خطوات توثيق لقاح كورونا بتطبيق “توكلنا” للمقيمين بالخارج

الرياض- خليج 24| أعلنت وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية عن خطوات توثيق لقاح كورونا في تطبيق “توكلنا” للسعوديين المقيمين خارج المملكة.

ووفرت الصحة آلية إلكترونية لاعتماد اللقاح داخل المملكة وتوثيقه بتطبيق “توكلنا” للذين تلقوا اللقاح خارج المملكة من المبتعثين والمواطنين.

وأوضحت الملحقية الصحية السعودية في واشنطن أنه يتم تقديم الطلبات لمن تلقى لقاح كورونا خارج المملكة.

وذلك من خلال الرابط التالي: https://eservices.moh.gov.sa/CoronaVaccineRegistration

في حين، أوضح “بيت الطلبة السعوديين في الولايات المتحدة” شروط تقديم طلب اعتماد لقاح كورونا داخل السعودية.

وذلك لمن تلقى اللقاح خارج المملكة، وفقا لوزارة الصحة لتسهيل عملية إضافة المعلومات في أقل مدة ممكنة.

وهذه الشروط هي :

1: أن تكون المستندات المدخلة بصيغة (PDF)، وألا يتجاوز حجمها (1 MB).

2: يجب تحتوي الشهادة بشكل واضح على اسم اللقاح، وتاريخه، ورقم التشغيلة.

3: المستندات المطلوب إرفاقها هي: صورة من جواز السفر، بالإضافة إلى صورة من شهادة التطعيم.

4: لا يمكن التقدم بطلب جديد في حال وجود طلب قائم.

وفي توسيع لعمليات التجسس لتشمل زوار المملكة العربية السعودية، اشترطت سلطات المملكة دخول المطارات وصعود الطائرات بتنزيل المسافرين تطبيق “توكلنا” التجسسي.

وبآخر تعميم للهيئة العامة للطيران المدني في السعودية، فإن تطبيق توكلنا شرط أساسي لدخول المطارات وصعود الطائرات.

وبتعميمها المبهم، لم توضح الهيئة أن تعميمها يستثنى زوار السعودية بهدف أداء الحج والعمرة.

وهذا يعني أن شرطها سيسري على كافة المسافرين عبر مطارات المملكة.

ووزعت الهيئة تعميمها على الناقلات الجوية الوطنية في السعودية.

ولفتت إلى أنه يجري العمل مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي والجهات ذات العلاقة.

لذلك أشارت إلى أن التنسيق في ذلك مستمر على الربط الإلكتروني لإصدار بطاقة صعود الطائرة.

قبل توجه المسافر إلى المطار والذي تكون حالته الصحية في التطبيق محصن أو لم تثبت إصابته.

وأكدت الهيئة أنه لن يسمح بدخول المطارات إلا من خلال استخدام التطبيق عبر 3 مناطق للفرز عند الدخول للمطار.

وتشمل العاملين والمسافرين والموظفين وجميع مرتادي المطار.

وعملت السلطات السعودية خلال الأشهر الماضية على تقييد حركة كافة المواطنين والمقيمين في المملكة بشرط تنزيل هذا التطبيق.

إضافة إلى تطبيقات أخرى صادرة عن جهات رسمية في المملكة عقب امتناع الكثير من السعوديين عن تنزيلها خشية التجسس عليهم.

لكن النظام السعودي استغل جائحة كورونا وارتفاع الإصابات في المملكة في محاولة لإجبارهم على تنزيل التطبيقات للتجسس عليهم.

وكانت آخر هذه القرارات ما قررته إمارات المناطق بالمملكة بإلزامية الدخول للمرافق عبر تطبيق “توكلنا” المخصص لجائحة كورونا.

واستغل النظام جائحة كورونا ومحاولات السيطرة عليها لتعزيز برامجه الرامية للتجسس على المواطنين السعوديين.

وأنشأ تطبيقات إلكترونية مثل “صحتي” و“توكلنا” و“تطمئن” للتجسس.

وروج بشكل واسع في صفوف المواطنين والمقيمين في المملكة للاشتراك بهما لمواجهة كورونا.

غير أن خبراء التقنية حذروا من خطورة التطبيقات السعودية ومدى اختراقها للهواتف والمعلومات الشخصية.

ووجهت انتقادات لاذعة للسعودية من قبل مؤسسات حقوقية دولية على انتهاكاتها الواسعة في مجال حقوق الإنسان.

الأكثر أهمية، ما أكده حساب “العهد الجديد” على تويتر أن التطبيقات الرسمية في السعودية تجسسية.

ونبه إلى أنه تم برمجتها خصيصا لرصد حركة المواطنين والدخول إلى هواتفهم من رسائل، صور، إلخ لتكون البيانات مستباحة.

لذلك نصح “العهد الجديد” المواطنين والمقيمين في المملكة باستخدام جهازين للحفاظ على خصوصيتهم ومعلوماتهم.

وذلك من خلال موبايل تُحمل فيه التطبيقات الحكومية (فقط)، والثاني للاستخدام والتواصل الشخصي.

قد يعجبك ايضا