حمد بن جاسم: ما حدث بالأردن بتخطيط إحدى دول المنطقة ومسؤولين بإدارة ترامب

   

الدوحة- خليج 24| اتهم رئيس الوزراء القطري الأسبق الشيخ حمد بن جاسم الأحد إحدى دول المنطقة لم يسمها وبعض مسؤولي إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بالوقوف وراء محاولة الانقلاب في الأردن.

Advertisement

وقال بن جاسم في سلسلة تغريدات عبر حسابه على تويتر، إن “ما حصل مؤخراً في المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة كان يخطط له”.

وأوضح أن هذا المخطط كان “منذ فترة طويلة من بعض مسؤولي الإدارة الأمريكية السابقة وإحدى دول المنطقة”.

وبين بن جاسم ان الهدف كان “استبدال النظام الحالي في الأردن بقيادة الملك عبد الله الثاني”.

وحسب بن جاسم “كان السبب الرئيسي وراء تلك المحاولة الفاشلة وقوف الملك عبد الله ضد أي تطبيع على حساب القضية الفلسطينية أو ما أصبح يسمى بالعهد الابراهيمي”.

وأردف “فكان ذلك الموقف عقبة أمام تلك المخططات”.

وتابع “أما آن الأوان لتتوقف هذه المغامرات التي تضعف منطقتنا وتجعل الغير يستخف بنا”، بحسب بن جاسم

غير أن بن جاسم نبه إلى أن “استقرار الأردن مهم لمجلس التعاون (الخليجي) بشكل رئيسي”.

وبين أن “استقرار الحكم فيه، بل ودعمه، واجب، لأننا نحتاج مزيداً من الاستقرار والمصداقية في منطقتنا خدمة لمصالحنا”.

وتأتي تغريدات بن جاسم في الوقت الذي تثبيت الاتهامات إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالوقوف خلف ما جرى بالأردن.

وفي وقت سابق اليوم، كشف عضو مجلس أعيان في الأردن كيف حاول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استغلال الظروف الصعبة التي تعيشها المملكة لتأليب الأردنيين على الملك.

وأكد عضو مجلس الأعيان في الأردن حسين المجالي ل”سي ان ان” أن العناصر الخارجية حاولت استغلال الفقر والبطالة في المملكة.

ولفت إلى أنها أرادت أيضا استغلال تأثير جائحة كورونا على اقتصاد المملكة.

ولم يقتصر الأمر على ذلك بل استغلت هذه الجهات الإغلاق الذي فرضته السلطات في الأردن على حركته الناس لتأليبهم وتحريضهم.

ويوم أمس، قام ولي العهد السعودي بإرسال رسالة إلى ملك الأردن عبد الله الثاني بعد رفض الأخير الرد على اتصالاته عقب محاولة الانقلاب التي يقف خلفها هو ومستشاره باسم عوض الله.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن ابن سلمان أرسل رسالة إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وأضافت “هنأ ابن سلمان الملك عبد الله في الرسالة بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على تأسيس بلاده”.

وادعى ولي العهد السعودي في رسالته أن يقدم أطيب التهاني وأصدق التمنيات بموفور الصحة والسعادة لملك الأردن.

كما تمنى الأمير محمد بن سلمان في تهنئته لحكومة وشعب المملكة الأردنية الهاشمية المزيد من التقدم والرقي.

ويحتفل الشعب الأردني هذه الأيام بمرور 100 عام على تأسيس دولة الأردن.

ويوافق يوم 11  نيسان/ أبريل مرور 100 عام على دخول الملك المؤسس عبد الله الأول إلى العاصمة الأردنية عمان وتشكيل حكومة مركزية.

وقبل 5 أيام، كشفت مصادر أردنية مقربة من الملك عبدالله الثاني بن الحسين أنه يرفض الرد على اتصالات لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وأشارت المصادر لـ”خليج 24″ إلى أن الملك عبد الله استقبل اليوم اتصالا هاتفيا من نظيره السعودي سلمان بن عبد العزيز.

ولفتت إلى الملك عبد الله أبلغ الملك سلمان استيائه الشديد من وقوف ولي عهده وحاكم أبو ظبي محمد بن زايد خلف المؤامرة ضده.

