حقيقة وفاة الفنان كاظم الساهر

بغداد- خليج 24| تصدر اسم الفنان العراقي كاظم الساهر اليوم الأربعاء محركات البحث الشهير خاصة “غوغل” ومنصات التواصل الاجتماعي عقب تداول خبر وفاته.

وتم تداول خبر وفاة الفنان كاظم الساهر بعد عملية جراحية أجراها في لندن خلال الأيام الأخيرة.

وسرعان ما انتشر خبر وفاة الفنان كاظم الساهر كالنار في الهشيم خاصة على موقع “تويتر”.

وتم تبادل خبر يتحدث عن وفاة الفنان العراقي وهو الأمر الغير صحيح.

ويأتي تداول هذا الخبر بعد نحو أسبوع من إعلان الفنان نفسه عن وفاته شقيقه.

وقبل أسبوع أعلن الفنان العراقي وفاة شقيقه، عبر تغريدة نشرها على حسابه الخاص في تويتر.

وكتب كاظم الساهر “أخي الغالي رحمة الله على روحك الطيبة.. مثواك الجنة بإذن الله”.

وقال “الله يحفظكم دائماً ويبعد عنكم كل مكروه”، لتنهال التعليقات لتعزية “القيصر”، وسط دعوات بالرحمة للراحل”.

أيضا أعلن شقيق الساهر حسين جبار في وقت سابق وفاة أخيهما الأكبر، علي جبار، إثر إصابته بوعكة صحية خلال الآونة الأخيرة.

وكتب في تدوينه عبر صفحته على “فيسبوك”، “شقيقي الأكبر علي جبار إبراهيم السامرائي في ذمة الله. إنا لله وإنا اليه راجعون”.

وكان “قيصر الحب” ودع أحد أشقائه منذ أعوام.

وتوفي عازف الناي في الفرقة الموسيقية، سالم جبار السامرائي عام 2014، داخل المستشفى إثر دخوله في غيبوبة.

يذكر أن “الساهر” هو اسم شهرة لصاحب “زيديني عشقاً”.

أما اسمه الفعلي على الأوراق الرسمية فهو كاظم جبار السامرائي.

نشأة كاظم الساهر

وكاظم الساهر من مواليد (12 سبتمبر 1957 -)، مغنٍّ وملحن عراقي يحمل الجنسيتين الكندية والقطرية.

واسمه كاظم جبار إبراهيم “الساهر” السامرائي الموصلي المولد.

يعرف عنه بأنه لحن جميع أغانيه بنفسه حتى الآن باستثناء بعض الأغاني القليلة التي استعان فيها بملحنين آخرين.

كما أن له ألقابا عديدة أهمها “سفير الأغنية العراقية” و”قيصر الأغنية العربية” الذي منحه إياه الشاعر السوري الراحل نزار قباني.

الحياة الفنية لكاظم الساهر

وكان كاظم الساهر قد بدأ حياته الفنية في عام 1981 حينما غنى أغنية بعنوان ( ورد العشق ) من ألحانه وكلمات الشاعر يوسف مقصود.

وعام 1984 أصدر أول ألبوماته بعنوان (شجرة الزيتون)، من كلمات الشاعر ( أسعد الغريري).

ثم تعاون مع الشاعر عزيز الرسام، ثم مع الشاعر المعروف كريم العراقي في مقدمة مسلسل (نادية).

وكانت بعنوان “شجاها الناس” عام 1987، وكانت أولى نجاحاته الفنية عام 1989، في أغنية “عبرت الشط” من كلمات عزيز الرسام.

بعدها سافر إلى الكويت ثم الأردن ومن ثم بيروت التي أوحت له بأغانٍ مثل “نزلت للبحر” و”هذا اللون” و”كثر الحديث” و”إنّي خيرتك فاختاري”.

وكان أول تعاون له مع الشاعر نزار قباني، ومن ثم “زيديني عشقاً” و “في مدرسة الحب” اللتين جعلتاه يعتبر من أفضل مطربي العرب.

وهذا جعل أغانيه ترقى إلى مستوى العالمية. لم يكتف الساهر بالغناء والتلحين بل مثل في مسلسل “المسافر” وكان بطلا له.

ويعتبر المسلسل بمثابة ألبوم مصور لتقديم أعمال الساهر. تم اختيار الفيلم الوثائقي موطني My Country ضمن الأفلام المرشحة لجائزة أفضل فيلم وثائقي.

وكان كاظم الساهر قد وضع موسيقى وأغنية “يا وطني يسعد صباحك” للفيلم بعد أن اختاره فريق العمل خصيصاً لذلك.

والساهر هو الفنان العربي الوحيد الذي غنى في القاعة الملكية في بريطانيا.

كما أنه الفنان الثاني في العالم بعد مادونا الذي حصل على مفتاح مدينة سيدني.

قد يعجبك ايضا