تقرير صادم يكشف اضطرابات ابن سلمان: تأتيه حالة عصبية رهيبة.. يضرب زوجته ويحبس والدته

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| كشفت صحيفة “إيكونوميست” البريطانية عن تفاصيل صادمة تنشر لأول مرة عن اضطرابات ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير الشاب محمد بن سلمان النفسية.

ويستعرض التقرير قصصًا ومعلومات من الدائرة المقربة في القصر الذي يعيش فيه ابن سلمان، وكيفية تعامله مع زوجته وخصومه في المملكة

ونقل عن مصدر له صلات بالقصر إن ابن سلمان يضرب زوجته الأميرة سارة بنت مشور ضرباً مبرحاً في أكثر من مناسبة.

وأشار إلى أن الضرب يأتي لدرجة أنها تضطر إلى طلب العلاج الطبي.

وقال اثنان من المطلعين على تفاصيل القصر؛ خلال مشادة بين ابن سلمان ووالدته، قام برمي سقف منزلها بالرصاص، ثم قام بحبسها بعيداً.

مصادر من داخل الدائرة المقرّبة من ابن سلمان تقول إنه تأتيه حالة عصبية رهيبة.

Advertisement

وذكرت أنه يقوم بتحطيم المكاتب، وتحطيم أثاث القصر، إنه عنيف للغاية ويعاني من تقلبات مزاجية شديدة.

وقال العديد من الأشخاص الذين تمت مقابلتهم في هذا المقال إنهم يعتقدون أن ابن سلمان مُدمن على المخدرات كثيراً.

وحصل ابن سلمان على لقب “أبو رصاصة” بعد أن أرسل رصاصة في ظرف إلى مسؤول حكم ضده في نزاع على أرض.

ويخشى بعض المراقبون من أن يصبح ابن سلمان أكثر عنفاً وخطورة، في حال بدأت احتياطيات النفط تتراجع، أو تتقلص ثروته.

وبحسب التقرير فابن سلمان يُعتبر شغوفاً بلعبة الفيديو “Call of Duty” -للقتال الدموي-.

وانعكس ذلك في انفعالاته وتصرفاته، إذ ينفجر على موظفي الديوان الملكي، كما لو أنه يقاتل خصومًا افتراضيين على شاشة اللعب.

وقالت إنه وبالنسبة لابن سلمان فإن القوة تعطيه شعوراً بالعظمة، لكن هذا في البداية فقط.

وأشارت إلى أنه “يأتي بعد ذلك شعور الوحدة والشك، والخوف من أن يحاول الآخرون انتزاع السلطة منه”.

وذكرت الصحيفة أن التمثيلية التي قام بها ابن سلمان عندما قبّل ابن عمه محمد بن نايف.

ونبهت إلى أن ذلك بعد أن تنازل عن العرش اجبارياً؛ تشبه خدعة قديمة قام بها صدام حسين عندما انقلب على رفاقه في حزب البعث.

وكشفت عن أن زملاء طفولة ابن سلمان يخشون شيئاً أكثر قتامة من الانتقام الذي أدى إلى اغتيال خاشقجي.

ونبهت إلى أنه يتم تذكيرهم بـ”الديكتاتور صدام حسين، والذي كان مدمناً على احتكار القوة، لدرجة أنه أصبح متهوراً وخطيراً”.

فيما قال موقع “فوكس ميديا” الأمريكي إن عملية الحكم في السعودية قبل مجيء ابن سلمان إلى سدة الحكم كانت أكثر تشاورية، والبيئة السياسية أقل تقييدا.

وذكر الموقع الشهير أن الرياض كانت تملك علاقات طبيعية مع أمريكا، لكن تغير كل ذلك الآن.

وأشار إلى أنه يجب أن يستخدم بايدن الرحلة القادمة لإثبات أن العلاقات الأمريكية السعودية تعتمد على المصالح الثنائية واحياء الشراكة المؤسساتية.

ونبه إلى أن الرئيس الأمريكي سيحاول إخراج ابن سلمان من المعادلة.

وأكد أي زيادة بالمشاركة بين إدارة بايدن ونظام ابن سلمان فإنه مخاطرة بتمكين زعيم شبيه بصدام حسين، ودكتاتورًا وحشيًا، وشريكًا غير موثوق به.

بن سلمان شبيه صدام حسين

شبه موقع أمريكي شهير قبضة ابن سلمان على السعودية بإدارة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي حكم بلاده قرابة 50 سنة.

وقال موقع “فوكس ميديا” إنه أقنع قادة الفكر الأمريكيين بين (2017و2018) بنيته تحديث المملكة المحافظة لكن سرعان ما بات أحد أكثر قادة العالم وحشية.

وأشار إلى أن اغتيال الكاتب الصحفي جمال خاشقجي عام 2018 خير مثال على أن ابن سلمان يمثل استبدادًا وليس إصلاحًا في السعودية.

وأوضح الموقع أن تجاوزات ولي العهد تراكمت باختطاف رئيس وزراء لبناني واحتجاز وابتزاز النخبة السعودية، والقمع المتزايد.

وبين أن وتيرة اعتقال المنتقدين تسارعت قبيل اغتيال خاشقجي ومسؤوليته عن جرائم حرب بالحملة العسكرية المستمرة في اليمن.

وقال إن قيادة محمد بن سلمان لم تحرز أيّ تقدم في الملف الحقوقي منذ وصول الرئيس جو بايدن الذي وعد بإجراءات تحسم هذا الملف.

وذكر الموقع أن بعض جوانب الحياة تحت حكم بن سلمان كمشاهد حضور الرجال والنساء للحفلات الموسيقية معًا لا يمثل أي نوع من الإصلاح.

ونبه إلى أن هذه المشاهد حاول ولي العهد ترويجها بوقت يسجن أو يقتل أعداءه السياسيين بانتظام ويستهدف الناشطات.

كما قال المركز العربي واشنطن “دي سي” إن تحركات ابن سلمان الأخيرة تكشف كيف بدأ من جديد على المستوى الإقليمي.

وذكر المركز أن صورته تحطمت عالميًا واحترقت بموجة الاشمئزاز الدولي التي صاحبت وتيرة الكشف عن حقائق مقتل خاشقجي.

وبين أن الأمر قد يستغرق أعوامًا حتى يتخلص ابن سلمان من صورته كقائد متهور ومندفع.

وأشار المركز إلى أنه قد لا يتم إعادة تأهيل صورته بالكامل في بعض الأوساط.

ومع ذلك سيخلف والده بوقت ما ليصبح “خادم الحرمين الشريفين”.

وذلك مع كل الثقل الذي يجلبه له من الناحية الجيوسياسية الإقليمية وكذلك الدينية.

وذكر أنه كملك قد يتطور سلوك ابن سلمان ليلائم مكانته كزعيم دولي، بفترة حكم يمكن أن تستمر لعقود.

لكن فإن تعزيز موقعه محليًا وإعادة تأكيد مركزيته على المستوى الإقليمي قد يبدو نهجًا ذكيًا لاستعادة بعض الأرضية.

وأكد المركز أنه “فقدها خلال الاضطرابات التي حدثت في الأعوام القليلة الماضية”.

وقال معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إن تخلص ابن سلمان من وصمة العار التي يعاني منها كصانع قرار متهور ومندفع سيستغرق سنوات.

وأوضح المعهد في تقرير له أن ولي العهد الشاب يعاني من وصمة العار ويدفع ثمنها على الصعيد الدولي.

وبين أن ابن سلمان يحاول استعادة صورته المحترقة بموجة الاشمئزاز الدولي من دوره في مقتل خاشقجي”.

كما قالت صحيفة أمريكية شهيرة إن حكام المملكة العربية السعودية كانوا يتبعون سياسات حذرة وتوافقية، لكن تلك الأيام قد ولت إلى الأبد.

وأكدت صحيفة “وول ستريت جورنال” في تقرير مطول لها إن ذلك تبخر مع وصول ولي عهد السعودية محمد بن سلمان إلى سدة الحكم.

وأشارت إلى أن ابن سلمان يقود البلد الخليجي بسياسة متهورة.

وأوضحت الصحيفة أن الإصلاحات الداخلية المزعومة له يمكن أن تتلاشى بفعل الأحداث الخارجية.

وعددت مخاطر متزايدة تحيط بالمملكة وهي أن إيران توشك أن تصبح قوة نووية، وحرب اليمن تستنزف الموارد ولا يستطيع الخروج منها.

ونبهت إلى أن هناك قلق كبير من وقوع السعودية بين صراع أمريكا والصين.

وقالت صحيفة هندية شهيرة إن ولي العهد الشاب حول المملكة الخليجية إلى دولة متمردة بأفعاله وانتهاكات نظامه الجسيمة.

وأكدت صحيفة “نيو إنديان إكسبريس” أن مصطلح “دولة متمردة” استخدم ضد كوريا الشمالية كيم جونغ أون

وأشارت أيضا إلى كوبا وليبيا تحت حكم معمر القذافي وإيران.

وبينت أن السعودية تحولت إلى دولة متمردة بعد تورط ابن سلمان بقتل الصحفي جمال خاشقجي بأكتوبر 2018.

ونبهت الصحيفة أنه استدرج خاشقجي لسفارة بلاده في اسطنبول، وتم اغتياله وقُتله من فرقة اغتيال حكومية مختبئة بذات المبنى.

وأشارت إلى أن تعليمات وأوامر الاغتيال اتضح لاحقًا أنها من الأمير ابن سلمان.

وقالت إنها وحتى وقت قريب لا تعلم باستخدام السعودية برمجيات التجسس لرصد دائرة ضخمة من أصدقاء وعائلة خاشقجي.

 

 

للمزيد| مسؤول أمريكي عن دعم السعودية بحرب اليمن: ركبنا سيارة سائقها مخمور

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri