“جنيف”: ارتفاع وتيرة اضطهاد اللاجئين الأفارقة في مصر

جنيف – خليج 24| رصد مجلس “جنيف” للحقوق والحريات تصاعدا في الاعتداء على اللاجئين الأفارقة في مصر من بين اثنتين إلى ثلاثة أسبوعيًا لتصبح 7 أسبوعيًا.

ودعا مفوضية شؤون اللاجئين الأممية للتعاون مع السلطات المصرية لتحسين حياة اللاجئين في مصر، وتمكينهن من ممارسة حقوقهم الأساسية.

وقال “جنيف” إنه يتابع بقلق تكرار حوادث العنف والتمييز ضد اللاجئين الأفارقة، بما في ذلك من فئات مجتمعية.

ودعا السلطات المصرية لاتخاذ تدابير جدية لوقف هذه الاعتداءات العنصرية ومعاقبة المتورطين فيها وحماية ضحاياها.

وذكر أنّ أحدث واقعة رصدها للاعتداء على لاجئين أفارقة في مصر كانت يوم السبت 29 أبريل الماضي.

وأشار إلى أن مجموعة شبان مصريين اعتدوا على ثلاثة أطفال (طفل وطفلتان) من لاجئي جنوب السودان، بشقة سكنية بحي عين شمس بالقاهرة.

ووفق “منصة اللاجئين الأفارقة في مصر” فإن الأطفال كانوا عائدين من حفلة حين اعترضهم الشبان يحملون أسلحة بيضاء.

ونبهت إلى أنهم اقتادوهم لشقة سكنية واعتدوا بالضرب المبرح والإهانة على الطفل.

فيما تعرضّت الفتاتان لاعتداءات جسدية وجنسية، وحلق شعرهم جميعا وإلقائهم بالشارع.

وبينت أن متورط الاعتداء أقدم بتسجيل مقطع فيديو ونشره عبر “تيك توك”، ويظهر فيه مفتخرًا وهو يعتدي بالضرب والإهانة والشتيمة على أحدهم.

وبحسب جنيف يظهر وهو يجبره على القيام بأعمال منزلية، بينما جرى لاحقا إزالة الفيديو، الذي تم تداوله على منصات التواصل الاجتماعي.

وذكر أن الشرطة المصرية اعتقلت ثلاثة من المشاركين في الاعتداء على الأطفال، وأحالتهم إلى النيابة العامة.

لكن وفي تطورٍ لاحق، حاصر أهالي المعتدين بصحبة مجموعة خارجين عن القانون يعرفون بـ”البلطجية”، منزل أسرة أحد الأطفال المعتدى عليهم.

وبين جنيف أنهم هددوهم لسحب الدعوى الخاصة بالواقعة، ما ولّد لديهم مخاوف شديدة من الوقوع ضحية لاعتداء جديد في أي لحظة.

وقال إن الحادثة ليست الأولى من نوعها.

غير أن عدة حوادث مشابهة شهدتها مصر، تعرّض خلالها لاجئين أفارقة بمصر لممارسات عنصرية على أساس اللون.

وذكر أنها شملت الاعتداء والإهانة والتحرش والتنمر وغيرها من الأفعال الحاطة بالكرامة.

وتستضيف مصر 6 ملايين لاجئ، نصفهم من السودان وجنوبه، بحسب بيانات المنظمة الدولية للهجرة.

وذكر أنّ شكاوى تعرض اللاجئين لاعتداءات قفزت من بين اثنتين إلى ثلاثة في الأسبوع، لتصبح سبع شكاوى أسبوعيًا.

ودعا مجلس جنيف مصر لإطلاق حملات توعية حول العنصرية والتمييز ضد اللاجئين والوصمة والتنمر.

وحثت على تطوير التشريعات القانونية لتغليظ عقوبة مقترفي أي اعتداءات تنطوي على التمييز والعنصرية وممارسة التنمر.

وناشدت لاتخاذ خطوات فعلية لحماية الضحايا وعدم إفلات مقترفي الاعتداءات من العقاب.

 

 للمزيد: مجلس جنيف يدين إعدام مصر 17 شخصًا بعد “محاكمات مسيسة تفتقر للعدالة”

قد يعجبك ايضا