حليمة بولند تُبهر جمهورها بهاتف من الذهب.. هذا سعره

   

 

Advertisement

الكويت – خليج 24| أبهرت الإعلامية الكويتية ​حليمة بولند​ جمهورها عقب نشرها مقطع مصور يوثق شرائها هاتفًا محمولًا بمناسبة “الفلانتين”.

ويظهر في المقطع أن الهاتف صُنع خصيصًا باسم حليمة من الذهب الخالص عيار 24 والألماس.

ونقش اسم حليمة بولند على ظهر الهاتف الجديد.

وشرحت في المقطع مواصفات الهاتف وسعره الذي صدم جمهورها.

وقالت بولند: “المفاجأة.. هذا تليفون ذهب عيار 24 وحولينه كله ألماس”.

وأضافت: “شوفوا الجمال والتفاصيل الأنيقة والحلوة”.

Advertisement

وأكملت بولند : “أنا طالبتها باسمي ذهب عيار 24. في ذهب عيار 21، وعيار 18، وفي مطلي ذهب، وفي ألماس أن طالبته ألماس”.

وأشارت إلى أن كله بأسعار مختلفة يبدأ من 900 دينار إلى 10 آلاف دينار حسب الطلب”.

المقطع شهد تفاعلًا كبيرًا بين مغردي ونشطاء مواقع التواصل في الكويت مع هدية حليمة بولند.

فبعضهم اتجه صوب السخرية منها واعتبر أنها تُهدي نفسها.

بينما البعض الأخر هاجم ثمن الهاتف ووصفه بمحاولة للفت الانتباه فقط.

وكانت حليمة بولند تسببت بحالة تندر ضدها عقب توجيهها رسالة للشعب الكويتي تزامنًا مع بدء الانتخابات البرلمانية.

وظهرت حليمة في مقطع عبر “سناب شات”: “أوصيكم بحسن الاختيار. لا تصوتوا للذين يشترون الأصوات، لا تصوتون لمن يبيعون وطنهم”.

وحولت بولند في المقطع حرف “الطاء” إلى “التاء”، و”الصاد” إلى “سين” بسبب “دلعها” في الكلام.

وقالت: “لا تصوتوا لمؤججي التعصب والطائفية، والمذاهب والقبلية وغيرها من الأمور التي بها تطرف”.

وأكملت بولند: “لا تصوتوا لنواب الخدمات الذين تكون خدماتهم لكم وقتية وآنية. وعلى المدى البعيد لا يخدمون مستقبل هذا الوطن”.

ووصفت انتخابات مجلس الأمة بـ”العرس”.

وسخر مغردون من رسالة بولند بالسخرية، وقالوا إنها لم “تضع الكويت بين عيونها” حينها.

وكتب أحدهم: “أوصيكم بغسيل الأموال”.

وقبض قطاع الجرائم الإلكترونية في الأمن الجنائي بالكويت على الفاشينستا حليمة بولند بتهمة التحريض على الفسق والفجور بإيحاءاتها وابراز ملامح جسدها.

ولم يذكر الأمن الجنائي اسم الفاشينستا المضبوطة.

لكن مصادر قوية أكدت أنها الفاشينستا حليمة في الكويت.

قد يعجبك ايضا