خالد لـ”واشنطن بوست” أن شقيقه لم يتمكنا من مقابلة محاميها.

وأوضح أن المحكمة صادقت على لائحة الاتهام التي حضرها المدعي العام.

وزعمت المحكمة السعودية أن مصاريفهما الشهرية هي غسيل أموال، واتهمتهما بمحاولة الهروب من المملكة.

ونبه إلى أن الاتهام بالهروب من المملكة جاء في الوقت الذي كانت فيه المطارات والمنافذ الحكومة للمملكة مغلقة بسبب إجراءات كورونا.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن ابن سلمان لم يستجب لدعوة الخارجية الأمريكية في عهد دونالد ترامب بالإفراج عن نجلي الجبري.

ولفتت إلى أن عدم استجابة ابن سلمان للطلب الأمريكي جاءت على الرغم من العلاقة المميزة التي جمعته بالرئيس السابق ترامب.

والأسبوع الماضي، كشفت شبكة “سي ان ان” أن إدارة ترامب كانت تدرس طلبا لتوفير الحصانة لابن سلمان من الملاحقة القضائية.

وجاء ذلك عقب قضية رفعها ضده ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري المقيم في كندا.

وفي أغسطس الماضي اتهم الجبري ابن سلمان بدعوى قضائية أمام محكمة أمريكية بمحاولة اغتياله.

وقال إنه قام بإرسال فريق لقتله في كندا على غرار جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي في 2018.

وكانت محكمة أمريكية وجهت في 30 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، استدعاءً لابن سلمان و9 آخرين في القضية.

غير “واشنطن بوست” أكدت أن قضية أبناء الجبري تعتبر حساسة يجب على الرئيس الجديد جو بايدن العمل على حلها.

كما أعرب خالد عن أمله في تدخل إدارة بايدن لحل قضية والده الملاحق من ابن سلمان.

ونقلت “واشنطن بوست” عن مسؤول وصفته “كبير” بالخارجية الأمريكية “سنرسل توضيحا للخارجية السعودية حول محاكمة أبناء الجبري”.

وأكد الدبلوماسي الأمريكي الكبير أن بلاده ستعرب للرياض عن مخاوفها من استمرار القضية بهذا السياق.

وتلفت “واشنطن بوست” أن أحد الأسباب التي ستدفع الولايات المتحدة للتحرك لصالح الجبري ما ينسب إليه بإنقاذ أرواح آلاف الأمريكيين.

وذكرت أنه أحبط “هجمات إرهابية” في الحقبة التي عمل فيها في وزارة الداخلية تحت إمرة الأمير محمد بن نايف.

وجاء اعتقال نجلي سعد -بحسب الصحيفة- بعدما رفض الاستجابة لطلب شخصي من ابن سلمان له بالحضور للسعودية.

وعلى إثرها قام ابن سلمان باعتقالهما، كما رفع دعوى قضائية تتهمه بالفساد.

وطالب من “الإنتربول” إصدار مذكرة توقيف بحقه، إلا أن الأخيرة رفضت الطلب في تموز/ يوليو 2018.

وأكدت “الإنتربول” أن “الإجراءات التقييدية غير المبررة على عائلة الجبري، تشير إلى أن القضية لها دوافع سياسية وليست قانونية بحتة”.

ويمنع ابن سلمان أفراد أسرة الجبري من السفر للخارج، كما يفعل مع عائلات معتقلي الرأي والمعارضين في الخارج.

قد يعجبك ايضا