وأكد العاهل الأردني لنظيره السعودي على أنه سيكون للأردن موقف تجاه ولي العهد السعودي.

وأبلغه بتفاصيل اللقاء الذي أجراه خلال زيارته للسعودية مؤخرا ولقائه ابن سلمان.

وأوضح للملك سلمان أنه كان قد طلب من نجله الامتناع عن أي مؤامرات ضد الأردن.

لكن الملك عبد الله قال إن ابن سلمان واصل محاولاته وتحريض الأمير حمزة عبر أشخاص لتدبير مؤامرة ضده.

وأكد غضبه واستيائه الشديد من تصرفات ولي العهد السعودي، واصفا إياها ب”الصبيانية”.

وأعلنت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره الأردني الملك عبدالله.

وأضافت “كما اتصل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بولي عهد الأردن الحسين بن عبدالله”.

وحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية “أجرى الملك سلمان اتصالا بالملك الأردني عبدالله الثاني”.

وأضافت “أكد الملك سلمان خلال الاتصال وقوف السعودية وتضامنها الكامل مع المملكة الأردنية الهاشمية”.

وأكد العاهل السعودي مساندة المملكة لكافة الإجراءات التي يقوم بها الملك الأردني لحفظ أمن الأردن والحفاظ على استقراره.

من جهته، أعرب الملك عبدالله الثاني عن شكره وتقديره للملك السعودي على دعمه ومساندته.

وشكر موقف السعودية في الوقوف إلى جانب الأردن في جميع الظروف والأزمات.

وحول اتصال ابن سلمان بنظيره الأردني، أكدت المصادر أن الاتصال كان قصيرا ومقتضبا جدًا.

وأوضحت المصادر أن ولي العهد السعودي استمع لإجابات قصيرة جدا من نظيره الأردني.

وأكدت أن رد ولي العهد الأردني على ابن سلمان جاء بعد طلب من والده خلال الاتصال الهاتفي اليوم.

يذكر أن القوات الأمنية الأردنية اعتقلت السبت الماضي ولي العهد السابق حمزة بن الحسين وعدد من الشخصيات الأردنية بتهمة التخطيط لزعزعة الأمن.

وكانت صحيفة يديعوت احرنوت العبرية كشفت في تقريرها عن “تورط السعودية وإمارة خليجية (رجحت انها ابو ظبي) بالتخطيط لمحاولة الانقلاب في الاردن.

وكشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية النقاب عن تفاصيل مثيرة لمحاولة الانقلاب في الأردن التي طفت على السطح باعتقال قادتها ودور السعودية والإمارات فيها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بـ”الكبيرة جدًا” في الأردن عن أن السعودية وأبو ظبي على علاقة مباشرة في محاولة الانقلاب.

وأكدت أن عمان باتت تدرك دور ولي عهد السعودية محمد بن سلمان ونظيره في أبو ظبي محمد بن زايد في تدبير الانقلاب الفاشل.

وقالت المصادر إنهما كانا شريكان سر بمحاولة الانقلاب التي تقف شخصيات عربية مقربة منهما خلفها وجرى اعتقالها مساء أمس.

ونشرت الصحيفة تفاصيل مهمة عن خلية الانقلاب في الأردن والتي يتزعمها باسم عوض الله المعروف بقربه من السعودية.

وأشارت إلى أنه عمل وزيرًا المالية ويحبه عاهل الأردن عبد الله، حتى تحوّل لحلقة وصل بين العائلة المالكة السعوديّة والأمراء في الأردن.

جاء ذلك في وقت اتهمت مواقع إماراتية، السعودية بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشلة.

وتداعت تلك المواقع لنشر تفاصيل كاملة عن الخلية التي اعتقلتها القوات الأردنية وتقف خلف تدبير محاولة الانقلاب وقربها من النظام السعودي.

وكتب موقع “إرم نيوز” بأن رئيس الديوان الملكي الأسبق في الأردن باسم عوض الله علاقات خاصة مع مسؤولين سعوديين بارزين.

وقالت إنه حصل على الجنسية السعودية وعينه ملك الأردن ممثله ومبعوثه الخاص للشأن السعودي.

ورأى مراقبون بأن الإعلام الإماراتي يفرد منذ ساحة الحدث مساحات واسعة لتبيان صلة مدبري انقلاب الأردن الفاشل مع ولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

وأكد أن ذلك ضمن الصراع الإماراتي – السعودي المستمر بينهما وحالة الحراب الخفية بين النظامين واللذان يظهران قربًا لا رصيد له على الأرض.

يتزامن ذلك مع تلميح دبلوماسي أمريكي بارز بتوجيه أصابع الاتهام إلى السعودية بالوقوف وراء تدبير محاولة انقلاب مزعومة في الأردن.

وعزا آرون ديفيد ميلر الذي عمل مستشارًا لوزراء الخارجية الأمريكيين ذلك لـ”التوترات والمنافسات السعودية الأردنية”.

وقال خلال تعليقه على تحليل نشرته المحللة السياسية رولا جبريل بموقع “تويتر” إن خطا السعودية والأردن يعود لعقود عديدة إلى الوراء.

بينما رجحت جبريل وقوف الرياض أو أبو ظبي وراء ما جرى في الأردن خلال الساعات الماضية.

في وقت كشفت مصادر أردنية عن علاقة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد ومستشاره الأمني محمد دحلان بمحاولة الانقلاب على ملك الأردن.

ولفتت المصادر لـ“خليج 24” إلى أن عوض الله كان حلقة الوصل بين الإمارات والمجموعة المخططة للانقلاب.

وأشارت إلى العلاقة المميزة التي كانت تربط عوض الله بمستشار ولي عهد أبو ظبي محمد دحلان.

لكن المصادر لفتت إلى أن الأجهزة الأمنية رصدت منذ فترة اتصالات بين عضو الله مع مسؤولين إماراتيين كبار ترتيبا للمحاولة الانقلابية.

غير أنها لفتت إلى أن الأردن ستقوم برد قوي وحازم تجاه المحاولة الإماراتية وترتيب الانقلاب على الملك عبد الله.

ولفتت إلى أن الرد سيكون على صعيد العديد من الملفات الإقليمية التي تضطلع بها الأردن.

ولمحت المصادر إلى أن الرد لن يقتصر على الإمارات لوحدها، بل سيطال دحلان الذي يحضر “جماعته” لخوض الانتخابات الفلسطينية.

واعتبرت أن هذه فرصة للرئيس الفلسطيني محمود عباس العدو اللدود لدحلان.

ونبهت المصادر إلى أن عباس ذاته كان قد حذر الأردن سابقا من محاولات للإمارات لتنفيذ انقلاب في الأردن.

وباسم عِوَض الله أردني الجنسية من مواليد عام ١٩٦٤.

وشغل عوض الله منصِب الرئيس التنفيذي لشركة طموح والتي تتخذ من مدينة دبي الإماراتية مقرًا لها.

وأعلن الأردن اعتقال رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم إبراهيم عوض الله المقرب من السعودية وآخرين لأسباب أمنية لم يحددها.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية “بترا” أن اعتقال عوض الله والشريف حسن بن زيد وآخرين قد تم بعد متابعة أمنية حثيثة.

وأضاف المصدر أن التحقيق جار في الموضوع دون أن يحدد أسباب الاعتقال وتفاصيل المتابعة الأمنية التي قادت إلى ذلك.

فيما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أن السلطات الأردنية تحتجز الأمير حمزة بن الحسين و20 آخرين.

وعزت ذلك إلى ما قالت إنه تهديد لاستقرار البلاد.

لكن وكالة الأنباء الرسمية (بترا) نقلت عن مصادر مطلعة قولها إن الأمير حمزة بن الحسين ليس موقوفاً ولا يخضع لأي إجراءات تقييدية.

كما نقلت “واشنطن بوست” عن مسؤولين بالقصر الملكي الأردني أن ما وصفوه بالمؤامرة ضمت كذلك زعماء قبائل ومسؤولين بأجهزة أمنية.

وأضافت الصحيفة نقلا عن المسؤولين الأردنيين قولهم إن مؤامرة معقدة وبعيدة المدى ضمت أحد أفراد العائلة المالكة.

وشهدت العاصمة الأردنية عمان انتشارا أمنيا كثيفا في منطقة دابوق غرب العاصمة وهي المنطقة القريبة من القصور الملكية.

قد يعجبك ايضا