سر صادم وراء ترك حمزة بن الحسين للقب “أمير”.. ما علاقة السعودية؟

عمان – خليج 24| أعلن الأمير الأردني حمزة بن الحسين عن تخليه عن لقب “أمير”، بعد أشهر من انقلاب دبره برعاية السعودية والإمارات على العاهل الأردني الملك عبد الثاني.

ولم يتأن بيان ابن الحسين على ذكر تفاصيل أخرى أو دوافع قراره، لكن مصادر كشف لموقع “خليج 24” عن السر وراء ذلك.

وقالت المصادر المطلعة إن قرار التخلي جاء ضمن سلسلة عقوبات فرضها عاهل الأردن على الأمير حمزة الذي قاد انقلابا عليه.

سبب تخلي حمزة بن الحسين عن لقبه 

وأشارت إلى أن العاهل قرر سحب كل متعلقات وامتيازات الأمير حمزة الذي يحظى بشعبية واسعة في الأردن.

وتوقعت المصادر أن يقدم الأمير الشاب على خطوة ترك الأردن أو الانتحار إثر فشل مخططه وما تبعه.

يذكر أن الأمير حمزة اعتذر في 8 مارس للعاهل الأردني عن أحداث قضية “الفتنة”.

قضية الفتنة

وكتب رسالة نشرتها وكالة الأنباء الأردنية: “أعتذر من الشعب الأردني ومن أسرتنا عن كل هذه التصرفات”.

وأضاف: “أخطأتُ يا أخي الأكبر، وجل من لا يخطئ”.

وزاد الأمير حمزة: “أتحمل مسؤوليتي الوطنية إزاء ما بدر مني من إساءات وما تبعها من أحداث بقضية (الفتنة)”.

وقالت الوكالة إن الرسالة عقب لقاء الملك بالأمير حمزة بناء على طلبه.

انقلاب السعودية في الأردن

وعلى إثرها أعلن الديوان الملكي الأردني أن “اعتذار الأمير خطوة صحيحة لعودته إلى دور الأمراء بخدمة الوطن وفق تكليف الملك”.

يشار إلى أن ملك الأردن قرر التعامل مع موضوع الأمير حمزة بقضية “الفتنة” بعد كشفها بـ2021 بسياق العائلة.

وكلف الأمير الحسن بن طلال بإدارة مسار الملف.

وتعهد الأمير حمزة بالالتزام بالدستور ومسيرة الأسرة الهاشمية، وظل مقيما بقصره.

وكتب الأمير حمزة بن الحسين رسالته التي كانت مذيلة بتوقيعه.

 

نص رسالة الأمير حمزة بن الحسين

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على من لا نبي بعده

فإنني وبعد الذي لمست وشاهدت خلال الأعوام الأخيرة قد توصلت إلى خلاصة بأن قناعاتي الشخصية والثوابت التي غرسها والدي في والتي حاولت جاهدا في حياتي التمسك بها لا تتماشى مع النهج والتوجهات والأساليب الحديثة لمؤسساتنا.

فمن باب الأمانة لله والضمير لا أرى سوى الترفع والتخلي عن لقب الأمير، وقد كان لي الشرف العظيم بخدمة بلدي المفدى وشعبي الغالي بهذه الصفة على مدى سنوات عمري.

وسأبقى كما كنت دائما وما حييت مخلصا لأردننا الحبيب وحسب استطاعتي في حياتي الخاصة بخدمة وطني وشعبي ورسالة الآباء والأجداد من عترة محمد صلى الله وسلم والأمة ومن جندها وخدمها وبناتها اخلاصا مني لمقتضيات القلب والضمير ووفاء لقسم غليظ اقسمته لوالدي رحمه الله.

“وأفوض أمري إلى الله” وعليه توكلي “وما توفيقي إلا بالله”.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وأنهى رسالته مذيلة بتوقيعه

ثم سرعان ما توالت التعليقات على الأمير حمزة على حسابه في “تويتر” عقب نشره رسالة التنازل.

اقرأ أيضا: الأمير حمزة بن الحسين لعوض الله: “إذا حدث لي شيء.. هل سيساعدني السعوديون أم لا؟“

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri