تعرض لإهمال طبي متعمد.. تدهور صحة د.العجيمي الذي أطلقت السعودية سراحه بأغسطس

الرياض- خليج 24| تدهورت صحة الدكتور خالد العجيمي الذي أطلقت السلطات السعودية سراحه في شهر أغسطس الماضي.

Advertisement

وكتب حساب “معتقلي الرأي” في السعودية تغريده قال فيها “نتمنى الشفاء العاجل للدكتور #خالد_العجيمي”.

وكانت السلطات السعودية اضطرت السلطة لإطلاق سراحه في شهر أغسطس الماضي بسبب تدهور حالته الصحية.

وأكد الحساب أنه تعرَّض في السجن لانتكاسة صحية؛ بسبب الإهمال الطبي المتعمد.

Advertisement

 

والأسبوع الماضي، كشف عن السبب الحقيقي لقيام السلطات السعودية بإطلاق سراح الدكتور خالد العجيمي في شهر أغسطس الماضي.

وذكر حساب “معتقلي الرأي” في السعودية بتغريده له “تأكد لنا أن الأسباب التي دعت السلطة لإطلاق سراح الدكتور #خالد_العجيمي في شهر أغسطس الماضي، هو تدهور حالته الصحية”.

وأكد الحساب المختص بمعتقلي الرأي في السعودية أن العجيمي تعرَّض في السجن لانتكاسة صحية بسبب الإهمال الطبي المتعمد.

وبين أن هذا السبب هو الذي “اضطر السلطات للإفراج عنه”.

لذلك فإن الشيخ العجيمي كان يقضي حُكماً جائراً بالسجن مدة 3 سنوات و8 أشهر.

وقامت السلطات السعودية بتوجيه تهم عديدة ضده أهمها “تمويل منظمات إرهابية”.

وكان الشيخ العجيمي قد اعتقل ضمن حملة سبتمبر 2017 استهدفت مئات المشايخ والدعاة في السعودية أمر بها ولي العهد محمد بن سلمان.

يذكر أن ولي العهد محمد بن سلمان قام بحملة اعتقالات ضخمة في شهر سبتمبر/أيلول عام 2017.

واعتقل فيها المئات من الأكاديميين والباحثين ورجال الدين المنتمين لـ”تيار الصحوة”، متوعداً في تصريحات علنية بسحق هذا التيار.

في حين فإن أبرز معتقلي “حملة سبتمبر” الداعية الإسلامي الشهير سلمان العودة.

ويعيش الداعية العودة بسجن انفرادي وسط ظروف سيئة بانتظار محاكمته التي تعمّدت السلطات السعودية تأجيلها مرات عدة.

وفي سبتمبر 2020، أكد “حساب الرأي” أن أحكاماً بالسجن صدرت ضد عدد من معتقلي “حملة سبتمبر”.

وأوضح أن هذه الأحكام صدرت خلال جلسات في المحكمة الجزائية المختصة في الرياض.

وصدر حكم بالسجن 7 سنوات على الكاتب والمفكر الإسلامي عبدالله المالكي، والذي كتب عدداً من المؤلفات حول الديمقراطية والإسلام.

كما صدر حكم بالسجن لمدة خمس سنوات على الأكاديميين إبراهيم الحارثي ويوسف القاسم.

فيما صدر حكم على الأكاديمي خالد العجيمي بالسجن ثلاث سنوات و8 أشهر.

أيضا حكم بالسجن على الأكاديمي والإعلامي فهد السنيدي 3 سنوات ونصفاً، وحكم بالسجن على الأكاديمي أحمد الصويان 3 سنوات.

وقال الحساب حينها إن “جميع الأحكام الصادرة ضد معتقلي سبتمبر هي أحكام ابتدائية”.

وأضاف “للمعلومية وبما أن تلك الأحكام في الأصل قائمة على تُهم زائفة، فقد يتم بعد الاستئناف زيادة أحكام السجن تلك”.

وأردف “واقع الحال أن السلطات تعطي النيابة السعودية مهلة لابتكار تُهم جديدة باطلة تُضاف ضد المعتقل”.

وقضت محكمة في السعودية بسجن أبناء الشيخ الشهير سفر الحوالي بالسجن لمدة 4 أعوام.

وذكر حساب “معتقلي الرأي” في تغريده له “تأكد لنا، إصدار القضاء حكما بالسجن مدة 4 سنوات ضد أبناء الشيخ #سفر_الحوالي”.

وأوضح الحساب أن الحكم يقضي بأن تُحتسب هذه المدة منذ بداية تاريخ الاعتقال.

وفي يوليو 2018 اعتقلت السلطات الداعية سفر الحوالي برفقة شقيقه و4 من أبنائه.

في حين أفرجت السعودية عن إبراهيم نجل الداعية الحوالي في فبراير 2020، وأبقت على 3 معتقلين، وهم: “عبدالرحيم وعبدالله، وعبدالرحمن”

ويعد الحوالي من أبرز الدعاة المعتقلين الذي اعتقلهم ابن سلمان منذ عام 2018، على خلفية آرائه المنتقدة لسياسات الأسرة الحاكمة.

وكانت منظمات حقوقية مختلفة حملت ولي العهد محمد بن سلمان المسؤولية عن حياة الشيخ وأبنائه.

قد يعجبك ايضا