تفاصيل “مروعة” من الأورومتوسطي عن قمع اعتصامات العراق السلمية

 

Advertisement

بغداد – خليج 24| نشر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إفادات مروعة حول “فض قوات الأمن وميليشيات مسلحة اعتصامات سلمية” بمدن عراقية.

وقال المرصد الحقوقي في بيان إن هناك تنكّر حكومي واضح لوعود حماية المتظاهرين ووقف استخدام القوة ضدهم”.

ووثق الأورومتوسطي عملية فض الأمن وميليشيات مسلحة الاعتصام الرئيسي بساحة التحرير في العاصمة بغداد.

وأوضح أن قوات أمنية جرفت خيام المعتصمين واعتقلت قرابة 50 منهم يوم السبت الماضي 30 أكتوبر.

وذكر الأورومتوسطي أنّ فض الاعتصامات السليمة بمدن عراقية عدّة في أعقاب قمع تظاهرات بين يومي 25-27 أكتوبر.

وتسبب القمع عن مقتل 4 متظاهرين وجرح عشرات برصاص قوات أمنية وميليشيات متعاونة معها.

Advertisement

ووثق فريق المرصد إفادة للناشط السياسي عمار النعيمي من بغداد حول قمع التظاهرات والاعتصامات.

وقال النعيمي إنّه “بيوم 25 أكتوبر وأثناء تواجدنا بساحة التحرير تفاجأنا بدخول عناصر مسلحة من سرايا السلام التابعة للتيار الصدري”.

وبين أنّ هذه العناصر طلبت من المتظاهرين إخلاء الساحة.

وأشار النعيمي إلى أنه ومنعًا لحدوث أي مشاكل أخلينا ساحة التحرير.

وذكر أنهم توجهوا إلى منطقة العلاوي حيث يتظاهر شبّان عاطلون عن العمل؛ للمطالبة بتوفير وظائف لهم.

ونبه إلى أنّ المعتصمين مرّوا في طريق إلى العلاوي على 4 نقاط للتفتيش. وفق ما نقل إلى الأورومتوسطي .

وقال: لدى وصولنا تفاجأنا بتحرّك عناصر الأمن لضرب المتظاهرين بشكل وحشي وتفريقهم ثم إطلاق النار عشوائيًا.

وأوضح الناشط أنّ ذلك تزامن مع نشر زعيم التيار الصدري تغريدة طالب فيها القوات الأمنية بـ”بسط الأمن وردع الوقحين من المخربين ومزعزعي الأمن”.

وشدد على أنّ القمع الوحشي نتج عنه إصابات خطيرة في صفوف المتظاهرين.

وبين النعيمي أنّ عمليات الكر والفر تواصلت بين المتظاهرين والقوات الأمنية حتى يوم 27 أكتوبر.

وأفاد بوقوع 4 قتلى في صفوف المتظاهرين “2 عند جسر الجمهورية و2 في المنطقة الواقعة ما بين جسر السنك وساحة التحرير”.

وأوضح أنّ من بين القتلى “المسعف رضا حسين الخفاجي الذي قتل بطلق ناري يوم 26 أكتوبر”.

وأكمل: “لدى عودتنا لساحة التحرير تعرضنا لتهديدات كبيرة لمغادرتها، وتواصلت الضغوط حتى يوم السبت 30 أكتوبر”.

وقال: “في ذلك اليوم اقتحمت قوات أمنية كبيرة بالتعاون مع ملثمين سرايا السلام وما يعرف بـ”القبعات الزرقاء” التابعين للتيار الصدري الساحة”.

وأشار النعيمي إلى أنها جرفت خيام المعتصمين ونهبت محتوياتها، واعتدت بالضرب على كل من رفض مغادرة المكان”. وفق الأورومتوسطي .

وبحسب المرصد فإنّ عمليات فض الاعتصامات لم تقتصر على العاصمة بغداد.

ونقل عن شهود في مدينة البصرة جنوبي البلاد إفاداتهم بشأن فضّ اعتصامات.

وأفادوا باقتحام قوات أمنية عند الساعة الخامسة عصرًا من يوم الأحد 1 نوفمبر ساحة التظاهرات “فلكة البحرية”.

وقالوا إنّ المقتحمين حرقوا معظم الخيام، ولاحقوا المتظاهرين حتى ساعات الفجر الأولى من اليوم التالي.

كما أكدوا اعتقال العشرات بشكل عشوائي.

وبين الأورومتوسطي حصوله على مقاطع فيديو توثّق الانتهاكات التي تعرض لها المتظاهرون من جرفٍ للخيام وحرقها، ومطاردة المعتصمين.

كما وثّقت المقاطع إطلاق الرصاص الحي في البصرة وبغداد ولحظة مقتل المسعف “رضا حسين الخفاجي”.

وبحسب الأورومتوسطي ، فإنّ القوات العراقية لم تحسّن من سلوكها في التعامل مع التظاهرات الشعبية منذ انطلاقها في أكتوبر 2019.

ولفت إلى لجوء القوات الأمنية “إلى العنف المفرط لفض هذه التظاهرات وإجهاض أي حراك شعبي”.

وشدد على أن حجم الانتهاكات المروّعة التي ترافق عمليات قمع وتفريق الاحتجاجات”.

وعلّق المدير الإقليمي للمرصد الأورومتوسطي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أنس جرجاوي على هذه التقارير.

وقال: “على ما يبدو فإنّ وعود رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بوقف قمع التظاهرات وحماية المتظاهرين ليس لها أي رصيد حقيقي على الأرض”.

وأرجع ذلك إلى عدم توقّف عمليات القمع، مشددًا على تصاعد حدّتها مع عودة التجمعات لساحات الاحتجاج في العراق.

وبين أنه لم يمض وقت طويل على جريمة “الفرحاتية” التي ظهر جليًا فيها مدى جرأة الميليشيات المسلحة على أرواح المدنيين.

وأكد جرجاوي أن تلك الميلشيات عادت على خلاف توجهاتها بالتعدي مرة أخرى على أرواح المدنيين.

واستدرك بقوله إنّ الاعتداء هذه المرة كان “بالتعاون المباشر مع قوات الأمن”.

وقال: “حقًا واقع مؤسف يعكس عدم انضباط في المنظومة الأمنية لدى الحكومة العراقية”.

وطالب الأورومتوسطي السلطات العراقية بالتوقف الفوري عن ملاحقة المتظاهرين السلميين وفض اعتصاماتهم.

ودعا الحكومة العراقية إلى الاضطلاع بدورها في حماية المتظاهرين المدنيين.

وطالب الأورومتوسطي بوقف كافة أشكال الانتهاكات التي تمارسها القوات الأمنية والمليشيات المحسوبة على أطراف سياسية.

وحثّ الحكومة على فتح تحقيق فوري ومحايد يضمن محاسبة كل من أمر بفض الاعتصامات واعتدى على المتظاهرين السلميين.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri